مسلمو الهند يعيشون أسوأ أيامهم بسبب أيديولوجية مودي المتطرفة

حكومة حزب بهاراتيا جاناتا في الهند تتبني، بلا خجل، إيديولوجية متعصبة وغير متسامحة ضد المسلمين
مسلمو الهند يعيشون أسوأ أيامهم بسبب أيديولوجية مودي المتطرفة

بقلم: د. رافع أمير الدين - ترجمة: جمال خطاب السبت، 05 فبراير 2022 11:09

 

يشكل المسلمون ما يقرب من 20% من سكان الهند، ونادرًا ما كانت الظروف المعيشية في الهند ما بعد التقسيم مُرضية لهم، ومع ذلك، أصبحت الحياة مؤلمة للغاية بالنسبة لهم في ظل نظام ناريندرا مودي، وكل يوم يمر يحمل المزيد من المقذوفات والسهام التي تطلق عليهم من قبل أيديولوجية هندوتفا.

باندي: لحماية بهارات ماتا وساناتانا دارما عليك أن تتحول إلى مقاتل.، اترك الكتب جانباً واحمل السلاح

في ديسمبر 2021، دعا بعض زعماء الهندوس اليمينيين المتطرفين إلى إبادة جماعية للمسلمين في قمة دينية استمرت 3 أيام في ماهاسابها الهندوسية في هاريدوار، بولاية أوتاراخاند شمال الهند، وقال بوجا شكون باندي، وهو عضو بارز في ماهاسابها، المعروف أيضًا باسم أنابورنا ما: "حتى لو قام عدد قليل منا وقتلوا مليونين منهم، فسننتصر.. إذا ساندنا مع هؤلاء، فسننتصر وسنكون قادرين على حماية سانتانا دارما وتعني "الإيمان الحقيقي"، وقال باندي، أمام حشد مبتهج: "لحماية بهارات ماتا وساناتانا دارما، عليك أن تتحول إلى مقاتل، اترك الكتب جانباً واحمل السلاح"، وقال محرضاً: "سنشن معركة أكثر ترويعاً بكثير من معركة 1857".

في الأول من يناير، عُرضت 100 امرأة مسلمة هندية بارزة على تطبيق مزاد، بولي بالي، للبيع كخادمات، وقد كان هذا بمثابة لفتة وقحة لإضفاء الطابع الجنسي على النساء المسلمات البارزات اجتماعيًا، وإذلالهن، وإجبارهن على السكوت.

في الماضي القريب، أطلقت حكومة حزب بهاراتيا جاناتا حملة إخلاء ضد المسلمين في ولاية آسام، بعد إعلانهم مستوطنين غير شرعيين على أراض عامة، وأطلقت الشرطة النار على قروي محتج، اسمه معين الحق، ثم هاجمته بالهراوات، وتقافز مصور، اسمه بيجوي بانيا، على جثة الحق الهامدة.

لا شك أن الزيادة غير المسبوقة في شيطنة الأقلية المسلمة في الهند في ظل نظام مودي حظيت بموافقة ضمنية من حكومة حزب بهاراتيا جاناتا.

ففي عام 2018، وصف أميت شاه، وزير الداخلية الحالي، المهاجرين وطالبي اللجوء من بنجلاديش بأنهم "نمل أبيض"، وتوعد بأن حكومة حزب بهاراتيا جاناتا ستلتقط المتسللين واحدًا تلو الآخر وتلقي بهم في خليج البنغال.

الزيادة غير المسبوقة في شيطنة الأقلية المسلمة في ظل نظام مودي حظيت بموافقة ضمنية من حكومته

في عام 2019، أقر البرلمان الهندي تشريعًا يسمح للمهاجرين من 3 دول مجاورة بمسار للحصول على الجنسية طالما أن المتقدمين ليسوا مسلمين.

وقد اقترح رئيس الوزراء الهندي أيضًا في خطاباته العامة أنه يجب تحميل المسلمين الهنود المسؤولية ومعاقبتهم على الجرائم التي يُزعم أن أسلافهم ارتكبوها.

وتسلط العديد من مجموعات "الوتساب" التي يرعاها حزب بهاراتيا جاناتا الضوء على خطايا الحكام المسلمين السابقين كسبب كاف لمعاقبة المجتمع المسلم بأكمله.

يُمنع المسلمون بشكل روتيني من الصلاة في المساجد، ويقول القوميون الهندوس اليمينيون المتطرفون للمسلمين علانية: إنهم لم يعودوا يُنظر إليهم على أنهم مواطنون متساوون في الدولة.

