الكويت تنتخب.. «أمة 2022» .. ورئيس مجلس الوزراء بالإنابة: تسخير كل الإمكانات أمام الناخبين والناخبات

الكويت تنتخب.. «أمة 2022» .. ورئيس مجلس الوزراء بالإنابة: تسخير كل الإمكانات أمام الناخبين والناخبات

المحرر المحلي الخميس، 29 سبتمبر 2022 06:49

انطلقت في الثامنة من صباح اليوم الخميس، عملية الاقتراع لاختيار أعضاء مجلس الأمة في فصله التشريعي الـ17.

وبدأت الاستعدادات مبكراً لعملية الانتخاب التي تجرى في 118 لجنة بالداوئر الانتخابية الخمس، في حين اختيرت 5 مقار لتكون مقار رئيسة.

سلاسة في التصويت

وقال وزير العدل وزير الدولة لشؤون تعزيز النزاهة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية جمال الجلاوي إن العملية الانتخابية «أمة 2022» تسير بشكل طبيعي وكل الإجراءات التي تم اتخاذها أتت ثمارها، مؤكداً الحرص على معالجة أي قصور قد ينتج خلال فترة انعقادها متوقعاً أن تكون نسب المشاركة في الاقتراع قياسية.

جاء ذلك في تصريح لـ«كونا» خلال جولة تفقدية على عدد من اللجان الانتخابية.

وأضاف الجلاوي أنه بعد صدور مرسوم بدعوة الناخبين لانتخاب أعضاء مجلس الأمة بدأت وزارة العدل في التجهيز والاستعداد لهذا العرس الديمقراطي، مبيناً أن العمل التنظيمي قائم على قدم وساق حتى الانتهاء عملية الاقتراع.

وأشار إلى أن تطبيق «سهل» ساهم في تيسير الإجراءات على الناخبين لجهة معرفة قيدهم الانتخابي وسهولة الوصول إلى اللجان الانتخابية.

وذكر أن عدد الناخبين ارتفع بعد تعديل النظام الانتخابي باعتماد التصويت وفق العنوان المقيد في البطاقة المدنية، مبيناً أن حضور الناخبين كثيف لاختيار ممثليهم.

ولفت إلى أن هذا الحضور يدل على قبول الناخب للإجراءات التي اتخذتها القيادة العليا وأسهمت في تحسين البيئة الانتخابية.

استنفار صحي

وأكد وزير الصحة د.خالد السعيد أن استعدادات الوزارة ممتازة لمواكبة العرس الديمقراطي وضمان سير العملية الانتخابية بكل يسر.

وقال السعيد في تصريح لـ«كونا» عقب اجتماع موسع في الغرفة المركزية لإدارة الأزمات في مركز خدمات الإسعاف الجوي بمنطقة الصباح الصحية إن الوزارة جهزت 123 عيادة بالمعدات والأطقم الطبية إضافة إلى تواجد سيارات الاسعاف في جميع الدوائر الانتخابية.

وأضاف أنه اطلع على كل ما يحدث في جميع مستشفيات الكويت وجاهزيتها لأي عارض لافتً إلى أن الاجتماع شهد سياسة تشغيل غرفة العمليات بالوزارة واستعراض بنود الخطة التشغيلية.

وكان السعيد قد قام اليوم بجولة تفقدية على عدد من لجان الاقتراع للاطمئنان على سير العملية الانتخابية.

عرس ديمقراطي

من جهته، قال وزير الأشغال وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة علي الموسى «إن الكويت تشهد عرساً ديمقراطياً نفخر ونعتز به»، معرباً عن الأمل في مخرجات تساهم في نهضة الكويت وتحقيق رؤيتها التنموية.

وأضاف الموسى في تصريح للصحفيين خلال إدلائه بصوته في لجنة ابن زهير الأندلسي بمنطقة العدان «إن الآمال معقودة على وجود مخرجات تساهم في نهضة الكويت وتدعم الرؤية نحو التطوير والتنمية المستدامة».

مسؤولية مضاعفة

بدوره قال وزير المالية وزير الدولة للشؤون الاقتصادية والاستثمار عبدالوهاب الرشيد إن المسؤولية علينا اليوم مضاعفة من بعد الخطاب السامي.

جاء ذلك في تصريح لـ«كونا» خلال تفقد الوزير الرشيد اللجنة الانتخابية بمدرسة معن بن زائدة المتوسطة بنين بضاحية عبدالله السالم.

وأعرب الرشيد عن شكره لوزارة الداخلية على التنظيم السلس والمرونة في تعامل اللجان الإشرافية في هذا العرس الديمقراطي، متمنياً التوفيق للمرشحين كافة.

جهود مشهودة

وأكد رئيس مركز التواصل الحكومي، الناطق باسم الحكومة، طارق المزرم، أن جهوداً استثنائية بذلت من أجل إنجاح عملية انتخابات مجلس الأمة في فصله التشريعي الـ17، والتي تستمر حتى الثامنة من مساء اليوم.

