مجلة المجتمع - "فوربس" 2021.. فيروس كورونا زاد ثراء مليارديرات العرب والعالم!
طباعة

- ما زال "آل ساويرس" يتصدرون مليارديرات مصر والعرب
"فوربس" 2021.. فيروس كورونا زاد ثراء مليارديرات العرب والعالم!

يوسف أحمد السبت، 10 أبريل 2021 03:12
  • عدد المشاهدات 1409

رغم أن مجلة "فوربس" قالت في إحصاء عام 2020: إن فيروس "كورونا" أخرج 226 مليارديراً من قائمة أثرياء العالم بسبب تعثر شركاتهم، وإن 51% من المليارديرات تراجعت ثرواتهم مقارنة بعام 2019، فإن إحصاء "فوربس" لعام 2021، الصادر في 6 أبريل الجاري، أكد أن مليارديرات العالم والعرب زاد عددهم وعوضوا ثرواتهم في العام الثاني لكورونا، بل وتربحوا ضمناً من الوباء!

رغم أن العام 2020 (الذي يرصده تقرير 2021) كان من أصعب الأعوام على سكان العالم بسبب فيروس كورونا، فهو لم يكن بتلك الصعوبة على أثرياء العالم، وازدادت ثروات أغنى أغنياء العالم، رغم تفشي الجائحة والركود الاقتصادي، بحسب "فوربس".

على الصعيد العربي، زاد مليارديرات العرب في عام 2021، وأصبحوا 22 مليارديراً بدل 20، وزادت ثروات المليارديرات العرب 6.1 مليار دولار في عام 2021 مقارنة بـ47.3 مليار دولار العام الماضي.

وعلى الصعيد العالمي، ظهر 660 مليارديراً جديداً، ليصل إجمالي عدد المليارديرات إلى 2755 مليارديراً بإجمالي ثروة مجمّعة يصل إلى 13.1 تريليون دولار، وازداد ثراء المليارديرات الأمريكيين فقط بنسبة 44% وفقاً لمجلة "فوربس"، وموقع "بيزنس إنسايدر".

زاد مليارديرات العرب في عام 2021 وأصبحوا 22 مليارديراً بدل 20 وزادت ثرواتهم 6.1 مليار

أغنى 10 مليارديرات زادت ثرواتهم في عام 2021 إلى 1.15 تريليون دولار، بعدما كانت 686 مليار دولار في قائمة عام 2020، فيما تبلغ قيمة ثروات مليارديرات العالم الـ2755 حسب تصنيف "فوربس"، قرابة 13 تريليون دولار.

كورونا يضاعف ثروات الأثرياء

بحسب تقرير "فوربس"، ازدادت ثروات أغنى أغنياء العالم، العام الماضي، رغم تفشي الجائحة والركود الاقتصادي.

فعلى الصعيد العالمي، ظهر 660 مليارديراً جديداً، ليصل إجمالي عدد المليارديرات إلى 2755 مليارديراً بإجمالي ثروة مجمّعة يصل إلى 13.1 تريليون دولار، وفقاً لمجلة "فوربس".

وجاء في إعلان مجلة "فوربس" عن قائمتها لأثرياء العالم لـ 2021 أنه تمت إضافة قرابة 500 ملياردير جديد علماً بمرور العالم بأزمة اقتصادية حادة سببتها الجائحة، فيما ارتفع إجمالي عدد المليارديرات حول العالم إلى 2755 مليارديراً.

وفي الولايات المتحدة على سبيل المثال، ازداد ثراء المليارديرات بنسبة 44% في ظل الجائحة، بحسب موقع "بيزنس أنسيدر"، وفي الفترة الزمنية نفسها، خسر 80 مليون أمريكي وظائفهم وسقط نحو 8 ملايين شخص في هوة الفقر.

ويمتلك أغنى 10 مليارديرات أكثر من 1.15 تريليون دولار، بعدما كانت 686 مليار دولار في قائمة عام 2020، فيما تبلغ قيمة ثروات مليارديرات العالم الـ2755 حسب تصنيف "فوربس"، قرابة 13 تريليون دولار.