تتعرض عادات المسلمين الغذائية وطقوسهم الدينية للهجوم، بل والتجريم.

وقد قتل "حراس الأبقار" عشرات المسلمين لأكلهم أو ذبحهم الأبقار بعد أن حظرت حكومة مودي بيع الأبقار وذبحها في جميع أنحاء البلاد في عام 2017، وظل العديد من جرائم القتل هذه دون عقاب بسبب التأخير في تحقيقات الشرطة وخطاب الحزب الحاكم سياسة.

وفقًا للكاتبة غزالة وهاب، تم تقليص حياة مسلمي ما بعد التقسيم في الهند إلى "بنك تصويت غير ذي صلة"، وتقول: إن انعدام الأمن في أحيائهم المستمر بسبب الأمية والفقر والبطالة، وقد أدى ذلك التخلف العام للمجتمع إلى فقدان الهوية بين المسلمين.

بعض أعضاء الماهاسابها يقدسون قاتل غاندي وسيجبرون المسلمين حال وصولهم للسلطة على المغادرة إلى باكستان 

بالنظر إلى أن هندوتفا هي صرخة حاشدة للهندوس اليمينيين المتطرفين، فإن الأمر يستحق استكشاف معالمها الواسعة.

هندوتفا هي شكل متطرف من القومية الهندوسية في الهند، وهي كأيديولوجية سياسية، صاغها سافاركار لأول مرة في عام 1923، وقد تم التعبير عنها لأول مرة في عام 1923 من قبل سافاركار، ويطلق على منظمات راشتريا سوايمسيفاك سانج وفيشفا هندو باريشاد وحزب بهاراتيا جاناتا وبعض الجماعات السياسية الأخرى التي تدافع عن قضية هندوتفا اسم سانج باريفار.

لا يشترك جميع الهندوس في الإيمان بهندوتفا؛ ويشكو الكثير من الهنود أن المتطرفين الهندوس يحاولون مساواة هندوتفا بالهندوسية، ويرى بعض الهندوس أن هندوتفا تشبه الفاشية الأوروبية في ألمانيا النازية، وتعزز عبادة الفرد والسلطوية، ويشيرون إلى أن الهندوسية تهتم في المقام الأول بالممارسات والمعتقدات الدينية.

وتثير السمية المطلقة لرواية منظمة أنابورنا ما في الدعوة إلى الإبادة الجماعية العديد من الأسئلة حول ماهاسابها الهندوسية التي تنتمي إليها، وماهاسابها هو أحد أقدم الأحزاب السياسية في الهند، تأسس في عام 1907 في وقت كانت الخلافات بين المسلمين والهندوس تتصاعد بشدة، ولم يؤيد المهاسابها الهندوس الحكم البريطاني، لكنه لم يدعم حركة الحرية الهندية بقيادة غاندي أيضًا.

وحتى اليوم، يقدس بعض أعضاء الماهاسابها قاتل غاندي، ناتورام جودسي، ويعلن الموقع الرسمي للهندوس الماهاسابها أن الهند هي "الوطن القومي للهندوس"، وفي حالة وصولها إلى السلطة، كما تعد، فإنها ستجبر المسلمين الهنود على المغادرة إلى باكستان وإصلاح نظام التعليم في البلاد لمواءمته مع نسختها من الهندوسية.

في السابق، سعت بعض الحكومات الهندية إلى تعزيز الانسجام والتعددية الدينية، ومع ذلك، فقد تبنت حكومة حزب بهاراتيا جاناتا، بلا خجل، أيديولوجية أغلبية هندوسية غير متسامحة، وهي ترفض سياسة الحكومات السابقة باعتبارها تهدئة لا طائل من ورائها للمسلمين وتهديد للهوية الهندوسية.

أحد أسباب إفلات بهاراتيا جاناتا من انتهاكات حقوق الإنسان أن الرأي العام العالمي لم يتفاعل معها

وبالنظر إلى أن الهند كانت تفتخر تاريخيًا بتعدديتها وتنوعها ومؤهلاتها الديمقراطية والعلمانية، فإن التغيير المفاجئ في موقف الدولة تجاه الأقلية المسلمة يثير العديد من الأسئلة المقلقة.

