خبراء: فرص الإطاحة ببوتين في انقلاب تتصاعد ولكن ثقافة الخوف تحميه

خبراء: فرص الإطاحة ببوتين في انقلاب تتصاعد ولكن ثقافة الخوف تحميه

الأحد، 13 مارس 2022 10:09

 

قال آدم كيسي، زميل ما بعد الدكتوراه في مركز وايزر للديمقراطيات الناشئة في جامعة ميشيجان، خلال مقابلة مع "بزنس إنسايدر": إن احتمال الإطاحة ببوتين الآن "أعلى بكثير مما كان عليه قبل شهر".

وأوضح كيسي أنه نظرًا لأن بوتين أمضى عقدين من الزمن في ابتكار آليات لحماية نفسه من الإطاحة غير الرسمية به، فلا ينبغي لأحد أن ينتظر الإطاحة بحكومته.

بلغ الاهتمام باحتمال وقوع انقلاب ضد بوتين أعلى مستوياته على الإطلاق، وفقًا لعمليات البحث على الإنترنت.

نشر السناتور الجمهوري ليندسي جراهام، الخميس الماضي، تغريدة صريحة شجع فيها على إقالة بوتين: "الطريقة الوحيدة التي ينتهي بها هذا الأمر هي أن يقوم شخص ما في روسيا بإبعاد هذا الرجل".

احتمال الإطاحة ببوتين أعلى بكثير مما كان عليه قبل شهر

وانتقد زملاؤه المشرعون من كلا الحزبين جراهام، قائلين: إن تغريدته كانت طائشة ويمكن أن تصعد الصراع.

وقال كيسي: الجيش الروسي لا يمارس الحرب بالطريقة التي توقعها معظم الناس، وهو يؤدي بشكل سيئ للغاية بشكل عام.

وذكرت وكالات المخابرات الأمريكية أن ما يصل إلى 6 آلاف جندي روسي قتلوا في أوكرانيا، حسبما ذكرت صحيفة "الجارديان"، الجمعة الماضي، وتدعي وزارة الخارجية الأوكرانية أن قواتها قتلت 12 ألف جندي روسي، ودمرت أكثر من 2000 مركبة روسية، وفقًا لمجلة "فوربس".

وصرح السكرتير الصحفي للبنتاجون جون كيربي للصحفيين، الإثنين الماضي، بأن الجنود الروس "يعانون من مشكلات معنوية" في مواجهة المقاومة الأوكرانية الحازمة، وأفادت مجلة "بزنس إنسايدر" أن الروايات المباشرة تشير إلى أن الكثيرين يشعرون وكأنهم تعرضوا للتضليل بشأن الغرض من الحرب في أوكرانيا.

وقال كيسي: إن الكارثة الاقتصادية التي تسببت فيها العقوبات الدولية الكاسحة تعني أيضًا أن الطبقة الوسطى الروسية تشعر بالفعل بالأزمة، النخبة في البلاد تكافح أيضًا؛ وتستهدف العقوبات أصول القلة الفاخرة، ومن بينها اليخوت الفاخرة.

وقال كيسي لـ"بزنس إنسايدر": الأشياء التي حفزت الانقلابات في أماكن أخرى موجودة في روسيا.

وأوضح كيسي أن بوتين، الذي أصبح رئيسًا لروسيا عام 2000، أمضى عقدين من الزمن في جعل نظامه "مقاومًا للانقلاب"، وأمضى الكثير من الوقت والجهد في تصميم جهاز الأمن الروسي بطريقة تجعله منيعًا نسبيًا من الانقلابات.

بوتين أمضى عقوداً في جعل نظامه "مانعاً للانقلاب"

يمكن الإطاحة ببوتين من خلال انقلاب عسكري كلاسيكي، لكن كيسي قال: إن بوتين اتخذ إجراءات لجعل مثل هذا الانقلاب "أقل قدرة على البقاء" في روسيا.

يركز جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (FSB)، على مكافحة التجسس والأمن الداخلي وأمن الحدود والمراقبة، وقال كيسي: إنه يؤدي دورًا أساسيًا في مراقبة الموثوقية السياسية للمسؤولين العسكريين.

وقد عمل بوتين كضابط مخابرات في "KGB" قبل أن يتم تعيينه رئيسًا لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي، المنظمة الرئيسة لـ"كي جي بي"، في عام 1998، بعد انتخاب بوتين رئيسًا في عام 2000، حيث قام بإعادة ترتيب وتنظيم وكالة التجسس وأحكم سيطرته عليها.

اتهم ألكسندر ليتفينينكو، العميل السابق لجهاز الأمن الفيدرالي الذي توفي في عام 2006 بعد تسميمه، الوكالة بإدارة فرقة اغتيالات سرية للغاية تستهدف الأعداء السياسيين، وحذرت جماعات حقوق الإنسان من أن جهاز الأمن الفيدرالي يستخدم سلطاته لترهيب وقمع المعارضة.

وأوضح كيسي أن جهاز الأمن الفيدرالي هو شكل "فعال للغاية" لمنع الانقلابات، لأن المسؤولين العسكريين أقل احتمالاً لتنسيق الإطاحة بالحكومة لأنهم يخشون المراقبة ويخاطرون بالتعرض للقتل.

"الحرس الإمبراطوري" لبوتين

قال كيسي: إن جهاز الأمن الفيدرالي قد يكون قادرًا على منع الانقلابات، وأنه سيحمي بوتين في حالة حدوث محاولة للإطاحة به.

