رئيس المخابرات المصرية يكشف أبرز بنود الاتفاق المأمول بين حماس وتل أبيب

رئيس المخابرات المصرية يكشف أبرز بنود الاتفاق المأمول بين حماس وتل أبيب

الأناضول الخميس، 04 نوفمبر 2021 03:13

كشف رئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل، عن بنود اتفاق تتوسط القاهرة للتوصل إليه بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بشأن الأوضاع في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها عباس مع نداف إيال وباراك رافيد، وهما صحفيان "إسرائيليان" من موقع "أكسيوس" الإخباري الأمريكي، نُشرت في وقت مبكر الخميس.

وذكر الموقع أن كامل أعرب عن استعداده لإجراء المقابلة بعد أن قال له إيال ورافيد إنهما صحفيان "إسرائيليان"، وذلك على هامش مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين لتغير المناخ في مدينة غلاسكو الأسكتلندية.

واعتبر "أكسيوس" أن "اللقاء كان غير عادي مع رجل ليس فقط رئيسا للمخابرات، ولكن أيضا الذراع اليمنى للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي".

وقال كامل إن بنود الاتفاق المأمول بين "إسرائيل" وحركة حماس تشمل وقفا لإطلاق النار طويل الأمد، وتبادلا لأسرى، وتوفير مساعدات إغاثية وإعادة إعمار لغزة، ونوعا من عودة السلطة الفلسطينية إلى القطاع، حتى لو كانت رمزية.

وأضاف أن "مصر تجري محادثات بشكل يومي مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بشأن عدة قضايا، بينها (التوصل إلى) اتفاق وقف إطلاق نار محتمل طويل الأمد في غزة".

وتابع عباس أن الاتفاق المأمول سيضم أيضا تبادلا لأسرى بين تل أبيب و"حماس"، وهو ما تعمل مصر على التوصل إليه "ليل نهار"، بحسب تعبيره.

ورأى أن هذا الاتفاق "يجب أن يبدأ بالإفراج عن سجناء فلسطينيين مسنين ونساء ومراهقات فلسطينيات في السجون الإسرائيلية".

وأردف: "يجب أيضا معالجة مسألة إعادة جثتي جنديين إسرائيليين وإطلاق سراح مدنيين إسرائيليين اثنين تحتجزهما حماس في غزة".

وأفاد كامل بأن الاتفاق يتضمن كذلك اتخاذ "المزيد من الخطوات الاقتصادية والإغاثية لصالح المدنيين في غزة".

كما يشمل الاتفاق المأمول، وفق عباس، "نوعا من عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة، حتى لو كانت رمزية فقط".

وقال كامل إن مصر تريد أن "ترى الحكومة الإسرائيلية الجديدة والقيادة الفلسطينية في رام الله تبدآن نوعا من الحوار السياسي"، معتبرا أنه يمكن البدء "بمحادثات على مستوى أدنى".

وأبدى كامل "رضاه" عن وضع العلاقات بين القاهرة وتل أبيب، ووصف لقاء السيسي ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، في مدينة شرم الشيخ المصرية، منتصف سبتمبر الماضي بأنه "كان جيدا بشكل استثنائي".

وتابع أنه "سيزور تل أبيب في وقت لاحق من الشهر الجاري، لإجراء محادثات مع بينيت ومسؤولين كبار آخرين"، في ثاني زيارة له منذ أن تولت حكومة الاحتلال الجديدة مهامها في 13 يونيو الماضي.

كما أنه من المرجح أن يزور مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، لإجراء محادثات مع الرئيس عباس.

آخر تعديل على الخميس, 04 نوفمبر 2021 15:15

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • "المجتمع" ترصد ردود فعل الشارع الكويتي حول مقاطعة داعمي الشواذ

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads

ملفات تفاعلية