لماذا وجهت الدولة الهندية بنادقها إلى أقلية؟ ووفقاً لإحدى وجهات النظر، فإن شيطنة المسلمين في الهند إستراتيجية انتخابية لإحداث توترات دينية وتفعيل الاستقطاب الديني لتدعيم التصويت الهندوسي، وهناك تصور واسع الانتشار بأن فشل الحكم أدى إلى ظهور التطرف اليميني.

في ظل حكومة حزب بهاراتيا جاناتا، أصبح تجريد المسلمين وشيطنتهم وإضعاف معنوياتهم أمرًا طبيعيًا بشكل متزايد، وهكذا بدأ معظم الهنود في اعتبار النقد اللاذع للمسلمين أمر مسلم به.

وقد كانت الصحافة أيضًا متواطئة في القضاء على الأعراف الديمقراطية والتوفيقية التي وُصفت ذات مرة بأنها أعظم قوة في الهند المتنوعة.

أحد أسباب إفلات حزب بهاراتيا جاناتا من انتهاكات حقوق الإنسان هو أن الرأي العام العالمي لم يتفاعل معها، فقد اختار العالم المتقدم في الغالب الامتناع عن إدانة الهند لجرائمها ضد الأقليات الدينية لأن الغرب ينظر للهند كحليف إستراتيجي مهم ضد الصين وشريك تجاري لهم.

الدرس غير المريح من الماضي هو أنه عندما يظل المجتمع الدولي صامتًا بشأن العنف ضد المجتمعات المضطهدة، فإنه يمهد الطريق للإبادة الجماعية.

وهذا ما حدث في رواندا وكمبوديا، ولذلك يعتقد جريجوري ستانتون، أستاذ حقوق الإنسان ومؤسس منظمة جينوسايد وتش، أنه سيكون من الخطأ النظر لخطاب الكراهية في هارديوار باعتباره رأياً عنصرياً هامشياً، ويقول: إنه حتى لو لم يكن من المحتمل أن تتعرض الهند لعمليات قتل جماعي مثل كمبوديا ورواندا والسودان، فإن خطر قيام العصابات بـ"مذابح إبادة جماعية" في الهند هو أمر حقيقي للغاية.

وقد أجرى مشروع الإنذار المبكر في مركز منع الإبادة الجماعية في متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة في واشنطن العاصمة تقييمًا لمخاطر القتل الجماعي في 162 دولة، احتلت الهند المرتبة الثانية في تقريرها لعام 2021-2022.

العالم الغربي امتنع عن إدانة الهند لجرائمها ضد الأقليات الدينية لأنه ينظر إليها كحليف مهم ضد الصين وشريك تجاري له

وقام مشروع الإنذار المبكر بتحليل المعلومات المتعلقة بالتمييز المنهجي ضد المسلمين، وحظر الإنترنت والتدابير المناهضة للمعارضة في كشمير، و "الترويج للأيديولوجيات القومية والإقصائية" وتوصل إلى استنتاج مفاده أن هناك احتمال بنسبة 14% لوقوع عمليات قتل جماعي بحق المسلمين.  

وعلى الرغم من أن العالم، بشكل عام، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، على وجه الخصوص، قد أعطوا اهتمامًا ضئيلًا لمحنة المسلمين في الهند، لم يعد مسلمو الهند يتلقون الهجمات ضدهم بصمت، فعندما عرضت 100 امرأة مسلمة للبيع في أحد تطبيقات المزاد على الإنترنت، قدموا سلسلة من تقارير المعلومات الأولية وأجبروا الشرطة على اعتقال 4 من المشتبه بهم.

وقد وثق العديد من الصحفيين والنشطاء المسلمين مؤخراً الفظائع التي ارتكبت ضد المسلمين في شكل تسجيلات فيديو، لذلك تجد السلطات صعوبة في تجاهل جرائم الكراهية المرتكبة ضد المسلمين، كما أنهم يحاولون التأكيد من أن الدعوة إلى الإبادة الجماعية لن تمر دون عقاب، ولكن مسؤولية اتخاذ تدابير لمنع كارثة إنسانية ذات أبعاد أسطورية، ما زالت تقع على عاتق منظمة المؤتمر الإسلامي وعلى عاتق قادة العالم.

 

 

 

 

 

 

___________________________

المصدر: "ذي نيوز أون صنداي".

آخر تعديل على الإثنين, 13 يونيو 2022 22:53

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • مسيرة مشرقة وإنجازات حافلة.. رحلة العطاء للعلاَّمة يوسف القرضاوي قرابة قرن من الزمان

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads