سنان الأحمد: "فلسطين البوصلة".. ترجمة حقيقية لنبض المجتمع الكويتي وامتداد لإنسانيته تجاه فلسطين

انطلاق فعاليات حملة "فلسطين البوصلة"
سنان الأحمد: "فلسطين البوصلة".. ترجمة حقيقية لنبض المجتمع الكويتي وامتداد لإنسانيته تجاه فلسطين

الثلاثاء، 01 يونيو 2021 11:08

انطلقت فعاليات حملة "فلسطين البوصلة" من قبل جمعية قوافل للإغاثة والتنمية بالتعاون مع عدد من جمعيات النفع العام.

وفي هذا الصدد، قالت رئيسة جمعية قوافل سنان الأحمد: إن الحملة تأتي ترجمة حقيقية لنبض المجتمع الكويتي، وامتداداً لإنسانيته تجاه فلسطين، ومسيرة اعتزاز لدعم قضيتها العادلة لأنها وستبقى هي البوصلة.

بوفتين: الأحداث الأخيرة كان لها أثر كبير في إحياء القضية في نفوس الشباب

وأضافت: الحملة تأتي لإيصال رسالة للعالم أن الكويت في الوقت الذي هي دولة قائدة في العمل الإنساني هي أيضاً قائدة في الوقوف مع الحق ودعمه، ولديها شعب يحب البذل والعطاء، يمد يده دائماً للمستضعفين أينما كانوا، إضافة إلى إثبات حق الشعب الفلسطيني في الأرض، وأن الحق لا يسقط بالتقادم والدعوة لتفعيل القرارات الدولية الداعمة له.

هذا، وقد أكد الإعلامي عبدالله بوفتين أنه تم تربيته على حب القضية الفلسطينية من قبل والديه، رحمهما الله، حينما كانا يسمعانه قصيدة وأنشودة بعنوان "على جدار حجرتي بطاقة ملونة" التي تشرح معاناة طفلة تتكون المشاهد التصويرية فيها من قبة ملونة وربوة ومنطقة صاعدة وما تفتقده في بلدها، وحينما بدأت عملية الوعي تتشكل لدينا علمنا أن هذه القصيدة والأنشودة هي عبارة عن ترسيخ لقصة طفل فلسطيني يشرح معاناته.

وأوضح بوفتين أن التربية لها عامل رئيس في ترسيخ القضية الفلسطينية في نفوس الأبناء، مشيراً إلى أنه تربى في بيئة زرعت القضية الفلسطينية في نفوس أبنائها، إضافة إلى أن الأحداث المتكررة في فلسطين دعمت هذا التوجه، ففي بداية التسعينيات أثَّر في جيلنا الحالي شهداء منهم يحيى عياش، وفتحي الشقاقي، وغيرهما من شهداء فلسطين، ثم صورة الطفل الفلسطيني محمد الدرة في بداية الألفية الثانية، فالأحداث الدورية لتلك القضية تشعلها في نفوس هذا الجيل.

وبين بوفتين أن القضية الفلسطينية زرعت في هذا الجيل من خلال الأحداث المختلفة، ونتمنى أن نزرعها في أولادنا، وما رأيناه خلال الأحداث الماضية أثبت أن كل شخص يستطيع أن يكون إعلامياً للقضية الفلسطينية، فعبدالرحمن ابني الذي لا يتعدى عمره 13 ربيعاً رأيته أثناء الأحداث الأخيرة وقد وضع أكثر من منشور باللغة العربية والإنجليزية في حسابه عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام" عن الأحداث الأخيرة والهجوم على غزة والقدس.

المفرح: القضية الفلسطينية تمثل لنا امتحاناً يومياً في ضميرنا الإنساني كبشر ومسلمين وعرب

وأكد بوفتين أن الأحداث الأخيرة كان لها أثر كبير في إحياء القضية في نفوس الشباب، لدرجة أن من كانوا يؤمنون بالتطبيع أدركوا أن لا سلام ولا وعود تتحقق على أرض الواقع، بل إن هؤلاء من المفترض أن يحترمون المعتقد، إلا أنهم كانوا يدخلون إلى المسجد الأقصى وداخل الحرم الإبراهيمي ويضربون المصلين بالرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع، بل رأينا كيف أن هؤلاء يحرقون القرآن الكريم.

وعن الدور الواجب علينا في القضية، قال بوفتين: إنه من الواجب علينا أن نمرر القضية جيلاً بعد جيل، وأن نربي أولادنا على دعم القضية، مؤكداً أن القضية من ينظر إليها من أي زاوية سوف يتعاطف معها، سواء عقائدياً أو دينياً أو قومياً أو إسلامياً أو أخلاقياً، وهذا الأمر تجسد في ساحة الإرادة، فمن ينظر إلى الحضور يجد كل فئات المجتمع، فإذا حاولت أن تصنف القضية لن تستطيع لحضور جميع التيارات الفكرية والسياسية، وهذا التنوع يعطي مصدر قوة لها.

ومن جانبها، قالت الكاتبة سعدية المفرح: إن القضية الفلسطينية التي تمثل لنا امتحاناً يومياً في ضميرنا الإنساني كبشر وكمسلمين وكعرب، فنحن نتشارك في هذه الأرض التي من المفترض أن يعم فيها السلام، ولكن جرحاً كالجرح الفلسطيني باق ويتحدى ضميرنا، فبالتالي هي تمثل لنا اختباراً وامتحاناً لهذه الضمائر، ولكي نتجاوز هذا الامتحان لا بد من تفعيل القضية الفلسطينية بشكل يومي ولحظي على صعيد القيم والمبادئ والأفكار والممارسات اليومية والدائمة لنا ولأجيالنا.

