أنانية ترمب تهدد الأمن القومي الأمريكي

أنانية ترمب تهدد الأمن القومي الأمريكي

ترجمة: جمال خطاب الأربعاء، 09 ديسمبر 2020 03:58

تامي دك وورث 

 

في ذروة الوباء العالمي، وفي عمق الركود القومي الأمريكي، يعرّض دونالد ترمب الأمن القومي الأمريكي للخطر من خلال إجبار البنتاغون على خوض حربه الثقافية الأخيرة.

فمنذ اللحظة التي اتضح فيها أنه سيخسر الانتخابات، أمضى ترمب وقته في الترويج لنظريات المؤامرة التي لا أساس لها من الصحة، لدرجة أن مسؤوليه أنفسهم فضحوا زيفها، وقد استخدم هذه الأكاذيب كأساس منطقي لرفض قبول نتائج ما وصفته إدارته ذاتها بـ"الانتخابات الأكثر أمانًا في التاريخ الأمريكي"، أو اتخاذ الخطوات الأولى نحو انتقال سلمي للسلطة إلى إدارة جديدة، حتى إن أحد كبار المسؤولين الجمهوريين قال لصحيفة "الوشنطون بوسط": "ما الجانب السلبي في ممازحته الساذجة هذه؟".

أنا شخصياً لا أستطيع ببساطة أن أفهم كيف يمكن لأي مسؤول أن يكون ساذجًا للغاية عندما يكون "الجانب السلبي" من "مزاحته" غير مضحك.

ما الجانب السلبي؟ حسنًا، أحدها هو التهديد المتزايد للأمن القومي لأمريكا، ما الضرر؟ كشف ترمب وعناصره التمكينية عن نقاط الضعف في ديمقراطيتنا لخصومنا في الوقت نفسه الذي تحتاج فيه أمتنا لإظهار القوة.

ونظرًا لأنه رفض التنازل، فقد قلب دونالد ترمب أي شعور بالاستقرار في البنتاغون؛ أولاً: أقال وزير الدفاع مارك إسبر، واستبدل به وبغيره من كبار مسؤولي البنتاغون سلسلة من الموالين غير المؤهلين الذين يبدو أنه تم اختيارهم لإخلاصهم للرئيس، متجاهلاً أي مظهر من مظاهر الكفاءة، وبعد ذلك، قيل: إنه يبحث في خيارات لمهاجمة إيران، والآن يمضي قدماً بخطة لسحب القوات الأمريكية من أفغانستان بطريقة متهورة، لدرجة أن الديمقراطيين والجمهوريين، على حد سواء، يتفقون على أن ذلك في صالح أعدائنا، وتعريض قواتنا المتبقية لخطر أكبر وإفشال عملية السلام في البلاد، وإذا لم يكن ذلك سيئًا بما فيه الكفاية، فإن سحب القوات دون أي تنازلات من "طالبان"، وهو ما يبدو أن ترمب عازم على القيام به، وهذا يمكن أن يقضي على أي أمل في أن عائلات الرهائن الأمريكيين المحتجزين في أفغانستان وباكستان -مثل إلينوي، والمحارب المخضرم مارك فريريتش اللذين تم خطفهما في يناير أو فبراير- لرؤية أحبائهم مرة أخرى، كل ذلك لأن ترمب تخلى عن أفضل ورقة مساومة لدينا عندما تتعلق بإطلاق سراحهم والسلام في مقابل لا شيء.

عرفنا منذ البداية أن ترمب يقدّر الولاء لنفسه فوق الولاء لهذا البلد ويعطي الأولوية لمصلحته الشخصية فوق مصلحتنا الوطنية، فمنذ اليوم الأول، استخدم جهاز الأمن القومي الخاص بنا لتصفية حسابات تافهة، وتوظيف وفصل من يتخذون قرارات الحرب والسلام غالبًا بناءً على محاورات قناة "فوكس نيوز" في نهاية الأسبوع. لكن الاضطرابات الأخيرة تمثل تصعيدًا خطيرًا في واحدة من أكثر اللحظات خطورة.