وتقدم المزرم في تغريدة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بـ«جزيل الشكر والامتنان للإخوة والأخوات العاملين على تنظيم العملية الديمقراطية، لاسيما في الأجهزة الحكومية والمتطوعين من الجهات الأهلية، متمنياً للجميع التوفيق لخدمة البلاد».

دور بلدي

وقام المدير العام لبلدية الكويت، رئيس اللجنة المشتركة مع وزارة الداخلية لانتخابات أعضاء مجلس الأمة، م. أحمد المنفوحي، بتفقد لجنة مدرسة معن بن زائدة في ضاحية عبدالله السالم.

وذكر المنفوحي في بيان صحفي أنه منذ إعلان فتح باب الترشيح لإنتخابات أعضاء مجلس الأمة قامت البلدية بتسخير كافة إمكانياتها لإنجاح وإظهار العرس الديمقراطي بما يليق بمكانة وسمعة الكويت إقليمياً وعالمياً.

وأشاد بتعاون جميع الجهات الحكومية المعنية التي بذلت جهوداً كبيرة بالترتيب لهذا العرس الديمقراطي.

وأضاف أن الجهات الحكومية قامت بتسهيل وصول المقترعين لمراكز الاقتراع بإزالة جميع العوائق التي تحول إدلائهم بأصواتهم.

متطوعون

إلى ذلك، أعلنت جمعية الهلال الأحمر مشاركة 200 متطوع ومتطوعة من الجمعية في انتخابات مجلس الأمة 2022 وذلك لخدمة المجتمع المدني وإبراز دور الطاقات الشبابية في العملية الانتخابية.

وأكد مدير إدارة الإعلام بجمعية الهلال الأحمر خالد الزيد لـ«كونا» أن العمل التطوعي قائم على التعاون بين مختلف الجهات والمؤسسات في الدولة، مشيراً إلى مشاركة 200 متطوع ومتطوعة موزعين على جميع الدوائر الانتخابية.

وقال الزيد إن دور المتطوعين يقتصر على تقديم الإسعافات الأولية عند الحاجة وتوصيل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة إلى مواقع الاقتراع وتقديم الإرشادات والتعليمات اللازمة للمواطنين.

انتخابات مختلفة

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية النزاهة الوطنية الكويتية محمد العتيبي إن انتخابات «أمة 2022» مختلفة عن الانتخابات السابقة نظرا لوجود مؤشرات لتصحيح المسار فيها بعد ما جاء في خطاب سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الذي ألقاه نيابة عنه سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح.

وأضاف العتيبي في تصريح لـ«كونا» أن تصحيح المسار ترجم على أرض الواقع بخطوات نزيهة في العملية الانتخابية عبر التصويت وفق عنوان السكن المسجل بالبطاقة المدنية ومحاربة جرائم الانتخابات سواء «انتخابات فرعية كالتشاوريات أو شراء الأصوات».

وأوضح أن مشاركة الجمعية في «أمة 2022» تأتي ضمن إطار تشجيع مؤسسات المجتمع المدني ودعمها بأن يكونوا مراقبين للعملية الانتخابية لافتاً إلى أنها نابعة من إيمان القيادة السياسية بأن دور مؤسسات المجتمع المدني أصبح مهما في العملية الانتخابية.

أكد رئيس مجلس الوزراء بالإنابة وزير الدفاع وزير الداخلية بالوكالة الشيخ طلال خالد الصباح اليوم الخميس تسخير كل الإمكانات وتذليل جميع الصعوبات أمام الناخبين والناخبات للادلاء بأصواتهم في انتخابات «أمة 2022» بكل سهولة ويسر.
 
جاء ذلك في بيان صحفي للادارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني بـ«الداخلية» عقب جولة تفقدية للشيخ طلال الخالد رافقه فيها نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة بالوكالة د.محمد الفارس ووكيل «الداخلية» الفريق أنور البرجس وعدد من القيادات الأمنية على عدد من اللجان الرئيسة والفرعية.
 
وشدد الشيخ طلال الخالد على ضرورة مراعاة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة ومنحهم الأولوية في الادلاء بأصواتهم والتعامل الحضاري لرجال الشرطة مع الناخبين حتى يخرج العرس الديمقراطي في أبهى صورة.
 
وتفقد الشيخ طلال الخالد خلال الجولة الإجراءات الأمنية والفنية واللوجستية لوزارة الداخلية والجهات المشاركة في تأمين وتنظيم الانتخابات وآلية دخول وخروج الناخبين والتسهيلات المقدمة لتمكين الناخبين من أداء واجبهم الوطني بيسر.
 
 
أكد وكيل وزارة الإعلام المساعد لقطاع الإعلام الخارجي ورئيس المركز الإعلامي الخاص بتغطية انتخابات «مجلس الأمة 2022» مازن الأنصاري أن المركز دعا أكثر من 80 إعلامياً من مختلف أنحاء العالم للاطلاع على التجربة الديمقراطية الكويتية التي تحمل شعار «تصحيح المسار».
 
