مجلة المجتمع -   الآن هو الوقت الأفضل لبدء عملك الخاص.. وهذه هي الأسباب

  الآن هو الوقت الأفضل لبدء عملك الخاص.. وهذه هي الأسباب

ترجمة: جمال خطاب السبت، 26 ديسمبر 2020 04:15

جفري جيمس

 نعم، الآن هو أفضل وقت لبدء عملك الخاص بسبب المعالجة الكونية غير الكفؤة لهذا الوباء الكبير، وأغلب الاقتصادات تتدهور. نعم، فالشركات التي يعمل بها أقل من 500 موظف تتجه نحو الإفلاس بمعدل ضعف معدل الشركات الكبيرة. وعلاوة على ذلك، نعم، تختفي شركات الأمهات والآباء ​​التقليدية بالآلاف كل يوم.

ومع ذلك، فهذا هو أفضل وقت لبدء مشروع صغير، ولذلك خمسة أسباب هي:

1. هناك احتياجات لا تتم تلبيتها في كل مكان.

أخبرني رجل أعمال مشهور ذات مرة أنه في كل مرة تسمع فيها شخصًا يقسم عند استخدام منتج أو خدمة؛ إنها فرصة لنبيع له شيئًا أفضل. أو بعبارة أخرى، البؤس يحب الصحبة.

ومع أن هناك بعض المنتجات (مثل الهواتف الذكية) التي تلبي احتياجات لم يعرفها الناس، فإن معظم المنتجات الناجحة هي التي تلبي احتياجات الأشخاص (أي العملاء المحتملين) الذين يدركون ذلك بشكل مؤلم.

هناك الكثير من الألم في الوقت الحالي (والكثير من التبرم)، مما يعني أن هناك فرصًا لا حصر لها لإنشاء أعمال مستدامة تساعد الناس على التعامل مع هذه العاصفة المثالية من الاضطرابات.

2. توفر مجموعة كبيرة من المواهب.

عندما تنهار الشركات والصناعات، تزداد البطالة. وبالرغم من أن عمليات الإنقاذ الحكومية منعت الاقتصاد من الانهيار بشكل تام، يبدو أنه من المحتم أن يتعرض الاقتصاد لضربة كبيرة، مما يعني المزيد من العاطلين عن العمل.

في الماضي، كانت الشركات الصغيرة – هي التي تتحمل وطأة الحكومات المتعثرة – وقد وظفت حوالي نصف العمال الأمريكيين. والآن هناك الملايين من الموظفين ذوي القيمة والخبرة والعمل الجاد يجوبون السوق للحصول على وظيفة جديدة.

وفي ظل هذه الظروف، يعتبر إنشاء شركة توظف أشخاصًا عمل جيد وفقًا لمزاياهم الخاصة. وبالإضافة إلى ذلك، ومع وجود الكثير من المواهب التي يمكن الاختيار من بينها، تستطيع تجميع فريق فذ يمكنه مواجهة أي تحد.

3. التسويق لم يكن أرخص في أي وقت مضى.

عندما تقوم الشركات بإغلاق متجر، فإنها تتوقف بشكل طبيعي عن الإعلان، مما يعني حتمًا أن أسعار الإعلانات تنخفض. وهذا يعني أنه لن يكلف شركتك الناشئة الكثير لتحقيق رؤية محلية أو وطنية أو حتى دولية.

4. المنافسون المحتملون في حالة من الفوضى.

بعض الشركات الكبيرة، مثل Amazon أو Zoom، كانت محظوظة لأنها قدمت منتجًا أو خدمة تطابق تمامًا حاجة رئيسية ناتجة عن الوباء. ومع ذلك، مازالت الشركات الكبيرة تجد صعوبة كبيرة في التغيير حتى في ظل الظروف العادية، والتي لا يحالفها الحظ تصبح عاجزة.

هذا يعني أنه يمكنك إنشاء شركة حتى في سوق به لاعبون مهيمنون دون القلق بشأن سحقهم لك، لأنهم بصراحة لديهم ما يشغلهم عنك.  

5. الانتعاش بعد كوفيد أمر لا مفر منه.

بقدر فظاعة الأمور اليوم، سيأتي حتماً سيأتي وقت ينتهي فيه الوباء والكساد الناتج عنه. والشركات التي تكيفت وازدهرت في هذه الأوقات العصيبة ستكون في وضع مثالي للإقلاع عندما ينتهي هذا الكابوس.

وتشمل الشركات التي تأسست خلال الأوقات الصعبة في الماضي جنرال إلكتريك، وجنرال موتورز، وآي بي إم، وديزني، وإتش بي، وهيات، وتريدر جو، وفيديكس، ومايكروسوفت. والاقتصاد الرديء لم يوقف مؤسسيهم. فلا تدع الاقتصاد الرديء اليوم يوقفك.

مجتمع ميديا

  • عدد جديد لـ"المجتمع": القروض.. مصيدة للسيطرة على الدول

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153