التغيرات المناخية تتسبب في تأجيج درجات الحرارة والرطوبة المميتة

التغيرات المناخية تتسبب في تأجيج درجات الحرارة والرطوبة المميتة

دينيس تشاو- ترجمة: جمال خطاب الثلاثاء، 10 مايو 2022 11:02

 

كانت أجزاء من الهند وباكستان شديدة الحرارة منذ أسابيع في ظل موجة حرارة قياسية، مما عرّض أكثر من مليار شخص لظروف حارة بشكل خطير مع توقع القليل من الراحة في الأفق.

وبينما انخفضت درجات الحرارة في المنطقة قليلاً في الأسبوع الماضي، من المتوقع أن تعود الحرارة الشديدة في الأيام المقبلة وتنتشر شرقاً، حيث يمكن أن يهدد ارتفاع درجات حرارة البصيلة الرطبة -وهو قياس خاص لم يكن معروفا خارج دوائر الأرصاد الجوية حتى الآن- قدرة البشر على البقاء على قيد الحياة، وفقاً للخبراء.

تقول فريدريك أوتو، عالمة المناخ في إمبريال كوليدج لندن: إن هذا النوع من القلق أصبح أكثر إلحاحًا لأن تغير المناخ يجعل أحداث الحرارة الشديدة أكثر تواترًا وأكثر حدة.

وتضيف: إذا فعلنا شيئًا واحدًا للتكيف، فيجب أن يكون من أجل الحرارة، لأن هذا هو المكان الذي نرى فيه أقوى التغييرات في كل مكان في العالم.

يقول الخبراء: إنه مع زيادة شدة موجات الحرارة نتيجة للاحتباس الحراري، فإنها تزيد من خطر ارتفاع درجة حرارة البصيلة الرطبة أيضًا، مما يدفع ببعض أحداث الحرارة إلى منطقة غير قابلة للنجاة.

تقيس درجة حرارة البصيلة الرطبة مزيج الحرارة والرطوبة، مما قد يعيق قدرة جسم الإنسان على تبريد نفسه إذا كان على مستوى عالٍ جدًا.

فالبشر، مثل معظم الثدييات، يبردون أنفسهم من خلال التعرق، وتُستخدم حرارة الجسم لتحويل العرق إلى بخار ماء، وعند حدوث عملية التبخر، يبرد الجسم.

يقول تابيو شنايدر، أستاذ علوم وهندسة البيئة في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا: إنها وسيلة فعالة للغاية للتبريد، لكن من الضروري أن يتبخر العرق بالفعل.

عندما تتجاوز درجة حرارة البصيلة الرطبة، أو مزيج الحرارة والرطوبة، درجة حرارة جسم الإنسان -حوالي 97 درجة فهرنهايت أو 36 درجة مئوية- لا يمكن للعرق أن يتبخر ولا يمكن للبشر أن يبردوا أنفسهم.

ويضيف شنايدر: إنه حقًا حد صعب للبقاء على قيد الحياة، يمكنك أن تموت بمجرد الجلوس هناك، لست بحاجة إلى التحرك أو القيام بأي شيء آخر، ببساطة لا توجد طريقة لتبرد وتسخن.

في المناطق ذات الحرارة الجافة، ستكون عتبة درجة حرارة البصيلة الرطبة لسلامة الإنسان أعلى، ولكن في الأماكن الأكثر رطوبة ستخلق درجة الحرارة والرطوبة مزيجًا قاتلًا عند نقطة أقل.

يأتي الاسم نفسه من الطريقة التي يحسب بها علماء الأرصاد أحيانًا درجات حرارة البصيلة الرطبة، التي تتضمن لف قطعة قماش مبللة حول مقياس حرارة وقياس مقدار درجة الحرارة التي تبرد نتيجة التبخر.

وجدت دراسات المناخ أنه مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية سيكون الهواء الأكثر دفئًا قادرًا على الاحتفاظ بمزيد من الرطوبة، وهذا بدوره سيزيد الرطوبة ويؤدي إلى ارتفاع درجات حرارة البصيلة الرطبة.

وجدت دراسة نُشرت في مايو 2020 في مجلة "ساينس أدفانسس" أن الحرارة والرطوبة في أجزاء معينة من العالم تختبر بالفعل حدود بقاء الإنسان، ووجد البحث أن أجزاء من جنوب آسيا، بما في ذلك الهند وباكستان، والساحلية وجنوب غرب أمريكا الشمالية ومناطق حول الخليج العربي شهدت ظروفًا تقترب أو تتجاوز التحمل الفسيولوجي البشري لفترات طويلة.

خلال الشهر الماضي، ارتفعت درجات الحرارة في باكستان وعبر شمال غرب ووسط الهند فوق 100 درجة فهرنهايت لأيام متتالية، وسجلت المنطقة أعلى متوسط ​​درجات حرارة على الإطلاق لشهر أبريل، وتقول أوتو: إنه من المتوقع أن تتوسع موجة الحر إلى مناطق ساحلية أكثر رطوبة، فإن خطر الوصول إلى عتبات درجة حرارة حرجة للبصيلات الرطبة سيزداد.

تتوقع إدارة الأرصاد الجوية الباكستانية حدوث موجات حر شديدة في الأيام المقبلة، حيث ينصح المسؤولون الناس بتجنب التعرض غير الضروري لأشعة الشمس المباشرة.

وتضيف أوتو أنه بدون تدخلات حاسمة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وإبطاء وتيرة تغير المناخ ستستمر موجات الحر الشديدة والخطيرة.

وتقول: لقد رأينا في كل مكان في جميع أنحاء العالم أن سجلات الحرارة يتم تحطيمها كل عام، وهذا بالضبط ما نتوقعه في مناخ دافئ، لقد كان تغير المناخ عاملاً حقيقياً في تغيير قواعد اللعبة عندما يتعلق الأمر بموجات الحر.

 

 

 

 

 

_______________

المصدر: "إن بي سي".

آخر تعديل على الثلاثاء, 10 مايو 2022 11:12

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • "المجتمع" ترصد ردود فعل الشارع الكويتي حول مقاطعة داعمي الشواذ

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads

ملفات تفاعلية