مجلة المجتمع - جورج بوش الابن يرفض تعلم درس أفغانستان

قلب بوش الابن ينفطر على نساء أفغانستان!!
جورج بوش الابن يرفض تعلم درس أفغانستان

الخميس، 15 يوليو 2021 10:15

 

قد يكون من المغري أحياناً أن نتخيل أين سيقف الحزب الجمهوري اليوم إذا حدث السيناريو التالي: بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، تم القبض على أسامة بن لادن قبل هروبه من أفغانستان؛ واقتصرت الولايات المتحدة في تلك الحرب على الأهداف القابلة للتحقيق وهي المتمثلة في هزيمة خلايا "القاعدة" ومعاقبة "طالبان" على عدم تعاونها، ولكننا لم نغز العراق إطلاقاً.

ربما، في ضوء الأزمة المالية 2007-2008، لم يكن التاريخ ليتغير كثيرًا حتى في هذا العالم الخيالي البديل، لكن ليس من الصعب تصديق أن جورج دبليو بوش ربما أعيد انتخابه في عام 2004 بنسبة تقترب من 56% من الأصوات بدلاً من 51%، مما أدى إلى فوز جمهوري بأغلبية أكبر في مجلس الشيوخ مقارنة بـ55 مقعدًا فاز بها الحزب الجمهوري، انتخاب كان يمكن أن يتيح لجون كيري أن يسير في طريق مايكل دوكاكيس، إن لم يكن وولتر مونديل، بدلاً من الاقتراب من ولاية أوهايو للفوز بالبيت الأبيض.

قلبه يتحطم على نساء أفغانستان!

رجل واحد على ما يبدو لم يفكر في هذه الوقائع المضادة؛ جورج دبليو بوش، وهو ما يزال في خلاف علني نادر مع أحد خلفائه، فقد قال بوش لإذاعة ألمانية: إن الانسحاب المخطط له من أفغانستان كان خطأ، وقال: "أخشى أن تتعرض النساء والفتيات الأفغانيات لأذى لا يوصف"، وأضاف أن "العواقب ستكون سيئة بشكل لا يصدق".

وقال بوش: "سوف يتركون وراءهم ليذبحوا من قبل هؤلاء الناس المتوحشين للغاية، وهذا يحطم قلبي"، يجب على الولايات المتحدة ألا تغسل يديها من أفغانستان بعد الانسحاب، ويجب عليها إجلاء أكبر عدد ممكن من المتعاونين الأفغان، لكن بوش المحافظ الرحيم لم يتعلم شيئًا من حماقة أطول حرب خاضتها أمريكا.

لقد خلقت الحرب نفسها الخطر الأخلاقي الذي يشجبه بوش الآن، إذا لم نتمكن من تغيير الحقائق على الأرض في أفغانستان بوجود أقوى جيش في العالم هناك لمدة 20 عامًا وبدون أي خطط للقيام بذلك في العشرين عامًا القادمة، فلن يمكن أن تستمر الحرب إلى الأبد.

أعلن بوش في خطابه الافتتاحي الثاني أن "المصالح الحيوية لأمريكا ومعتقداتنا العميقة هي واحدة الآن"، وتعهد بنشر الحرية في جميع أنحاء العالم، لكن السياسة الخارجية غير الواقعية لا يمكن أن تكون أبدًا سياسة أخلاقية، يجب أن تكون الحرب العادلة قادرة على تحقيق أهدافها، وإلا فإنه لا يترك إلا الموت والدمار والبؤس في أعقابه.

يبدو أن بوش الابن رجل حسن النية، لكنه مخطئ، بينما دونالد ترمب، وجو بايدن على حق.

 

 

 

 

__________________________

المصدر: "The Week".

آخر تعديل على الخميس, 15 يوليو 2021 16:07

مجتمع ميديا

  • سودانيون يرفضون المحاولة الانقلابية ويطالبون بحل الأزمات

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8363 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9105 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2156

ملف تفاعلى للعدد 2156

الأحد، 13 يونيو 2021 18233 ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153