البيت الأبيض يرفض انتقادات بوش الابن للانسحاب من أفغانستان
طباعة

البيت الأبيض يرفض انتقادات بوش الابن للانسحاب من أفغانستان

السبت، 17 يوليو 2021 01:47
  • عدد المشاهدات 3868

 

رفض البيت الأبيض انتقادات الرئيس السابق جورج دبليو بوش، يوم الخميس الماضي، لقرار الرئيس جو بايدن سحب القوات الأمريكية المتبقية من أفغانستان.

وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض جين بساكي للصحفيين، في مؤتمر صحفي: نحن بالتأكيد نحترم حق الرئيس السابق في التعبير عن رأيه بشأن أفغانستان وقرار الرئيس.

وقالت بساكي: إن بايدن يشارك بوش قلقه بشأن النساء الأفغانيات، لكنها لم تكن المرة الأولى التي "لا يرى فيها الديمقراطي والجمهوري وجهاً لوجه" بشأن استخدام القوة العسكرية.

المدافعون عن بايدن في أزمة

وكان بايدن قد صوَّت بصفته عضوًا في مجلس الشيوخ على تفويض بالحربين في أفغانستان والعراق خلال إدارة بوش، وقد غزت الولايات المتحدة أفغانستان رداً على هجمات 11 سبتمبر على مدينة نيويورك والبنتاجون.

وأيد بايدن أيضاً، أثناء عمله كأكبر ديمقراطي في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، تفويضًا موسعًا لاستخدام القوة العسكرية في العراق بعد فشل جهوده مع السيناتور الجمهوري تشاك هاجل من نبراسكا، وريتشارد لوجار من إنديانا، لصياغة إجراء أكثر محدودية في مواجهة معارضة البيت الأبيض لبوش، وكان الزعيم الديمقراطي في مجلس النواب ديك جيفارت قد خرج بالفعل للحصول على تفويض بقوة القرار الذي تمت الموافقة عليه في النهاية مجلسي الكونجرس.

وكان بوش قد صرح، الأربعاء الماضي، لإذاعة ألمانية في مقابلة، أنه لا يتفق مع قرار بايدن بالانسحاب من الحرب المستمرة منذ ما يقرب من 20 عامًا، وتوقع أن "العواقب ستكون سيئة بشكل لا يصدق".

قلبه يتحطم على نساء أفغانستان!

قال بوش: "أخشى أن تتعرض النساء والفتيات الأفغانيات لأذى لا يوصف"، وأضاف لاحقًا: "سيتركن ليُذبحن على يد هؤلاء الأشخاص الوحشيين للغاية، وهذا يحطم قلبي".

وقالت بساكي: إن الولايات المتحدة ستواصل استثمار الموارد الدبلوماسية والاقتصادية في أفغانستان بعد انتهاء المهمة العسكرية، كما أعلنت أن ما يقرب من 20 ألف أفغاني تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرات هجرة خاصة متاحة لمواطني هذا البلد الذين دعموا المجهود الحربي الأمريكي.

وأعلن بايدن، في وقت سابق من هذا العام، أنه سينسحب من أفغانستان بحلول الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر هذا العام، على الرغم من أن سحب القوات قد اكتمل تقريباً بالفعل.

وكان ترمب يريد الانسحاب بحلول مايو من هذا العام، على الرغم من أن زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل وزعماء جمهوريين آخرين في الكونجرس انتقدوا الفكرة، مستشهدين بمكاسب "طالبان".

 

 

 

 

 

__________________________________

المصدر: "Washington Examiner".

آخر تعديل على السبت, 17 يوليو 2021 15:10