هل أنت نرجسي؟
طباعة

هل أنت نرجسي؟

د. جاسم المطوع الثلاثاء، 10 أغسطس 2021 02:54
  • عدد المشاهدات 3612

 

ما معنى "نرجسي"؟ وهل أنت نرجسي؟

إن الشخص النرجسي هو الشخص الذي يرفض النقد تماماً، ولديه إعجاب زائد بنفسه؛ فهو يرى نفسه هو الأفضل في كل شيء، ولديه غيرة شديدة من الآخرين، ولا يحب أن يسبقه أو يربحه أحد، وتشتم منه رائحة التكبر والغرور عندما تتعامل معه، فلا يقبل آراء الآخرين ويسخر منهم، ولديه اعتقاد بأن الجميع يتمنى رضاه، ولهذا تجده دائماً يسعى لكسب مدح الآخرين له والثناء عليه؛ فتجده دائماً يتعرف على شخص جديد ليلفت نظره وينال إعجابه.

وفي الغالب، النرجسيون لديهم أزمة الثقة بأنفسهم، ولهذا دائماً هم يسعون لكسب ثناء الآخرين ومدحهم.

بداية، النرجسية تظهر في الطفولة المبكرة نتيجة لسلوك متطرف من قبل الوالدين تجاه الطفل مثل تدليلهم الزائد والمفرط، أو عندما يكون والدا الطفل بحاجة لأن يكون ابنهم ناجحاً ومتميزاً فيضغطون عليه ضغطاً شديداً ويجبرونه على أشياء بعيدة عن قدراته ومهاراته، فيكون رد فعل تربوياً لدى الطفل، وهذه هي بداية النرجسية ثم تستمر معه وتنمو كلما كبر بالسن.

وحتى نفهم حقيقة نشأة النرجسية لدى الإنسان، لا بد أن نعرف مراحل الحب الخمس؛ فإن علماء النفس يؤكدون أن الحب يمر بخمس مراحل، إلا أن النرجسي يتوقف عند المرحلة الأولى ولا يتطور أو ينمو للمراحل الباقية.

فأول هذه المراحل هي مرحلة حب الذات مثل حب الطفل في مرحلة الرضاعة لنفسه، والمرحلة الثانية هي الحب الطفلي وهي حب الطفل لوالديه، والثالثة حب الشباب المبكر وهي حب الأصدقاء، والرابعة الحب في مرحلة الرشد وهو حب الشريك أو الرفيق، والخامسة هي حب الحياة، مثل الحب الذي يكون بين الزوجين؛ فهما يتعاونان على تأسيس حياة سعيدة وتربية الأطفال.

أما الشخص النرجسي فيكون أقوى حب عنده هو حب الذات، وهو الحب في المرحلة الأولى، ويتوقف عند ذلك، ولا يستمر للمراحل الباقية.

كما أن النرجسيين فيهم صفتان أساسيتان، وهما الإعجاب والمنافسة بحماية أنفسهم؛ فأما الإعجاب فهو يرى ذاته عظيمة ومميزة فيكون معجباً بنفسه، وأما المنافسة بحماية نفسه فهو يرى نفسه دائماً أفضل من الآخرين، ويحب أن يرى خصومه في حالة الفشل، وعندما يبدأ النرجسي بعلاقة عاطفية؛ فإنه في الغالب تكون بدايتهم جيدة ثم تتحول العلاقة للتحكم بالطرف الآخر ولفت النظر.

ولعل من طريف ما قرأت بعض الدراسات التي تفيد بأن انتشار شبكات التواصل الاجتماعي عززت من تضخم الذات، خاصة عندما يكثر الشخص من تصوير نفسه (السيلفي)، فيكون دائماً في حالة الإعجاب بنفسه أو من أجل ترويج نفسه، وهو ما يعرف بمصطلح الترويج الذاتي (self-promtion) أو الكتابة عن النفس، فيحدث التعلق الذاتي وتجد الشخص يحدث حالته كل 5 دقائق في شبكات التواصل الاجتماعي، ويرفع صوراً لنفسه بشكل دائم، فكل هذه التصرفات تساهم في تضخيم الذات عند البعض؛ ما يساهم في تعزيز النرجسية، وبعض الشباب من كثرة رؤيته لنفسه وتصوير شكله صار عندهم فهم خاطئ للصحة والرياضة، فصار كأن الغرض الأساسي من بناء العضلات التفاخر وليس الصحة وتقوية الجسد وهذا يدعم النرجسية نفسياً.

فالنرجسية سلوك سلبي وضدها أن يكون الإنسان هيناً ليناً سهلاً متواضعاً ومرناً.

وعلاج النرجسية أن يتعلم النرجسي التواضع، ويحث نفسه على تهذيب نفسه من التكبر والغرور والعجب وصفات النرجسية، بالإضافة للعلاج السلوكي فهو العلاج الوحيد لهذا النوع من الاضطرابات، فيتعلم أن تكون العلاقة والصداقة أكثر اتزاناً، ويتعلم كيف يتقبل الآخرين، وأن ينظر للآخرين نظرة معتدلة.

 

 

 

 

 

 

_________________________________

المصدر: الصفحة الشخصية للكاتب على "فيسبوك".

آخر تعديل على الثلاثاء, 10 أغسطس 2021 16:18
موسومة تحت