مجلة المجتمع - إلى الملتقى د. عصام تحت ظل الرحمن

إلى الملتقى د. عصام تحت ظل الرحمن

بقلم: سعد النشوان الخميس، 29 أكتوبر 2020 06:43

 في الوقت الذي كنت أراجع أعمالي مع مدير تحرير مجلة "المجتمع" ونحن نتحدث عن صحة د. عصام الفليج، نائب رئيس تحرير المجلة، وخرج مدير التحرير من مكتبه، وصلتني رسالة تبلغني بوفاة د. عصام، وأنا لست مصدقاً، وإذا بي بلا شعور أتصل بولده محمد الفليج قائلاً: عظم الله أجرنا وأجركم.

تعرفت على د. عصام قبل عملي معه في "المجتمع"، وكانت معرفتي معه بسيطة في بدايتها، ولن أخفيكم القول بأنني وددت الاقتراب منه، وذلك لشعوري النفسي بنقاء هذا الإنسان، وفعلاً كنت حريصاً على أي دعوة يكون د. عصام موجوداً فيها، فقد زرت ذات يوم د. خالد المذكور في اللجنة الاستشارية العليا للعمل على استكمال تطبيق الشريعة الإسلامية، وإذا بي أرى د. عصام الفليج شعلة من النشاط المتقد في العمل، والفقيد رحمة الله عليه كان متزناً في كل شيء، وكانت له شبكة عظيمة من العلاقات الاجتماعية، ويمتاز بحب كل الناس، وكل أطياف المجتمع، وكان حريصاً على توضيح العمل الخيري لكل الفئات، فقد رأيته يذهب مع الفنانين والرياضيين وكبار السن في رحلات خيرية، وكان يحترم كل فئات المجتمع؛ فلا يفرق بين أحد من الناس، وكذلك كان يأخذ بيد الفرق التطوعية، وكان حريصاً على عمله الخيري بصمت، وعلمت من غيره دعمه للكثير من المساجد في أوروبا، ومنها ألمانيا والنرويج.

إن د. عصام رحمه الله كان يجلس معي ويشعرني كمسؤول في المجلة، ويأخذ رأيي في كل شاردة وواردة، ويتناقش في أبسط الأمور.

لقد رحل عنا د. عصام كجسد، ولكنه أسس لنا عدة مدارس، منها بناء العلاقات الاجتماعية وتنوعها، وكذلك العمل بصمت دون النظر لأي صعوبة وتحديات.

اللهم إني أستودعك أخي د. عصام، وأسأل الله أن يجمعنا به تحت ظل عرشه.

آخر تعديل على الخميس, 29 أكتوبر 2020 18:48

مجتمع ميديا

  • الدبوس: قيمة الاهتمام بقضايا الأمة

إقرأ المجتمع PDF