رغم توترات مزعومة بايدن يصرح بأن إدارته بالكامل مكرسة هي وكل أمريكا لأمن "إسرائيل"

رغم توترات مزعومة بايدن يصرح بأن إدارته بالكامل مكرسة هي وكل أمريكا لأمن "إسرائيل"

السبت، 16 يوليو 2022 03:35

أسفرت اجتماعات الرئيس جو بايدن مع القادة "الإسرائيليين" يوم الخميس الماضي عن إظهار الخلافات الأمريكية "الإسرائيلية" حول كيفية منع إيران من أن تصبح قوة نووية.

في البداية، كان الانسجام هو الغالب بين بايدن ورئيس وزراء تسيير الأعمال "الإسرائيلي" يائير لبيد. ففي وجود رئيس الوزراء إلى جانبه، قال بايدن إن اجتماعهما الثنائي كان "بداية جيدة" لما سيكون "علاقة طويلة بإذن الله" بين الزعيمين.

وقال بايدن "أعتقد أن الغالبية العظمى من الجمهور الأمريكي، وليس إدارتي فقط، مكرسة بالكامل لأمن (إسرائيل)".

وأقر الرئيس الأمريكي بأنه ناقش هو ولبيد رغبة إدارته في إحياء الاتفاق النووي مع إيران، بوساطة الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى في عام 2015. وقد حدت الصفقة من قدرات إيران في مجال التخصيب النووي، لكن طهران توقفت عن الالتزام بحدودها بعد انسحاب إدارة ترامب من الميثاق.

أسرار بايدن

قال بايدن "لن تكون هناك إيران نووية. هذا ليس تهديدا "لإسرائيل" فحسب بل للعالم." "وناقشنا بعض القضايا الأخرى التي سنحتفظ بها لأنفسنا".

لكن لبيد في مؤتمر صحفي لاحقًا، ألقى محاضرة لبايدن حول هذه القضية. وفي تصريحات معدة سلفا، حث الزعيم "الإسرائيلي" بايدن على تغيير مساره تجاه إيران.

وقال لابيد إن أي قدر من الكلمات أو الدبلوماسية لن يمنع إيران من مواصلة تطوير برنامجها النووي.

وأضاف لبيد قائلا لبايدن: "الطريقة الوحيدة لمنعهم هي وضع تهديد عسكري ذي مصداقية على الطاولة".

لكن بايدن قال في ملاحظاته الافتتاحية إنه سيحافظ على نهجه. "ما زلت أعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل طريقة لتحقيق هذه النتيجة، وسنواصل العمل مع إسرائيل لمواجهة التهديدات الأخرى من إيران في جميع أنحاء المنطقة."

وصرح لابيد في وقت لاحق إنه لا يوجد انسجام بين الحليفين بشأن النتيجة المرجوة، وهو ما يمنع إيران من أن تصبح قوة نووية.

أما بايدن فقد صرح بأن أمام إيران فرصة لقبول الاتفاق المعروض عليها. "إذا لم يفعلوا ذلك، فقد أوضحنا تمامًا: لن نسمح، دعني أقول ذلك مرة أخرى، لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي."

كما أصدرت الولايات المتحدة و"إسرائيل" بيانًا مشتركًا يحدد مجالات التوافق وأطلقا شراكة حول التقنيات الناشئة.

باختصار:

