دعوات متطرفة لقتل المسلمين في الهند وسط صمت مودي المريب وحزبه

دعوات متطرفة لقتل المسلمين في الهند وسط صمت مودي المريب وحزبه

ترجمة: جمال خطاب الثلاثاء، 28 ديسمبر 2021 10:46

 

بقلم- سمير ياسر:

 

انتفض مئات النشطاء والرهبان الهندوس اليمينيين في مؤتمر عقد الأسبوع الماضي ليقسموا: إنهم سيحولون الهند من جمهورية علمانية دستورية إلى أمة هندوسية، حتى لو تطلب ذلك إسالة بحور من الدم.

قال بوجا شكون باندي، زعيم هندو ماهاسابها، وهي جماعة متطرفة تعتنق القومية الهندوسية المتشددة، في إشارة إلى مسلمي الهند: إذا قام كل 100 منا بقتل مليونين منهم، فسننتصر ونجعل الهند دولة هندوسية، كن مستعدًا للقتل ثم اذهب إلى السجن.

حتى بمعايير الغضب المتزايد ضد المسلمين في الهند، فإن المؤتمر الذي استمر لمدة ثلاثة أيام في مدينة هاريدوار، على بعد 150 ميلاً شمال نيودلهي، أنتج دعوة إلى العنف فاضحة ومثيرة للقلق في السنوات الأخيرة.

في قاعة مزدحمة أخرى، دعا رهبان هندوس يمينيون آخرون إلى تسليح أنفسهم وقتل المسلمين، وقد ضمت القاعة زعماء دينيين مؤثرين لهم علاقات وثيقة بحزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي الحاكم، وضمت بعض أعضاء الحزب.

مئات الهندوس اليمينيون يتعهدون بقتل المسلمين الهنود لجعل الهند "أمة هندوسية خالصة"

صمته يعني موافقته

انتشرت مقاطع الفيديو الخاصة بالحدث على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي في الهند في الأسبوع الماضي، ومع ذلك، حافظ مودي على صمته المميز الذي يقول المحللون: إنه يمكن تفسيره من قبل مؤيديه الأكثر تطرفاً على أنه إشارة ضمنية للحماية.

كانت الشرطة، التي تسجن النشطاء الحقوقيين والكوميديين بسهولة بتهم تفتقر إلى الأدلة، بطيئة جداً في اتخاذ الإجراءات، حتى الجماعات السياسية المعارضة كانت مقيدة في ردها، في إشارة إلى الدرجة التي سيطرت بها القومية الهندوسية اليمينية على البلاد منذ أن تولى مودي منصبه في عام 2014.

وتأتي هذه التصريحات التحريضية في الوقت الذي تجري فيه بعض الولايات التي يحكمها حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة مودي انتخابات، من بينها ولايات أوتار براديش وأوتارانتشال التي عقد فيها المؤتمر، وقد كان مودي مشغولاً بحملة خلال الأسبوع في ولاية أوتار براديش دعماً ليوجي أديتياناث، تلميذه المتشدد ورئيس وزراء الولاية، الذي كثيراً ما أثار مشاعر الكراهية ضد المسلمين الهنود في الولاية.

وقد تم الإبلاغ عن حوادث عنف متعددة ضد المسلمين خلال موسم الانتخابات، من بينها هجمات من قبل الغوغاء الذين يحاولون إغلاق الأعمال التجارية المملوكة للمسلمين.

قال جيل فيرنيرز، أستاذ العلوم السياسية في جامعة أشوكا بالقرب من نيودلهي: لم يتبق سوى عدد قليل من القادة السياسيين الذين يذكرون الحاجة إلى الحفاظ على علمانية الهند.. إن بهاراتيا جاناتا قد يواجه تحديات سياسية متزايدة، لكنه انتصر في حربه الثقافية، مع تأثيرات ضارة ومستمرة على ديمقراطية الهند، وعلى أكبر أقلية في البلاد.

ويدعو القوميون الهندوس اليمينيون إلى العنف عبر الإنترنت منذ سنوات، لكن العنف انتشر ووصل مؤخرًا إلى الشوارع، فقد تعرض بائعو الفاكهة المسلمون للضرب، وخطف المتطرفون الهندوس بضائعهم وأرباحهم بعد اتهامهم بإغراء النساء الهندوسيات للزواج لتحويلهن للإسلام، وتعرض النشطاء المسلمون للتهديد بالمقاضاة بموجب قانون مكافحة الإرهاب الذي تعرض للتدقيق والفحص من قبل المحاكم الهندية.

