جدل في تونس حول “بيع أطفال” على فيسبوك

جدل في تونس حول “بيع أطفال” على فيسبوك

وكالات الجمعة، 11 ديسمبر 2020 05:20

أثارت صفحة على فيسبوك تتعلق بـ“بيع أطفال” جدلا كبيرا في تونس، على اعتبار أن الموضوع يدخل في إطار الاتجار بالبشر، فيما أكدت الحكومة أنها تتابع الموضوع. وتداول نشطاء على موقع فيسبوك صورا لإعلانات نشرتها مجموعة على فيسبوك تحمل اسم “تبني وكفالة الأطفال في تونس”، وهي لأمهات يرغبن ببيع أطفالهن ولأخريات يرغبن في الشراء. وقال أنيس عون الله، مندوب حماية الطفولة (تابعة لوزارة المرأة)، إن “السلطات الأمنية وهيئة مكافحة الاتجار بالبشر تتابع هذا الأمر بالتنسيق مع مندوبية حماية الطفولة، وقد تم التوصل إلى أطراف متورّطة في هذا الملف”. وأضاف في تصريح إذاعي: “هذا لا يعد سابقة في تونس، فوزارة المرأة تعمل بالتنسيق مع هيئة مكافحة الاتجار بالبشر على ملفات مماثلة، وهذا الأمر يعدّ جريمة يعاقب عليها القانون، فتبني الأطفال أو كفالتهم يكون عبر مؤسسات معنية، وأي تصرّف خارج إطار القانون، فيه خطر على الأطفال وعلى سلامتهم”. وقبل أشهر أثار إعلان بعنوان “بنات للبيع” جدلا كبيرا في تونس، قبل أن تكشف السلطات أن صاحب الإعلان هو طفل لا يجاوز عمره 15 عاما، وقد بنشر الإعلان بغاية “المزاح”. فيما تداول ناشطون مقطع فيديو لرجل تونسي يعرض أطفاله للبيع بسبب الفقر، وهو ما أثار عاصفة من الجدل على مواقع التوصل الاجتماعي، حيث وجه بعض النشطاء انتقادات لاذعة للرجل، واتهموه بتعريض أبنائه للخطر، فيما دعا آخرون لمحاكمته بتهمة الاتجار بالبشر.

آخر تعديل على الجمعة, 11 ديسمبر 2020 17:24