ثروات المليارديرات العرب

أظهرت قائمة "فوربس" للأثرياء العرب لعام 2021 ارتفاع ثروات 12 من بين 22 مليارديراً ضمتهم القائمة بمجموع 8.1 مليار دولار مقارنة بمستويات ثرواتهم في العام الماضي، وذلك رغم تزامن العام الأخير مع تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد والتي كان لها تداعيات اقتصادية سلبية على كثير من دول العالم.

وبحسب بيانات "فوربس"، شهدت القائمة تراجع ثروات 5 مليارديرات بمجموع 3.3 مليار دولار مقارنة بمستويات هذه الثروات العام الماضي، بينما بقيت ثروات 3 مليارديرات آخرين دون تغيير مقارنة بالعام الماضي، وهناك اثنان عائدان للقائمة هذا العام وهو ما يعني أن ثروتهم زادت ولكن القائمة لم تذكر هذه الزيادة.

تمت إضافة قرابة 500 ملياردير جديد في عام 2021 علماً بمرور العالم بأزمة اقتصادية حادة سببتها جائحة كورونا

وبلغ بذلك صافي الزيادة في ثروات الـ22 مليارديراً المذكورين في القائمة، بحسب البيانات المتوفرة، مقارنة بالعام الماضي 4.8 مليار دولار.

وقالت "فوربس": إنه على الرغم من كون العام الماضي من أصعب الأعوام التي مرت في التاريخ الحديث، فإنها لم تكن بتلك الصعوبة على أثرياء العالم، فعلى غير المتوقع، زاد عدد الأثرياء بشكل ملحوظ على مدار عام 2020.

وفي الوقت الذي زادت فيه قائمة الأثرياء العرب شخصاً واحداً فقط مقارنة بالعام الماضي، أشارت "فوربس" إلى أن عدد الأثرياء في قائمتها العالمية ارتفع العام الحالي بواقع 660 مليارديراً منهم 493 دخلوا القائمة للمرة الأولى، وهو ما يعادل مليارديراً جديداً كل 17 ساعة على مدار عام 2020.

مليارديرات مصر والعرب

ما زال "آل ساويرس" يتصدرون مليارديرات مصر والعرب، فناصف ساويرس يتصدّر القائمة العربية بثروة 8.3 مليار دولار، ثم شقيقه نجيب في المركز الرابع عربيا، وكذلك الإخوة محمد، ويوسف، وياسين منصور حيث بلغت ثرواتهم 2.5 مليار دولار، 1.5 مليار دولار، 1.1 مليار دولار على التوالي.

نجيب ساويرس الذي تراجعت ثروته في العام الأول لكورونا عقب ما عُرف بـ"الإثنين الأسود" 9 مارس 2020، بنحو 1.09 مليار دولار، عوض ثروته بـ"الذهب"، وارتفعت في عام 2021 لقرابة 3.2 مليار دولار.

وجاء في قائمة المليارديرات حول العالم 5 رجال أعمال من مصر يملكون مليار دولار أو أكثر، حيث تصدر ناصف ساويرس الشقيق الأصغر لنجيب ناصف ساويرس أغنى أغنياء مصر، احتل المركز الأول عربياً بجدارة والمركز 297 عالمياً لعام 2021، علماً بأنه احتل المركز 330 عالمياً العام الماضي وهو ما يمثل تخطيه 33 مليارديراً هذا العام، وهو الوحيد من بين 5 مليارديرات في مصر الذي شهد ترتيبه صعوداً على مستوى العالم.

جاء في المركز الثاني ضمن أكبر 5 مليارديرات مصريين نجيب ساويرس بثروة تقدر بنحو 3.2 مليار دولار يحتل بها المركز 956 عالمياً لعام 2021، علماً بأنه احتل المركز 680 عالمياً العام الماضي وهو ما يمثل تراجعاً في ترتيبه العالمي.