  • بخصوص التوتر: توترت علاقة بايدن بـ"إسرائيل" بسبب محاولاته استئناف اتفاق 2015 مع إيران الذي اعتبرته إسرائيل ضعيفًا للغاية.
  • الاعلان: أصدرت الولايات المتحدة وإسرائيل إعلانًا مشتركًا أكد "التزام أمريكا الأخلاقي" بأمن "إسرائيل". ويقول البيان إن الولايات المتحدة "مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها الوطنية لضمان" عدم امتلاك إيران لسلاح نووي ".
  • حل الدولتين: قال بايدن إنه سيناقش دعم إقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب "إسرائيل"، قائلا "على الرغم من أنني أعلم أن ذلك لن يحدث في المدى القريب".
  • الخلاصة: بدلاً من إطلاق مبادرة سلام جديدة، سيشجع بايدن كلا الجانبين على "الاقتراب من رؤية تصلح لكل من "الإسرائيليين" والفلسطينيين، وللمنطقة ككل"، وفقًا لجيك سوليفان، مستشار الأمن القومي لبايدن.
  • المشاريع المشتركة: تطلق الولايات المتحدة و"إسرائيل" "حواراً استراتيجياً رفيع المستوى" حول التكنولوجيا. بالإضافة إلى شراكة حول نظام دفاع صاروخي مزود بالليزر يجري تطويره، تم إطلاع بايدن عليه يوم الأربعاء.
  • الاجتماع الأول: كان هذا هو الاجتماع الأول لبايدن مع لبيد، الذي أصبح مؤخرًا رئيس وزراء "إسرائيل" بالإنابة بعد انهيار الحكومة الائتلافية.
  • شراكة جديدة: أجرى بايدن أيضًا محادثات مع قادة "إسرائيل" والهند والإمارات العربية المتحدة - وهي مجموعة تشير إليها الدول باسم (آي تو يو تو)  التي يقولون إنها ستعمل معًا على تحديات الأمن الغذائي ومبادرات الطاقة النظيفة.
  •  أهمية التحالف: جهود بايدن لبناء تحالفات أقوى مع قوى المحيطين الهندي والهادئ هي سمة من سمات سياسته الخارجية. وقد التقى برئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في أوروبا في يونيو في قمة مجموعة السبع الاقتصادية، وفي طوكيو في مايو عندما أطلقت الولايات المتحدة وعشرات الدول الأخرى الإطار الاقتصادي لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ. الهند هي أيضًا جزء من الرباعي، وهو تحالف أمني غير رسمي بين اليابان والولايات المتحدة وأستراليا.
  • وسام الشرف لبايدن: حصل بايدن - الذي يقوم برحلته العاشرة إلى "إسرائيل"، على الرغم من أنها الأولى له كرئيس - على وسام الشرف الرئاسي "الإسرائيلي" تقديراً لدعمه "لإسرائيل" لعقود من الزمن.
  • لقاء بيبي: فيما يقول الخبراء إنه محاولة لتجنب إظهار المحاباة في الانتخابات المقبلة، التقى بايدن أيضًا برئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، زعيم حزب المعارضة الذي يتنافس على العودة.
  • استراحة رياضية: أنهى بايدن يومه في ألعاب رياضية، حيث التقى بالرياضيين الأمريكيين المشاركين في الحدث الرياضي. وقال لهم: "أنا فخور جدًا بكم".

المستقبل

اختتم بايدن زيارته "لإسرائيل" يوم الجمعة. وقبل أن يسافر إلى السعودية، التقي في بيت لحم بالرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقاما بإلقاء بيانات مشتركة من الضفة الغربية.  

قبل ساعات من مغادرة بايدن "لإسرائيل "، فتحت المملكة العربية السعودية مجالها الجوي "لجميع شركات النقل الجوي"، مما يشير إلى انتهاء الحظر الذي فرضته منذ فترة طويلة على تحليق الطائرات "الإسرائيلية" فوق أراضيها - وهي خطوة رئيسية نحو التطبيع بين البلدين.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني في المملكة العربية السعودية، في بيان نُشر على تويتر، إنها تعلن "قرار فتح المجال الجوي للمملكة لجميع شركات النقل الجوي التي تستوفي متطلبات الهيئة للتحليق فوقها".

يعد الإعلان خطوة تدريجية نحو تطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية و"إسرائيل"، ويبني على العلاقات القوية ولكن غير الرسمية التي طورها الخصوم السابقون في السنوات الأخيرة بسبب مخاوفهم المشتركة بشأن نفوذ إيران المتزايد في المنطقة.

وقال البيت الأبيض إن الإعلان يمهد الطريق لـ "منطقة شرق أوسط أكثر تكاملاً واستقراراً وأمناً".

