مجلة المجتمع - العلاج الهرموني يقتل سرطان البروستاتا

العلاج الهرموني يقتل سرطان البروستاتا

وكالات الأحد، 21 فبراير 2021 09:24

من المعروف أن مُعظم خلايا سرطان البروستاتا تعتمد على هرمون التستوستيرون لمساعدتها على النمو، ويلجأ الأطباء عادة إلى العلاج الهرموني الذي يؤدي إلى موت خلايا سرطان البروستاتا أو إبطاء نموها، وقد يتضمَّن العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا تناوُل الأدوية أو ربما إجراء عملية جراحية لاستئصال الخِصيتين، ويُستخدم العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا لمنع الجسم من إنتاج هرمون التستوستيرون عند الذكور، الذي يغذي نمو خلايا سرطان البروستاتا.

وقد يُوصي الطبيب بالعلاج الهرموني لمحاربة سرطان البروستاتا كخيار في أوقاتٍ مختلفة ولأسباب مختلفة أثناء العلاج، ويستخدم العلاج الهرموني فيما يلي:

1- سرطان البروستاتا المُتقدِّم (النقيلي) لتقليص السرطان وإبطاء نمو الأورام، وقد يخفِّف أيضاً من العلامات والأعراض بعد علاج سرطان البروستاتا، إذا كان مستوى مُستضد البروستاتا (PSA) لا يزال مرتفعاً أو يبدأ في الارتفاع.

2- سرطان البروستاتا الموضعي المُتقدِّم لجعل الحزم الإشعاعية الخارجية أكثر فعالية في الحدِّ من خطر إعادة حدوثه بين أولئك الذين لديهم خطر كبير من تكرار المرض بعد العلاج الأوَّلي للحدِّ من هذا الخطر.

عوامل الخطورة يمكن أن تتضمن الآثار الجانبية للعلاج الهرموني ضد سرطان البروستاتا ما يلي:

فقدان الكتلة العضلية، زيادة دهون الجسم، فقدان الرغبة الجنسية، ضعف الانتصاب، ترقق العظام، الذي يمكن يؤدي إلى كسر العظام، الهبّات الساخنة، قلة شعر الجسم وصغر الأعضاء التناسلية ونمو أنسجة الثدي، الإرهاق، تغييرات في السلوك، مشكلات تتعلق بالأيض، الجرعات المتقطعة لتقليل الآثار الجانبية لأدوية العلاج الهرموني، قد يُوصي طبيبك بتناوُلِها لفترة زمنية مُعينة أو حتى يُصبح المستضد البروستاتي النوعي مُنخفضاً للغاية.

وقد تحتاج إلى الاستمرار في تناول هذه الأدوية في حالة عودة المرض أو تطوّره، وتُظهِر الأبحاث المُبكرة أن هذه الجرعات المتقطعة من أدوية العلاج الهرموني قد تُقلل من الآثار الجانبية.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى إجراء دراسات إضافية لتحديد فوائد الاستمرار على المدى الطويل في تناوُل العلاج المُتقطِّع، وقد يقترح طبيبك جرعات مُتقطعة إذا كان لديك مستوى مُرتفع من المستضد البروستاتي النوعي في دمك، ولكن لا يُوجَد دليل آخر على انتشار السرطان.

كيف تستعد؟

في حال تفكيرك في العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا، ناقش مع طبيبك الخيارات الممكنة، وتتضمن طرق العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا ما يلي:

1- الأدوية التي تُوقف الجسم عن إنتاج هرمون التستوستيرون، حيث تعمل أدوية معينة معروفة باسم ناهضات ومناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن (LHRH)، أو الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، على منع خلايا جسمك من تلقي رسائل إنتاج التستوستيرون، ونتيجةً لذلك تتوقف الخصيتان عن إنتاج التستوستيرون.

2- الأدوية التي تحصر هرمون التستوستيرون من الوصول إلى الخلايا السرطانية، وتُعرف هذه الأدوية باسم الأدوية المضادة للأندروجينات، وعادة ما تُعطى بالاقتران مع ناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن، ويرجع هذا إلى أن ناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن يمكن أن تسبب زيادة مؤقتة في هرمون التستوستيرون قبل خفض مستويات الهرمون نفسه.

3- جراحة استئصال الخصيتين، حيث يُقلل استئصال الخصيتين من مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم بسرعة وبدرجة كبيرة، ولكن على عكس خيارات الأدوية، فإن جراحة استئصال الخصيتين من الخيارات الدائمة.

آخر تعديل على الأحد, 21 فبراير 2021 09:35

مجتمع ميديا

  • فلسطينيون يطالبون بالإفراج عن معتقلين مُضربين عن الطعام

ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153