وقال الأنصاري لـ«كونا» اليوم الخميس ان المركز الإعلامي يضطلع بمهمات إعلامية كثيرة منها تسهيل التغطية الإعلامية للوفود المشاركة وتوفير كافة الاحتياجات من أجهزة وكاميرات وتصاريح إعلامية.
 
وأضاف أن المركز الإعلامي قام بترتيب جدول زيارات ميدانية وجولات ثقافية واجتماعية للوفود الإعلامية المشاركة لزيارة مجلس الأمة ودار الآثار الإسلامية ومركز عبدالله السالم الثقافي وجامعة الكويت إضافة إلى المدارس في يوم الاقتراع لمشاهدة عملية التصويت بشكل مباشر.
 
وأوضح الأنصاري أن المركز الإعلامي يهدف إلى إيصال رسالة إعلامية عن التجربة الديمقراطية بما في ذلك شرح شعار الحملة الانتخابية «تصحيح المسار» والذي تم اقتباسه من كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والتي ألقاها نيابة عنه سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما.
 
 
 
وبيّن أن الإجراءات الجديدة التي تم اتخاذها في هذه الانتخابات مثل التصويت بـ«مرسوم البطاقة المدنية» قد رفع من مستوى النزاهة والشفافية والتي تعد دعوة للشعب الكويتي في حسن الاختيار وتصحيح مسار النظام الديموقراطي.
 
وأشار الأنصاري إلى أن المركز الإعلامي قام الليلة الماضية بتنظيم ندوة وحلقة نقاشية حول شعار الحملة الانتخابية «تصحيح المسار» شارك فيها عدد كبير من الوفود الإعلامية لبيان أهم الإجراءات الجديدة.
 
وذكر أن المركز الإعلامي الذي يشرف عليه قطاع الإعلام الخارجي بمساهمة من قطاعات أخرى مثل قطاع الخدمات الإعلامية والإعلام الجديد وقطاع السياحة والأخبار في وزارة الإعلام عملوا على تسهيل اللقاءات مع الوفود الإعلامية في البرامج التلفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي.
 
واعتبر أن افتتاح المركز الإعلامي من قبل وزير الإعلام والثقافة ووزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري ووكيل الوزارة بالتكليف محمد بن ناجي كان «محفزاً وله عظيم الأثر» في نفوس العاملين بالمركز، مؤكداً اهتمام المسؤولين في وزارة الإعلام بنجاح التغطية الإعلامية لانتخابات «أمة 2022».
 
وبدأت في الساعة الثامنة من صباح الخميس (06:00 ت.غ) عملية الاقتراع لانتخاب أعضاء مجلس الأمة الكويتي السابع عشر (البرلمان).
 
ويبلغ عدد الناخبين 795 ألفا و911، ويختارون 50 نائبا من بين 305 مرشحين في يوم تم فيه تعطيل العمل بالدوائر الحكومية ليتفرغ المواطنون لممارسة حقهم الانتخابي.
 
وتستمر عملية الاقتراع لمدة 12 ساعة متواصلة، وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها عند الثامنة مساء (18:00 ت.غ)، وفق وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.
 
وعقب انتهاء التصويت تبدأ عملية الفرز، تمهيدا لإعلان النتائج الرسمية وتسمية الفائزين بعضوية المجلس لأربع سنوات مقبلة.
 
وتأتي هذه الانتخابات إثر مرسوم أميري، في 2 أغسطس/ آب الماضي، تم بموجبه حل مجلس الأمة نظرا لعدم التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية (الحكومة).
 
ويتنافس في الدائرة الانتخابية الأولى 48 مرشحا ومرشحة للحصول على أصوات نحو مئة ألف و185 ناخب وناخبة، فيما يتنافس في الدائرة الثانية 48 مرشحا ومرشحة للحصول على 90 ألفا و478 صوتا.
 
وفي الدائرة الثالثة يتنافس 47 مرشحا ومرشحة على 138 ألفا و364 صوتا، في حين يتنافس في الدائرة الرابعة 80 مرشحا ومرشحة على 208 آلاف و971 صوتا.
 
ويسعى المرشحون في الدائرة الخامسة، والبالغ عددهم 82، إلى حصد 257 ألفا و913 صوتا.
 
وتأسس مجلس الأمة في 23 يناير/ كانون الثاني 1963، ولا يصدر قانون في الكويت إلا إذا أقره المجلس وصدّق عليه أمير البلاد.
 
ويتمتع المجلس بنفوذ قوي يخوّل له استجواب رئيس الحكومة والوزراء، إضافة إلى التصويت على حجب الثقة.
 
وخلال نحو 60 عاما مّر مجلس الأمة بمحطات فارقة عديدة، شهد خلالها أزمات سياسية أدت إلى حله في مرات كثيرة.
 
آخر تعديل على الخميس, 29 سبتمبر 2022 19:01

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153