ما زال "آل ساويرس" يتصدرون مليارديرات مصر والعرب فناصف ساويرس يتصدّر القائمة العربية بثروة 8.3 مليار دولار يليه شقيقه نجيب

ثم جاء محمد منصور ثالثا بثروة تقدر بنحو 2.5 مليار دولار يحتل بها المركز 1249 عالمياً لعام 2021، علما بأنه احتل المركز 590 العالم الماضي وهو ما يمثل تراجعا كبيرا في ترتيبه العالمي في قائمة أغنى أغنياء العالم.

في المركز الرابع مصريا، جاء يوسف منصور، الشقيق الأكبر لمحمد وياسين منصور بثروة تقدر بنحو 1.5 مليار دولار يحتل بها المركز 2035 عالمياً لعام 2021، وكان قد احتل المركز 1135 العام الماضي متراجعاً تراجعاً كبيراً هذا العام.

خامساً: جاء ياسين منصور، الشقيق الأصغر لمحمد ويوسف منصور بثرة تقدر بحوالي 1.1 مليار دولار يحتل بها المركز 2524 عالمياً لعام 2021، علماً بأنه احتل المركز 945 العام الماضي متراجعاً تراجعاً كبيراً هذه العام في ترتيبه العالمي.

مليارديرات الصين أكبر من أمريكا

وكشف تقرير نشره موقع "Business Insider" الأمريكي، معتمداً على إحصاء "فوربس" أنه لأول مرة في التاريخ، صار لدى العالم رسمياً عاصمة مليارديرات جديدة؛ حيث أصبحت العاصمة الصينية بكين موطناً لمليارديرات أكثر من مدينة نيويورك، بناءً على قائمة مجلة "فوربس" الأمريكية لمليارديرات العالم عام 2021.

وفق التقرير نفسه، فقد باتت العاصمة الصينية تستضيف 33 مليارديراً جديداً في عام 2020، ليصل المجموع إلى 100 ملياردير في بكين، متفوقةً بذلك على نيويورك التي تضم في كنفها 99 مليارديراً، وذلك وفقاً لقائمة "فوربس".

بينما حصلت نيويورك على سبعة مليارديرات جدد فقط في الفترة الزمنية نفسها، ومن حيث إجمالي عدد السكان، تبلغ مساحة مدينة نيويورك نحو 40% من مساحة بكين، ويبلغ عدد سكانها 8.4 مليون نسمة مقابل نحو 21 مليوناً في بكين.

ظلت الولايات المتحدة لوقت طويل موطناً لعدد من المليارديرات أكثر من أي دولة أخرى في العالم، لكن الصين كانت دائماً قريبةً منها إذ ضمَّت الصين وهونغ كونغ 210 مليارديرات جدد في العام الماضي (2020)، وهذا أكثر من أي دولة أخرى، وفقاً لتقرير "فوربس".

واحتلت خمس مدن صينية أخرى مركزاً بين المدن العشر التي تضم أغلب المليارديرات، إذ حلّت منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة في المرتبة الثالثة بـ80 مليارديراً، وشينزين في المرتبة الخامسة بـ68 مليارديراً، وشنغهاي في المرتبة السادسة بـ64 مليارديراً.

بينما تعتبر سان فرانسيسكو المدينةَ الأمريكية الوحيدة الأخرى التي تمكنت من دخول القائمة، مُحتلةً المركز الثامن بـ48 مليارديراً.

والرجل الأغنى في بكين حاليا هو تشانغ يي مين، مؤسس الشركة الأم لتطبيق "تيك توك" ByteDance، والذي تقدَّر ثروته بـ35.6 مليار دولار، بينما في مدينة نيويورك، يُعد العمدة السابق مايكل بلومبيرغ الأكثر ثراءً، إذ يبلغ صافي ثروته 95 مليار دولار.

آخر تعديل على السبت, 10 أبريل 2021 16:05