حرائق الغابات تدمر ما يقرب من 700 ميل مربع في كاليفورنيا، أكبر من مساحة مدينة نيويورك

حرائق الغابات تدمر ما يقرب من 700 ميل مربع في كاليفورنيا، أكبر من مساحة مدينة نيويورك

الإثنين، 09 أغسطس 2021 09:01

فٌقد خمسة أشخاص على الأقل في والآلاف ينتظرون بفارغ الصبر في مراكز الإجلاء حيث اندلع حريق هائل في كاليفورنيا، هو الأكبر من نوعه في البلاد، يهدد بحرق آلاف المنازل.

وقد طلب مكتب عمدة مقاطعة بلوماس المساعدة في العثور على الأشخاص الذين تم الإبلاغ عن فقدهم أثناء الحريق، وفقًا لبيان صدر في وقت متأخر يوم الجمعة الماضي. وقد تم العثور بالفعل على 16 مفقودا.

وقد فقد ثمانية اشخاص حتى صباح السبت وحدد المسؤولون موقع خمسة أثناء النهار لكن أضافوا اثنين آخرين إلى قائمة المفقودين. قال تشاندلر بي، نائب عمدة بلوماس، بعد ظهر يوم السبت، إن أفراد أسرة اثنين من المفقودين الآخرين يقولون إنهم في أمان، لكن يجب على المسؤولين الاتصال بهم شخصيًا لإزالتهما من القائمة.

امتد الحريق لما يقرب من 700 ميل مربع (44723 فدانًا) ليلة السبت، حيث اجتاح مساحة أكبر من حجم مدينة نيويورك، وتم احتواء نسبة 21% فقط. ويقول مسؤولو الإطفاء إن 268 منزلاً قد دمرت، وأكد مدير الحديقة أن ماونت هاركنيس لوكاوت التاريخي في حديقة لاسين فولكانيك الوطنية قد فقده ليلة السبت.

هذا الحريق هو ثالث أكبر حريق هائل في تاريخ كاليفورنيا. لكنها أكبر حريق هائل في تاريخ الولاية. وكانت حرائق الغابات في عامي 2020 و2018 قد احتلت المركزين الأولين في أمريكا.

ولحسن الحظ، كان من المتوقع أن تساعد الظروف الجوية الأفضل، بما في ذلك ارتفاع الرطوبة والرياح الهادئة، في مكافحة الحريق يوم السبت. ومن المتوقع أن تصل درجات الحرارة إلى 90 درجة فهرنهايت، بدلاً من أعلى مستوياتها المكونة من ثلاثة أرقام في وقت سابق من الأسبوع.

وقالت كال فاير إنها تتوقع احتواء كامل بحلول 20 أغسطس القادم، ولا يزال سبب الحريق قيد التحقيق.

في الوقت الذي ضرب فيه الطقس الحار والجفاف والعواصف كاليفورنيا يومي الأربعاء والخميس، اندلعت النيران في جرينفيل، ويبلغ عدد سكانه حوالي 1000 شخص، مما أدى إلى حرق جزء كبير من وسط المدينة الذي كان يضم مبانٍ خشبية عمرها أكثر من قرن.

وقال الشريف تود جونز، الذي قال إنه كان مقيمًا طوال حياته في جرينفيل، إن أكثر من 100 منزل دمرت في منطقتي جرينفيل وإنديان فولز.

وأضاف جونز: "إلى الأشخاص الذين فقدوا مساكنهم وأعمالهم، وتغيرت حياتهم الآن إلى الأبد. كل ما يمكنني قوله هو أنني آسف لهم".

وقد فر الآلاف من سكان مجتمعات شمال كاليفورنيا المتضررة من حريق ديكسي من منازلهم. تم إجلاء البعض مبكرًا وقضوا أسابيع بعيدًا عن منازلهم. وقرر آخرون التمسك بها والانتظار حتى تطفو النيران على أبواب منازلهم.

عرفت جينيفر جونزاليس أن الوقت قد حان للذهاب وهي تراقب ألسنة اللهب تتسلل إلى المبنى المجاور لها.

قالت جونزاليس إنها وشريكها، الذي كان يمتلك نزل جرينفيل، استولوا على المواد الأساسية وتركوا الفندق يحترق من ورائهم.

 وقالت جونزاليس "لدينا أكبر مبنى في المدينة وأفضل منظر حتى نتمكن من الصعود ونرى كل شيء يشتعل". "كان هناك جمر وألسنة نيران في كل مكان بحلول الوقت الذي غادرنا فيه".

أدى الحريق أيضًا إلى استقرار الدخان والرماد في وسط كاليفورنيا وغرب نيفادا، مما قلل من جودة الهواء إلى مستويات غير صحية وخطيرة في بعض الأحيان. وتم حث السكان على إبقاء النوافذ والأبواب مغلقة حيث امتدت تحذيرات جودة الهواء عبر وادي سان جواكين وإلى أقصى الغرب حتى منطقة خليج سان فرانسيسكو.

وقال توني فوينتيس، خبير الأرصاد الجوية في خدمة الأرصاد الجوية الوطنية في رينو، إنه كان يتوقع بعض التحسن يوم السبت، لكنه قال إن الدخان يجب أن يستمر في المنطقة خلال عطلة نهاية الأسبوع وحتى الأسبوع المقبل.

ولا يزال سبب الحريق قيد التحقيق، لكن شركة باسيفيك جاس آند إلكتريك قالت في تقريرين منفصلين إلى لجنة المرافق العامة في كاليفورنيا أنه ربما يكون قد اندلع عندما سقطت شجرة على أحد خطوط الكهرباء الخاصة بها.

الأسئلة حول أصل حريق ديكسي   ليست سوى الأحدث في سلسلة من الكوارث التي تركت المنفعة في الإفلاس وأدت إلى ملاحقتها الجنائية.

تم تحديد معدات PG&E على أنها كانت سببا في بدء حريق كامب 2018، الذي دمر معظم مجتمع مقاطعة بوت في بارادايس وقتل 85 شخصًا.

في وقت سابق من هذا العام، وافقت مقاطعتا شاستا وتهامة على تسوية بقيمة 12 مليون دولار مع شركة PG&E لاسترداد التكاليف المرتبطة بحريق زوج فاير المميت العام الماضي بعد أن ألقت إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا باللوم على معدات المرافق في التسبب في نشوب الحريق.

وقالت مؤسسة أكيووذر وهي مؤسسة مختصة بالتنبؤات الجوية المحلية والدولية من خلال تقنية التنبؤ بالطقس الأكثر دقة إن ستة من أصل سبعة من أكبر حرائق الغابات في تاريخ كاليفورنيا حدثت خلال أو منذ عام 2020، مقارنة بالعام الماضي، شهدت ولاية كاليفورنيا زيادة بنسبة 151 % في كمية الحرائق في موسم الحرائق، الذي يمتد عادة حتى أكتوبر، والذي لم ينته بعد.

المصدر: يو إس توداي

مجتمع ميديا

  • فضيحة مدوية تهز فرنسا

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 5226 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8825 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9468 ملفات تفاعلية