هل العقوبات على روسيا بسبب أوكرانيا مؤلمة؟ نعم ولكن..

هل العقوبات على روسيا بسبب أوكرانيا مؤلمة؟ نعم ولكن..

تحليل: أوليفر نوكس - ترجمة: جمال خطاب الثلاثاء، 30 أغسطس 2022 10:44

 

قبل 6 أشهر، ردت أمريكا وحلفاؤها وأصدقاؤها في أوروبا وآسيا على توسع موسكو في حربها في أوكرانيا بفرض موجة غير مسبوقة من العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية التي كانوا يأملون أن تدفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى التراجع.

وهذه لن تكون عملية سريعة أبدًا، في 24 فبراير، حذر بايدن من أن هذا سيستغرق بعض الوقت وطلب من الأمريكيين إعادة تقييم فعالية العقوبات بعد شهر واحد.

لكن، قال الرئيس: الفكرة القائلة بأن هذا سيستمر لفترة طويلة غير مرجحة إلى حد كبير، طالما أصررنا على فرض العقوبات على روسيا.

وفي وقت لاحق، قال نائب مستشار الأمن القومي للاقتصاد الدولي داليب سينج للصحفيين: إن روسيا، وبمرور الوقت، ستشهد تدفقات قياسية لخروج رؤوس الأموال إلى الخارج، وسترى عملة أضعف، وستشهد ارتفاع معدل التضخم، وستلاحظ انخفاض القوة الشرائية، وستلاحظ انخفاضًا في الاستثمار.

بعد نصف عام، تحول الصراع إلى حرب استنزاف طاحنة في شرق أوكرانيا، وعد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي باستعادة سيطرة كييف على شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا في عام 2014، وحذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من أن الصراع سيستمر، ودعا شعبه إلى الاستعداد لدفع ثمن حريتنا وقيمنا.

ماذا عن العقوبات؟

بعد مضي شهر واحد -تذكر معيار بايدن- كان من الواضح أن العقوبات تسببت في أضرار جسيمة، ولكن دون أن تغير حسابات بوتين، وتعهد بايدن بتمديدها للفترة المتبقية من هذا العام بأكمله.

بعد 6 أشهر، قدم زملائي جين والين، وروبين ديكسون، وإلين ناكاشيما، وماري إليوشينا تشخيصهم في مقال مثير للتفكير، يوم الثلاثاء، يرسم صورة مختلطة بالتأكيد عن التأثير.

فبينما يتفق معظم الاقتصاديين على أن روسيا تعاني من أضرار حقيقية ستتزايد بمرور الوقت، فإن الاقتصاد -على الأقل ظاهريًا- لا يبدو أنه ينهار بعد، وسرعان ما انعكس الانخفاض الأولي في قيمة الروبل بعد أن حدت الدولة من معاملات العملة وبعد انخفاض الواردات الروسية، وهي صورة اقتصادية لا يمكن وصفها بأنها صحية، ولكنها هدأت مخاوف الجمهور بشأن أزمة العملة، لم ترتفع البطالة بشكل ملحوظ، وتستمر روسيا في كسب مليارات الدولارات شهريًا من صادرات النفط والغاز.

وأشاروا إلى أن صندوق النقد الدولي يقول: إن الاقتصاد الروسي سينكمش بنسبة 6% هذا العام، وهو أمر مؤلم، لكنه لا يزال بعيداً عن توقعات بايدن الواسعة.

لقد وقع الضرر

وقد لاحظ زملائي ما يلي:

- انخفض تصنيع السيارات والسلع الأخرى بشكل حاد لأن الشركات لا تستطيع استيراد المكونات، مما أدى إلى ظهور جيوب من العمال الساخطين والمغتربين في بعض المدن.

- خفضت الخطوط الجوية رحلاتها الدولية إلى ما يقرب من الصفر، وقامت بتسريح الطيارين وتفكيك بعض الطائرات لأجزاء (كقطع غيار)؛ لأنها لم يعد بإمكانها الشراء في الخارج.

- هرب الآلاف من المتعلمين تعليماً عالياً من البلاد.

- المئات من الشركات الأجنبية، من بينها إيكيا وماكدونالدز، يتم إغلاقها، وأظهرت الميزانية الفيدرالية الروسية في يوليو بوادر الضيق.

- البيع بالتجزئة انخفض بنسبة 10% في الربع الثاني من مستويات عام 2021.

- يبلغ معدل البطالة الرسمي حوالي 4% لأن الكرملين دفع الشركات التي تتطلع إلى تسريح العمال إلى منحهم إجازة مدفوعة الأجر جزئيًا أو منحهم ساعات عمل أقل، وفقًا لإيلينا ريباكوفا، نائبة كبير الاقتصاديين في معهد التمويل الدولي، وهو جمعية تضم البنوك وشركات التمويل.

لكن لاحظ زملائي أن ريباكوفا شخّصت أن القبعة ستساعد في منع الاضطرابات على المدى القصير، ولكنها لن تكون مستدامة على المدى الطويل.

لديهم أيضًا هذه التفاصيل الرائعة حول شركة صناعة السيارات أفتوفاز، الشهيرة التي تصنع السيارة لادا، التي تكافح بعد أن علقت شركة رينو، التي تملك أكبر حصة في أسهمها، عملياتها وتركت السوق الروسية في النهاية.

في يونيو، استأنفت الشركة المصنعة الإنتاج بطراز سيارة مضاد للعقوبات يفتقر إلى الأكياس الهوائية وأنظمة المكابح المانعة للانغلاق وتكييف الهواء وضوابط الانبعاثات.

سياسة الطاقة

ما الذي سيؤذي روسيا أكثر؟ إذا كنت تتابع الصراع، واستجابة أمريكا، فلا يخفى على أحد أنها ستمنع الطاقة عن أوروبا.

لقد حظرت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واردات النفط والغاز الروسية، لكن أوروبا، التي تعتمد بشكل كبير على الطاقة الروسية، وافقت فقط على تقييد المشتريات بمرور الوقت.

وما زالت بعض الدول الأوروبية تبحث أحيانًا، بمساعدة الولايات المتحدة، عن بدائل (الفحم، والنووي، والنفط، وواردات الغاز من أماكن أخرى)، لكن هذا سيزداد صعوبة مع برودة الطقس، حتى لو التزم الاتحاد الأوروبي بفرض مزيد من القيود على الواردات في أواخر هذا العام.

وهذا ينقل الحرب بعيداً عن ساحة المعركة.

هل تستطيع أمريكا وحلفاؤها البقاء متحدين حتى مع ارتفاع أسعار الغاز والسلع في تأجيج القلق المحلي من الصراع؟ حتى الآن، ما زال الجواب نعم، لكن هل يمكنهم الصمود أكثر من روسيا؟ الوقت هو الذي سيجيب عن السؤال.

 

 

 

 

 

_____________________

المصدر: "واشنجتون بوست".

آخر تعديل على الثلاثاء, 30 أغسطس 2022 11:02

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153