دراسة تحذر.. نقص اللياقة البدنية يضاعف خطر الإصابة بالاكتئاب

دراسة تحذر.. نقص اللياقة البدنية يضاعف خطر الإصابة بالاكتئاب

وكالات الثلاثاء، 17 نوفمبر 2020 08:24

حذرت دراسة جديدة من أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض اللياقة البدنية والعضلية هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة الضعف تقريبًا فيما يتزايد خطر الإصابة بالتوتر إلى ما يصل لنسبة 60%.

ففي دراسة، نشرتها "ديلي ميل" البريطانية، استمرت سبع سنوات وشارك فيها أكثر من 150 ألف بريطاني، وجد باحثون بريطانيون صلة بين انخفاض النشاط البدني وقضايا الصحة العقلية المختلفة.

المشي أو الركض
ويشدد الخبراء على أهمية ممارسة نشاط بدني، أثناء فترات قلة الحركة والنشاط، مثل الإغلاق بسبب فيروس كورونا، يشمل ممارسة رياضة المشي أو الركض أو رفع الأثقال يوميًا، لمنع التعرض للإصابة بالاكتئاب والتوتر.

كما تم ربط الاكتئاب والتوتر بزيادة مخاطر الإصابة بمشكلات صحية جسدية، من بينها ارتفاع معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة المبكرة.
مزيد من الأدلة
من جانبهم، يقول الخبراء إن استراتيجيات الصحة العامة للحد من الاضطرابات النفسية الشائعة يمكن أن تشمل ممارسة مجموعة من التمرينات الرياضية "الأيروبكس".

وقال الباحث آرون كاندولا، المشارك في الدراسة من جامعة كوليدج لندن، "تقدم نتائج الدراسة مزيدا من الأدلة على وجود علاقة بين الصحة البدنية والعقلية"، وأوضح أن التمرين المنظم الذي يهدف إلى تحسين أنواع مختلفة من اللياقة البدنية ليس مفيدًا لصحتك البدنية فحسب، بل وربما يكون له فوائد للصحة العقلية والنفسية.

هذا ويعد النشاط البدني جزءا مهما من حياتنا ويمكن أن يلعب دورًا رئيسيًا في الوقاية من اضطرابات الصحة النفسية والعقلية.
فرق كبير
كما توصلت دراسات أخرى أن مجرد ممارسة التمارين الرياضية المكثفة بشكل منتظم لبضعة أسابيع فقط يمكن أن تُحدث تحسنًا كبيرًا في اللياقة البدنية والعضلية، وبالتالي فإنه الباحثون يأملون أن الأمر لن يستغرق وقتًا طويلاً من أجل إحداث فرق كبير في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض نفسية وعقلية.

وتطرقت الدراسة البريطانية إلى بحث حالات 152,978 مشاركًا تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 69 عامًا من واقع "يو كاي بايوبنك" البريطاني، الذي يشكل قاعدة بيانات للدراسات جينية. إلى مساهمة الجينات والبيئة في تطور المشكلات الصحية.

7 سنوات
هذا وتم اختبار اللياقة البدنية للمشاركين في بداية فترة الدراسة باستخدام دراجة ثابتة ذات مقاومة متزايدة، بينما تم قياس لياقة العضلات باختبار قوة القبضة. ثم قام المشاركون بعدها بملء بيانات استبيان يقيس أعراض الاكتئاب والتوتر.

وبعد سبع سنوات، تم اختبار المشاركين مرة أخرى لأعراض الاكتئاب والتوتر، لكن الباحثين عمدا لم يختبروا لياقتهم البدنية مرة أخرى.

إلى ذلك، توصل الباحثون إلى أن اللياقة البدنية والعضلية العالية في بداية الدراسة كانت مرتبطة بصحة نفسية وعقلية أفضل بعد سبع سنوات أيضًا.

وكشفت النتائج أن الأشخاص، الذين يعانون من أدنى مستويات اللياقة البدنية والعضلية مجتمعة، ظهرت لديهم احتمالات أعلى بنسبة 81% للإصابة بالتوتر أو الاكتئاب، مقارنة بأولئك الذين يتمتعون بمستويات عالية من اللياقة البدنية العامة.

آخر تعديل على الثلاثاء, 17 نوفمبر 2020 20:26