أهم الوجبات السريعة

على الرغم من خلافاتهم بشأن إيران، لا يزال "الإسرائيليون" يحبون بايدن شخصيًا، كما يقول ديفيد ماكوفسكي، الزميل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى.

يقول ماكوفسكي: "بايدن كفرد يحظى بشعبية كبيرة لأنهم يحبون السياسيين الغشاشين الذين يرتدون حبهم لإسرائيل على أكمامهم كما يفعل."

لكن "الإسرائيليين" يعرفون أن التقدميين في الحزب الديمقراطي يدفعون بايدن إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة مع "إسرائيل" بشأن معاملتها للفلسطينيين، وفقًا لما ذكرته تامار هيرمان، الباحثة البارزة في المعهد "الإسرائيلي" للديمقراطية. وبالإضافة إلى ذلك، قالت هيرمان، لقد خلف بايدن الرئيس السابق دونالد ترامب، وهو شخصية تحظى بشعبية كبيرة في "إسرائيل".

فقد انسحب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني، واعترف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" وساعد في تطبيع العلاقات بين إسرائيل والعديد من الدول العربية.

في المؤتمر الصحفي يوم الخميس، تم الضغط على بايدن ولابيد بشأن وجهات نظرهما المختلفة بشأن إيران ومساعدة الفلسطينيين. لكنهم لم يكونوا كذلك حيث سئل عن الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقله ، الصحفية التي قُتلت بالرصاص في مايو أثناء تغطيتها لعملية عسكرية "إسرائيلية" في الضفة الغربية المحتلة.

الدولة اليهودية

وقال بايدن إن "(إسرائيل) يجب أن تظل دولة يهودية ديمقراطية مستقلة" لضمان أمن الشعب اليهودي والعالم بأسره. وقال "أعتقد أنه من صميمي وأفضل طريقة لتحقيق ذلك تظل حل الدولتين".

 

  • بعد وقت قصير من وصوله إلى إسرائيل يوم الأربعاء، وصف بايدن العلاقة بين الشعب "الإسرائيلي" والشعب الأمريكي بأنها "عميقة للغاية". وقال بايدن "وجيلا بعد جيل، ينمو هذا الارتباط ينمو".
  • قال لبيد إن علاقة بايدن "بإسرائيل" كانت "دائما علاقة شخصية للغاية". ووصف بايدن بأنه "أحد أفضل الأصدقاء الذين عرفتهم "إسرائيل" على الإطلاق".
  • وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، الذي وضع جانب أمن الطاقة في رحلة بايدن في سياقه، للصحفيين إن الولايات المتحدة على "اتصال مستمر" مع منتجي النفط في الخليج والعالم.
  • وقال سوليفان: "نحن نعمل أيضًا، بالطبع، على الإنتاج المحلي أيضًا. وستستمر هذه المحادثات خلال هذه الرحلة".
  • بن زايد، الذي ظهر في قمة آي تو يو تو تقريبًا، إنه على الرغم من أن الدولة لا تشترك في الحدود الجغرافية، إلا أنهما يواجهان "تحديات متداخلة" ، بما في ذلك أمن الغذاء والطاقة والرعاية الصحية وتغير المناخ.
  • قال لبيد أنه "لا توجد دولة بمفردها ، مهما كانت كبيرة أو غنية ، يمكنها التعامل مع" هذه التحديات بمفردها.
  • طرح بايدن حرب روسيا على أوكرانيا والوباء كأمثلة على القضايا التي "تتطلب التعاون والتنسيق" بين الدول.
  • في حفل ميدالية الشرف، حيث تم تكريمه، قال بايدن إن "إسرائيل" "لن تبقى بمفردها أبدًا" طالما أن الولايات المتحدة موجودة وهكذا: "سيظل التزام أمريكا بأمن "إسرائيل" صارمًا".

---------------------

المصدر: يو إس توداي

آخر تعديل على السبت, 16 يوليو 2022 15:58
موسومة تحت

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153