وأوضحت المفرح أن فلسطين ليست فقط هذه الخريطة الصغيرة التي تبدو كجرح في قلب الكرة الأرضية، بل هي أعمق من ذلك كمعنى وتاريخ ووجود وجغرافيا، ففلسطين أعمق من مجرد التاريخ الموجود لها، وأوسع من الجغرافيا المرسومة لها كحدود، بل هي البشر وليست الحجر ولا الأرض ولا شجر الزيتون، رغم أهمية كل هذه الأشياء في تعزيز معنى فلسطين، ولكن بالنسبة لنا يجب أن تكون فلسطين هي الإنسان الفلسطيني، هي المقاوم واللاجئ والصامد على الأرض، والإنسان الباقي على قيد الأمل.

الرشيدان: كثير من المشاهير من الولايات المتحدة الأمريكية أصبحوا في موقف محرج من مناصرة الكيان الصهيوني

وتابعت المفرح أنه لا بد أن نبقى مؤمنين بأهمية القضية وضرورتها، ونقل هذا الإيمان في نفوس أبنائنا، ويجب أن نعلمهم أن تحرير فلسطين واجب وضرورة، وأننا سننجح إن شاء الله، ويجب أن نناضل بكل ما نملك، فمن لم يستطيع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان، الذي يجب أن يظل ويبقى.

وعن الدور الواجب القيام به تجاه القضية، أكدت المفرح أن الكلمة جداً مهمة ولها دور كبير، مبينة أن فلسطين التي كانت في ذاكرتنا يجب أن تبقى، فمن الجميل أن نربط فلسطين بالأشياء الجميلة، ونستغل كل ما نملك، وأن نجاهد ولو بشق كلمة، فكثير من الحكومات العربية تخاذلت عن القضية، ونقلت هذا التخاذل إلينا كأفراد، فأصبحنا نشعر بالعجز، فبالرغم من كل ما نشعر به إلا أن الأمل موجود على صعيد القضية وستتحرر فلسطين بإذن الله.

فيما قال أستاذ الهندسة د. أحمد الرشيدان: أن القضية الفلسطينية هي قضية عربية وإسلامية منطقية، وما يحدث هناك من قبل المستوطنين مخالف للمنطق، مشيرة إلى أن كل إنسان يستطيع أن يفعل شيئاً من أجل فلسطين، وما حدث من استخدام لوسائل التواصل الاجتماعي التي استطاعت هدم الهالة التي كانت موجودة على الكيان الصهيوني، فبعد أن حاولوا بناء هذه الهالة على مدار سنوات جاءت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الفترة الأخيرة وهدمت كل شيء.

حسين: فلسطين أرض عربية في قلبها أهم مقدساتنا وتكالبت عليها القوى الاستعمارية التي شردت وقتلت الكثير من أهلها

وأضاف الرشيدان أن كثيراً من المشاهير من الولايات المتحدة الأمريكية أصبحوا في موقف محرج من مناصرة الكيان الصهيوني، مشيراً إلى أن كل إنسان على مواقع التواصل الاجتماعي الآن يستطيع أن يقدم شيئاً للقضية الفلسطينية.

فيما قالت نوال ملا حسين: فلسطين أرض عربية، في قلبها أهم مقدساتنا، وتكالبت عليها القوى الاستعمارية، وشرد وقتل الكثير من أهلها، ولكي نستوعب حجم المأساة لا بد أن نعرف أن من بعد تهجير الشعب الفلسطيني هناك 5 ملايين لاجئ فلسطيني حول العالم، منهم 475 ألف لاجئ مسجل في "الأونروا" في لبنان، وهناك 12 مخيماً فلسطينياً من 58 مخيماً معترفاً بها من "الأونروا"، والشعب الوحيد الذي هجر وتأسس له وكالة خاصة، وهذا يؤكد حجم المأساة التي خلفتها النكبة، فالأوضاع في المخيمات مأساوية.

وتابعت حسين: يجب أن يتم معارضة التطبيع في ظل انكشاف الوجه الحقيقي للكيان الصهيوني أمام العالم، إضافة إلى الدعم المادي من قبل الجمعيات الخيرية من خلال المساعدات التي تقدمها للمتضررين في ظل تهجير آلاف من الفلسطينيين في الأحداث الأخيرة.

وقالت الناشطة في مواقع التواصل عذوب التويم: إن أرض فلسطين مسلمة، فيها أولى القبلتين ومسرى النبي صلى الله عليه وسلم، وذكرت في القرآن على أنها أرض مباركة، وأرض الرباط، وامتدح النبي صلى الله عليه وسلم أهلها بثباتهم على الحق وصبرهم، وأنهم لا يضرهم من خذلهم، فهي أرض الأنبياء، وهي جزء من الشام أرض المحشر، لذلك فلسطين هي البوصلة.

وأكدت التويم أن القضية الفلسطينية تحتاج استدامة إعلامية ومادية ومعنوية، وكل شخص يستطيع أن يساهم بطريقته.

آخر تعديل على الثلاثاء, 01 يونيو 2021 11:30

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153