ر

زعيم هندوسي: إذا قام كل 100 هندوسي بقتل مليونين منهم فسنجعل الهند دولة هندوسية كن مستعداً للقتل ثم اذهب إلى السجن

وفي الأشهر الأخيرة، واجه القوميون الهندوس في جوروجرام، وهو مركز تكنولوجي رئيس يبعد حوالي 15 ميلاً جنوب نيودلهي، المسلمين أثناء صلاة الجمعة، وقامت عصابات من الهندوس اليمينيين بقطع الصلاة وبالهتاف "جاي شري رام!" بمعنى "عاش الرب رام"، أحد الآلهة الهندوسية الرئيسة! الذي أصبح صرخة معركة القوميين الهندوس المتطرفين.

يقول نياز فاروقي، وهو مسلم يعمل في صالة عرض للسيارات في جوروجرام: نحن نفقد بسرعة كل شيء في هذا البلد، حتى الحق في العبادة، وهو حق منحنا إياه دستور هذا البلد.

يوم الجمعة، الذي جاء بعد 4 أيام من انتهاء المؤتمر، وبعد تداول مقاطع الفيديو على نطاق واسع، أعلنت الشرطة في أوتارانتشال أنها فتحت تحقيقًا لكن لم يتم القيام بأي اعتقالات، وقال مسؤولون: إنهم سجلوا قضية ضد منظمي المؤتمر بتهمة الترويج لـ"العداء بين الجماعات المختلفة على أساس الدين"، وهذا يعني عقوبة السجن لمدة 5 سنوات.

وقال أشوك كومار، وهو ضابط شرطة رفيع المستوى في ولاية أوتارانتشال: سنجري التحقيق وفقًا للقانون، ولن يتم التسامح مع مثل هذه الأنواع من الحوادث.

وخلال المؤتمر، قال سوامي برابوداند، وهو رئيس منظمة هندوسية يمينية في أوتارانتشال: إن البلاد تنتمي الآن إلى الهندوس.

وقال، وهو يشير إلى المسلمين: هؤلاء هم السبب، كما هي الحال في ميانمار، على الشرطة هنا والسياسيين والجيش وكل هندوسي أن يحملوا السلاح، وسيتعين علينا القيام بحملة النظافة هذه، لا يوجد حل غير هذا.

ورفض مساعدو برابوداناند التعليق على هذه المقولة.

وأظهرت مقاطع فيديو من المؤتمر أيضًا سوريش شافانك، وهو رئيس قناة إخبارية، يؤدي قسمًا لتحويل الهند إلى دولة هندوسية خالصة.

مقاطع فيديو تدعو لذبح مسلمي الهند ومع ذلك حافظ مودي على صمته في إشارة ضمنية للحماية

وقال: سنعمل حتى آخر لحظة في حياتنا على جعل الهند أمة هندوسية، وسنبقيها أمة هندوسية خالصة، سنقاتل ونموت إذا لزم الأمر، وكذلك سنقتل، ثم قام بتغريد مقطع فيديو للقسم على نصف مليون متابع له.

ويقول مراقبون سياسيون: إن الحكومة تسمح بخطابات كراهية من هذا النوع بالتزامها الصمت في وجه دعوات العنف، وهو صمت أكدته وداعة وليونة المعارضة السياسية.

ولكن نيلانجان موخوبادهياي، كاتب سيرة مودي الذي يكتب على نطاق واسع مفاخراً بصعود اليمين الهندوسي، يقول: إن حسابات قادة حزب بهاراتيا جاناتا أوصلتنا لنتائج عكسية في عام 1992، عندما هدم نشطاء هندوس مسجدًا كبيرًا.

وأعرب العديد من قادة حزب بهاراتيا جاناتا، في وقت سابق، عن أسفهم بشأن ما حدث، لكن مودي لا يشعر بأي مخاوف من هذا القبيل، كما قال موخوبادهياي في أحدث كتاباته.

لقد اعتقدوا أنهم ذاهبون لركوب النمر، وبسهولة سيقومون ترويضه ثم النزول، لكنك لا يمكنك ترويض نمر بسهولة، واعلم أنك إذا ركبت النمر فسيأكلك في وقت ما، ومودي يسمح للنمر بالأكل في بعض الأحيان ولكنه يقوم بقيادته عندما إذا أراد ذلك.

 

 

 

 

 

 

__________________

المصدر: "نيويورك تايمز".

آخر تعديل على الثلاثاء, 28 ديسمبر 2021 11:05

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153