تاريخياً، اختبرنا أعداؤنا خلال العام الأول من الإدارة الجديدة، وبعد أقل من ستة أسابيع على ولاية بيل كلينتون، انفجرت شاحنة محملة بالمتفجرات في قبو مركز التجارة العالمي، وفي غضون ستة أشهر من أداء باراك أوباما اليمين الدستورية، أطلقت كوريا الشمالية سيوفها مرتين، حيث أطلقت صاروخًا فوق المحيط الهادئ ثم أجرت تجربة نووية، بعد أربعة أشهر من أداء ترمب اليمين، شن بشار الأسد هجوماً بالأسلحة الكيماوية أسفر عن مقتل 90 شخصاً على الأقل، وبالطبع، بعد تسعة أشهر من رئاسة جورج دبليو بوش، قام الإرهابيون بتحطيم طائرتين في البرجين، مما أسفر عن مقتل الآلاف من الأمريكيين في 11 سبتمبر 2001.

نظرة واحدة إلى الاتجاه الماضي، تصبح قيمة ضمان انتقال سلس ومستقر بين الإدارات واضحة، وكذلك الأمر بالنسبة لضرورة التأكد من أن القائد العام القادم قد اطلع بشكل كامل على أخطر التهديدات للأمن القومي في اللحظة التي يتقدم فيها إلى المكتب البيضاوي، هذا هو السبب في منح الإدارات القادمة حق الوصول إلى مباني وزارة الدفاع والموظفين، فعل كلينتون هذا من أجل جورج دبليو بوش الذي فعل ذلك بدوره لباراك أوباما، هذه هي الطريقة التي يعمل بها نظامنا.

ومع ذلك، فبدلاً من اتباع هذه السوابق التاريخية، اختار ترمب الاتجار في نظريات المؤامرة وعرقلة عملية الانتقال، منع البيت الأبيض مسؤولي الإدارة من التعاون مع الفريق الانتقالي لبايدن، وقد منع رفضه التنازل المسؤولين الجدد من دخول مقر وزارة الدفاع أو الحصول على المعلومات الاستخباراتية التي يحتاجونها لحماية بلدنا من اليوم الأول، ومنع بايدن من الوصول إلى نفس الملخص اليومي للرئيس المهم للغاية الذي أهمل قراءته على مدار السنوات الأربع الماضية، وحتى إنه منعه من الوصول إلى خط حكومي آمن لإجراء مكالمات مع قادة العالم الآخرين.

الدول المارقة والجماعات الإرهابية والخصوم مثل روسيا جميعًا يراقبوننا الآن، وهم يعرفون أن البلدان بطبيعتها أكثر عرضة للخطر خلال فترات التحول، إنهم يرون أن لدينا الآن أتباعًا بدلاً من الخبراء في مناصب حاسمة في البنتاجون، إنهم يفهمون أن ترمب أصبح يائسًا من حفظ ماء الوجه، وهم على دراية بالفرصة التي يوفرها هذا لأهدافهم الإستراتيجية، سواء كانت تتعارض تمامًا مع المصالح الأمريكية أم لا.

سوف يقوم جيشنا بعمله دائمًا، ويضحي بما لا يمكن تصوره للحفاظ على سلامتنا، ومع ذلك، يعمل ترمب بنشاط على جعل مهمته أكثر صعوبة، إنه يزرع الفوضى ونحن في أمس الحاجة إلى الاستقرار، ويعرض نقاط الضعف للفاعلين السيئين الذين لا يحبون شيئًا سوى استغلال ارتباك الانتقال لتحقيق مكاسبهم الخاصة، وبعبارة أخرى؛ يشجع خصومنا في نفس اللحظة التي كانوا فيها مستعدين بالفعل ليكونوا أكثر جرأة علينا.

حان الوقت لكي يقول قادة الحزب الجمهوري ما يكفي وما يناسب هذا الموقف، وحان الوقت لكي يدركوا الجانب السلبي الحقيقي لـ"مزاعم" ترمب بالاحتيال عندما يعلمون أن هذه الادعاءات بحد ذاتها ادعاءات احتيالية، وسواء اعترف بذلك أم لا، وفي غضون 61 يومًا، لن يقيم ترمب في 1600 شارع بنسلفانيا، مع وجود كل هذا على المحك، فإن على الحزب الجمهوري إثبات اهتمامه بحماية أمننا القومي أكثر من حماية غرور شخص واحد.

 

________________________________

المصدر: مجلة "Time" الأمريكية.

آخر تعديل على الأربعاء, 09 ديسمبر 2020 16:16
موسومة تحت

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153