لأول مرة في العالم.. عملة "البيتكوين" قانونية في السلفادور
طباعة

لأول مرة في العالم.. عملة "البيتكوين" قانونية في السلفادور

الثلاثاء، 07 سبتمبر 2021 11:31
  • عدد المشاهدات 2331

 

أصبحت السلفادور، اليوم الثلاثاء، أول دولة في العالم تقبل عملة البيتكوين كعملة قانونية، على الرغم من الشكوك المحلية واسعة النطاق والتحذيرات الدولية من المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المستهلكون.

تزعم حكومة الرئيس نجيب بوكيلي أن هذه الخطوة ستتيح للعديد من السلفادوريين الوصول إلى الخدمات المصرفية لأول مرة، وستوفر حوالي 400 مليون دولار من الرسوم على التحويلات المرسلة إلى الوطن من الخارج كل عام.

وقال بوكيلي، على "تويتر"، يوم أمس الإثنين: "غدًا، ولأول مرة في التاريخ، ستتجه أنظار العالم إلى السلفادور، البيتكوين فعلتها".

بدأت دحرجة الكرة مساء أمس الإثنين بالإعلان عن أن السلفادور اشترت أول 400 عملة بيتكوين، في شريحتين من 200، ووعدت بأن المزيد قادم.

وقد تم تداول 400 بيتكوين قيمتها حوالي 21 مليون دولار، وفقًا لتطبيق تبادل العملات المشفرة "Gemini".

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن غالبية سكان السلفادور البالغ عددهم 6.5 مليون نسمة يرفضون الفكرة، وسيواصلون استخدام الدولار الأمريكي، العملة القانونية للبلاد على مدار العشرين عامًا الماضية.

وقال المشكك خوسيه سانتوس ميلارا، الذي شارك في احتجاج من قبل عدة مئات من الأشخاص في العاصمة سان سلفادور، الأسبوع الماضي: إن عملة البيتكوين هذه غير موجودة، وهي عملة لن تفيد الفقراء، ولكن ستصب في صالح الأغنياء.

كيف يستثمر الشخص الفقير (في البيتكوين) إذا كان بالكاد لديه ما يكفي من الطعام؟

في يونيو، وافق برلمان السلفادور على قانون يسمح بقبول العملة المشفرة كمناقصة لجميع السلع والخدمات في تلك الدولة الصغيرة الواقعة في أمريكا الوسطى، إلى جانب الدولار الأمريكي.

وتمت الموافقة على مشروع القانون، بمبادرة من رئيس الدولة، في غضون 24 ساعة من تقديمه إلى الكونجرس، حيث يتمتع حلفاء الرئيس بالأغلبية، منذ مارس الماضي.

وسلط الخبراء والمنظمون الضوء على المخاوف بشأن التقلب السيئ للعملة المشفرة وعدم وجود أي حماية لمستخدميها.

تقوم الحكومة بتركيب أكثر من 200 جهاز صرف لعملة البيتكوين، بعضها يحرسها الجنود لمنع إحراق محتمل من قبل المعارضين.

ووعد بوكيلي رئيس الدولة بمبلغ 30 دولارًا لكل مواطن يعتمد العملة.

وقالت لورا أندرادي، مديرة معهد الرأي العام بجامعة أمريكا الوسطى: إن هذه القرارات اتخذتها الإدارة والمشرعون دون استشارة السكان، التي وجدت في استطلاع للرأي أن 70% من السلفادوريين يعارضون هذه الخطوة.

وصرحت لـ"فرانس برس": أرى أن الناس لا يدركون الأثر الإيجابي لتغيير ظروفهم المعيشية بشكل كبير.

وقد قال ما يقرب من ثلثي السلفادوريين الذين تم استجوابهم في الاستطلاع: إنهم ليسوا مهتمين بتنزيل المحفظة الإلكترونية "Chivo" التي ستسمح للمستخدمين بشراء وإنفاق عملات البيتكوين.

وقال أوسكار كابريرا، الخبير الاقتصادي بجامعة السلفادور: إن التقلب الكبير في العملة سيكون له تأثير سلبي على المستهلكين، مما يؤثر على أسعار السلع والخدمات.

وقد انخفضت عملة البيتكوين إلى ما دون 30 ألف دولار في يونيو الماضي؛ أي أقل من نصف أعلى مستوى لها على الإطلاق بأكثر من 64 ألف دولار قبل شهرين فقط.

من جانبها، قالت المؤسسة السلفادورية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية (FUSADE): إنه من غير الدستوري جعلها إلزامية للتجار لقبول البيتكوين كشكل من أشكال الدفع.

ممثلون خبثاء

واتهم بوكيلي، رئيس الدولة الذي يتمتع بشعبية لكنه يتعرض لانتقادات من عدة جهات بسبب تحركاته لإحكام قبضته على السلطة، المعارضين بالسعي إلى زرع الخوف بين السلفادوريين الذين لا يتمتع سوى القليل منهم بخدمات مصرفية رسمية.

وتمثل التحويلات المالية أكثر من خُمس الناتج المحلي الإجمالي في الاقتصاد القائم على الدولار، ويتم إرسالها بالدولار بشكل أساسي عبر وكالات مثل "ويسترن يونيون" من قبل ما يقدر بنحو 1.5 مليون مغترب.

ووفقًا لبيانات البنك الدولي، تلقت السلفادور أكثر من 5.9 مليار دولار في عام 2020 من رعايا يعيشون في الخارج، وخاصة في الولايات المتحدة.

وتعتمد الدولة على هذه الأموال لتعزيز الاقتصاد المتعثر الذي انكمش بنسبة 7.9% في عام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا في جزء كبير منه.

وقد أعرب الاقتصاديون والهيئات الدولية؛ مثل البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، وبنك التنمية للبلدان الأمريكية، عن مخاوفهم بشأن اعتماد عملة البيتكوين في السلفادور.

وحثت الولايات المتحدة السلفادور على ضمان استخدام منظم وشفاف ومسؤول لعملة البيتكوين، وحماية نفسها من الجهات الخبيثة، مثل المتسللين الذين يسعون لسرقة الأموال.

ويتم انتقاد البيتكوين من قبل المنظمين لإمكانية استخدامها بشكل غير قانوني، ولا سيما في عمليات غسيل الأموال الناتجة عن الأنشطة الإجرامية وتمويل الإرهاب.

لكن ليس الجميع ضدها، ووفقًا لبوكيلي، في أواخر يونيو، كان هناك حوالي 50 ألف سلفادوري يستخدمون عملة البيتكوين.

ويقع العديد منهم في مدينة إلزونتي الساحلية، حيث يستخدم المئات من الشركات والأفراد العملة في كل شيء بدءًا من دفع فواتير الخدمات إلى شراء علب الصودا.

وقد بدأ استعمال البيتكوين في المدينة كمشروع من قبل متبرع مجهول للبيتكوين، كانت المدينة حتى وقت قريب تتباهى بآلة صرف البيتكوين الوحيدة في السلفادور.

 

 

 

 

 

 

 

 

________________________

المصدر: "وكالة الأنباء الفرنسية".

آخر تعديل على الثلاثاء, 07 سبتمبر 2021 11:42