5 حقائق عن الحبوب والحرب في أوكرانيا
طباعة

5 حقائق عن الحبوب والحرب في أوكرانيا

الأربعاء، 27 يوليو 2022 10:38
  • عدد المشاهدات 6638

 

يمكن أن ينتهي الخلاف حول ملايين الأطنان من الحبوب العالقة في أوكرانيا أخيرًا بعد أن توصلت البلاد إلى اتفاق مع روسيا لاستئناف الصادرات.

ماذا يعني ذلك للعالم؟

أوكرانيا واحدة من أكبر منتجي الحبوب في العالم، يزرع البلد بشكل رئيس ويصدر القمح والذرة والشعير، ووفقًا للمفوضية الأوروبية، تمثل أوكرانيا 10% من سوق القمح العالمي، و15% من سوق الذرة، و13% من سوق الشعير، مع أكثر من 50% من التجارة العالمية، وهي أيضًا اللاعب الرئيس في سوق زيت عباد الشمس.

في المرتبة الأولى والثانية على التوالي، تعد الذرة والقمح أكثر الحبوب انتشارًا في العالم، ولذلك يمكن أن يكون لانسحاب مصدر رئيس مثل أوكرانيا عواقب وخيمة على الأمن الغذائي العالمي.

من هم أكبر منتجي القمح والذرة والشعير؟

وفقًا لإحصاءات وزارة الزراعة الأمريكية، كانت أوكرانيا سابع أكبر منتج للقمح في العالم في عام 2021 - 2022 بـ33 مليون طن، وقد تقدمت عليها أستراليا والولايات المتحدة وروسيا والهند والصين، وقد احتل الاتحاد الأوروبي المرتبة الأولى عندما اعتبرت الدول الأعضاء في الاتحاد كتلة واحدة.

أوكرانيا تحتل المرتبة السادسة في سوق الذرة، من منتصف عام 2021 إلى منتصف عام 2022، فقط الأرجنتين والاتحاد الأوروبي والبرازيل والصين والولايات المتحدة تقدمت عليها في إنتاج الذرة، ويُزرع معظم الشعير في الاتحاد الأوروبي، تليه أستراليا وروسيا وأوكرانيا.

مصر أكبر مستورد للقمح في العالم

أكبر مستوردي القمح في عام 2020، وفقًا لمرصد التعقيد الاقتصادي (OEC)، وهو موقع تصور لبيانات التجارة الدولية، هم: مصر (5.2 مليارات دولار، أو 5.1 مليارات يورو)، والصين (3.47 مليارات دولار)، وتركيا (2.44 مليار دولار)، ونيجيريا (2.15 مليار دولار)، وإندونيسيا (2.08 مليار دولار)، ومصر أيضًا أكبر مشتر للقمح من أوكرانيا تحديدًا.

عندما يتعلق الأمر بالذرة، كانت أحدث الأرقام المتاحة من منظمة التعاون الاقتصادي من عام 2018، مع كبار المستوردين المكسيك (3.14 مليار دولار)، واليابان (2.94 مليار دولار)، وكوريا الجنوبية (1.92 مليار دولار)، وفيتنام (1.85 مليار دولار)، وإسبانيا (1.72 مليار دولار)، ومن بين المشترين الرئيسين للذرة من أوكرانيا هولندا وإسبانيا والصين.

وشملت الدول الرائدة في استيراد الشعير في عام 2020 الصين (1.77 مليار دولار)، والمملكة العربية السعودية (1.38 مليار دولار)، وهولندا (512 مليون دولار)، وبلجيكا (369 مليون دولار)، وألمانيا (307 ملايين دولار)، والصين أكبر زبون للشعير الأوكراني.

كيف تؤثر الحرب الروسية في أوكرانيا على سوق الحبوب العالمي؟

تم تعليق شحنات الحبوب نتيجة الحصار الروسي للموانئ الأوكرانية، مما أثار مخاوف من حدوث نقص في جميع أنحاء العالم وارتفاع الأسعار، بحلول منتصف مايو، ارتفعت أسعار تصدير القمح والذرة إلى مستويات غير مسبوقة، كان لذلك عواقب بعيدة المدى خاصة في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، وفقًا للأمم المتحدة، البلدان التي أدت فيها جائحة كورونا وتداعياتها إلى تفاقم الوضع الغذائي بالفعل.

في غضون ذلك، انخفض الضغط على سوق الحبوب إلى حد ما، تقدر منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) أنه على الرغم من حرب أوكرانيا، من المرجح أن يكون محصول الحبوب العالمي لعام 2022 أقل بشكل هامشي فقط مما كان عليه في عام 2021، وقد أثار الاتفاق الأخير بين أوكرانيا وروسيا الآمال في تصدير الحبوب الأوكرانية الجديدة.

ماذا تعني الاتفاقية بين أوكرانيا وروسيا؟

كجزء من الاتفاقية التي تم التوصل إليها في تركيا، يمكن أخيرًا تصدير 20-25 مليون طن من الحبوب المحبوسة حاليًا في أوكرانيا، يجب أيضًا تسهيل صادرات الحبوب والأسمدة الروسية المقيدة نتيجة العقوبات المفروضة على روسيا.

كما تنص الاتفاقية على ممرات آمنة في البحر الأسود بين أوكرانيا ومضيق البوسفور؛ السفن في المنطقة والموانئ المعنية لن تتعرض للهجوم، وسيراقب مركز مراقبة في إسطنبول برئاسة الأمم المتحدة ويعمل به ممثلون من روسيا وأوكرانيا وتركيا.

الاتفاق بين أوكرانيا وروسيا مهم للأمن الغذائي العالمي، فهناك حاجة ماسة للحبوب في السوق العالمية، وخاصة في آسيا وأفريقيا، ففي أعقاب الحرب العدوانية الروسية على أوكرانيا، حذرت الأمم المتحدة من أكبر أزمة غذاء منذ عقود.

 

 

 

 

_________________

المصدر: "دويتشه فيله".

آخر تعديل على الأربعاء, 27 يوليو 2022 10:54