دراسة: يمكن تعزيز مسكنات الآلام الطبيعية في الجسم

دراسة: يمكن تعزيز مسكنات الآلام الطبيعية في الجسم

وكالات الأربعاء، 28 أبريل 2021 04:00

الفينتانيل والأوكسيكودون والمورفين هي مواد مألوفة لدى كثيرين كمسكنات للألم، وسبب لوباء مؤلم من الإدمان والموت. وقد حاول العلماء على مدار سنوات موازنة خصائص تسكين الألم في المواد الأفيونية مع آثارها الجانبية الكثيرة، وغالبا ما جاءت النتائج مختلطة.

وتعمل عقارات الأفيون على أجهزة الاستقبال الموجودة بشكل طبيعي في المخ، وفي أماكن أخرى من الجسم. وأحد هذه الأجهزة هو مُستَقبِل ميو أفيوني المفعول، الذي يلتحم بمسكنات الألم الطبيعية في الجسم والتي تسمىالاندروفين والانكيفالين الداخليين. ويمكن أن تتسبب العقاقير التي تعمل على مستقبل ميو أفيوني المفعول في حدوث الإدمان، بالإضافة إلى آثار جانبية غير مرغوب فيها، مثل النعاس ومشاكل في التنفس والإمساك والغثيان.

وقال جون تراينور، من مركز أبحاث إدوارد إف دومينو، بجامعة ميشيجن: "عندما يشعر الإنسان بالألم، يطلق الجسم على نحو طبيعي مواد أفيونية ذاتية، ولكنها لا تكون قوية، أو مستمرة، بما يكفي"، بحسب ما نقله موقع ساينس ديلي عن الدراسة.

وافترض تراينور وفريقه البحثي أنه يمكن استخدام المواد التي تسمى معدلات تفارغية موجبة لتحسين الإندورفين والانكيفالين في الجسم. ويلقي الفريق الضوء على معدل تفارغي موجب يعرف باسم "بي ام اس986122-" يمكنه أن يعزز قدرة الانكيفالين في تنشيط مستقبِل ميو أفيوني المفعول.

وعلى عكس العقاقير الأفيونية، لا تعمل المعدلات التفارغية الموجبة إلا في وجود الإندورفين أو الانكيفالين، وهو ما يعني أنها لن تنشط إلا في حال كانت هناك حاجة إليها لتخفيف الألم. أنها لا تلتحم بجهاز الاستقبال بنفس طريقة المواد الأفيونية ولكنها تلتحم بموقع آخر يعزز قدرتها على الاستجابة لمكونات تخفيف الألم في الجسم.

وأظهر الفريق قدرة المغير التفارغي الإيجابي على تحفيز مُستَقبِل ميو أفيوني المفعول عن طريق عزل المُستَقبِل النقي وقياس كيف يستجيب للانكيفالين.