وخدمة الحماية الفيدرالية هي وكالة حكومية اتحادية مكلفة بحماية بوتين والعديد من مسؤولي الدولة الآخرين رفيعي المستوى، وقال كيسي: إنها تذكرنا بـ"الحرس الإمبراطوري"، وهي حدة عسكرية كانت تعمل كحراس شخصيين وعملاء استخبارات لأباطرة روما القديمة.

وأضاف أن التقديرات تشير إلى أن ما يقرب من 20 ألف عضو في خدمة الحماية الفدرالية يعملون لتأمين سلامة بوتين.

الاقتصاد الروسي على ركبتيه والجيش يكافح لإسقاط أوكرانيا والروح المعنوية تتعثر

وبحسب صحيفة "نيويورك بوست"، فإن أعضاء هذه الوحدة، الذين يتم استبدالهم تلقائيًا عند بلوغهم سن الخامسة والثلاثين، يحملون مسدسات روسية الصنع من طراز "إس آر1 فيكتور" عيار 9 ملم، وهم يشكلون حلقات أمنية حول بوتين في الأماكن العامة، ويبحثون عن القناصين، ويستكشفون المواقع تحسباً لأي تهديد.

وقال كيسي: إن هناك خطرًا معقولًا يتمثل في قيام أشخاص من خدمة الأمن الفيدرالي وخدمة الحماية الفيدرالية بالانقلاب على بوتين، لكن الزعيم الروسي قام ببناء هذه الوكالات لخلق ثقافة عدم الثقة المتبادلة لمنع التنسيق الناجح ضده.

وأضاف كيسي: وكالات الاستخبارات تتداخل إلى حد ما في التفويضات؛ لذا ينتشر بينهم غياب الثقة والتجسس علي بعضهم بعضاً، ومن الواضح أنهم يؤدون وظائفهم الاستخباراتية الأخرى.

الحرس الوطني يعمل كجهاز أمن داخلي   

يضيف كيسي أن الآليات التي تغرس الخوف ليست الطريقة الوحيدة التي أنشأ بها بوتين هياكل لمنع التآمر ضده، إنه اتخذ أيضاً إجراءات لإبقاء ولاء الجيش وتثبيط التمرد.

الحرس الوطني، هو جهاز للأمن الداخلي مكلف بقمع الاحتجاجات داخل البلاد، وقد أنشأه بوتين في عام 2016، جزئيًا، كإستراتيجية لإبقاء الجيش الروسي موالياً.

"الجيوش"، كما يقول كيسي، بشكل عام موجهة لمحاربة الأعداء الخارجيين للدولة، وهم في الحقيقة لا يحبون أن يتم استخدامهم للسيطرة على الحشود.

والجيش الروسي لن يطلب منه إطلاقًا إطلاق النار على المتظاهرين في روسيا، وهذا بدوره من شأنه أن يقلل المظالم التي يمكن أن تحفز على الانقلاب.

ومع ذلك، هناك سيناريو تضطر فيه قوات الأمن الداخلي للرد بعنف على الاحتجاجات الجماهيرية، وكما يقول كيسي: يمكنك أن تتخيل، وقد حدث هذا في أماكن أخرى، طلب بوتين من أحد رجال الأمن الداخلي شن حملة، فقال: لا، أنا أفضل الاستقالة، ثم استقال.

وأوضح كيسي أنه إذا استقال عدد كافٍ من الناس، فقد يكون ذلك "نهاية محتملة" لبوتين.

وفقاً لخبير في الأنظمة الاستبدادية جميع المظالم التي تحفز تقليدياً على الانقلاب على الدكتاتور موجودة

"انقلاب القصر" يحمل مخاطر جسيمة

يقول كيسي: إن ما يسمى بـ"انقلاب القصر"، عندما ينسق المسؤولون الإطاحة بالنظام بطريقة سلمية، هو أكثر احتمالاً من الانقلاب العسكري الكلاسيكي.

ويضيف أنه من غير المرجح أن تؤدي الاحتجاجات في روسيا إلى ثورة، لكنها قد توحي للنخب بالقيام بانقلاب ناجح قد يؤدي إلى اكتسابهم السلطة والنفوذ في ظل نظام جديد.

ويمكن أن يؤدي الأمر الذي لا يحظى بشعبية بقمع الاحتجاجات الجماهيرية إلى موجة من الاستقالات رفيعة المستوى، وبالتالي طرد بوتين، يقول كيسي: عندما تنخفض هذه الأشياء، فإنها تنخفض في مجموعات متتالية.

لكن كيسي قال: إن بوتين أوجد جواً سياسياً تحمل فيه المعارضة مخاطر هائلة، وأوضح: إذا حشدت ضد بوتين وفشلت، فإن مصيرها السجن والنفي والموت، التحرك ضده والفشل أمر مكلف للغاية بالنسبة لك ولعائلتك.

إن بوتين أظهر عدم تسامحه تجاه أتباعه في دائرته المقربة عندما أحرج سيرجي ناريشكين، رئيس وكالة الاستخبارات الخارجية الروسية، خلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي في أواخر فبراير.

وأضاف: لقد أوضح أنه وحده كان على رأس النظام وهم مجرد خدم، حسب تقديره.

بينما من المرجح أن تشهد دولة تمر بأزمة انقلابًا، وقد شدد كيسي على أن الإطاحة بزعيم نظام استبدادي ليس بالأمر السهل.

وأن بوتين قد أمضى السنوات الـ22 الماضية أو نحو ذلك في الاستعداد لهذا الاحتمال.

 

 

 

 

 

________________

المصدر: "بزنس إنسايدر".

آخر تعديل على الأحد, 13 مارس 2022 10:25
موسومة تحت

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153