مجلة المجتمع - الإصلاح: ضرورة تعزيز القيم المجتمعية والأخلاقية بالحياة العامة للحد من حالات العنف

الإصلاح: ضرورة تعزيز القيم المجتمعية والأخلاقية بالحياة العامة للحد من حالات العنف

محرر الشؤون المحلية الخميس، 28 يناير 2021 01:15
عبد الرحمن الشطي عبد الرحمن الشطي

دعت جمعية الإصلاح الاجتماعي جميع مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني إلى العمل بكل الوسائل المشروعة على تعزيز القيم المجتمعية والأخلاقية في المجتمع حفاظاً على السلم الاجتماعي ومواجهة حالات العنف الفردية التي ظهرت مؤخراً. 

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام بالجمعية عبد الرحمن عبد الله الشطي: أثارت حادثة مقتل مواطن في أحد الأسواق أخيرًا الشعور بالصدمة والاستنكار في المجتمع الكويتي، وبرغم أنها حادثة فردية إلا أنها ومع حوادث أخرى تمثل جرس إنذار ينبهنا إلى وجوب المسارعة بمواجهة حالات العنف المجتمعي بشراكة وتعاون بين جميع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني.

وأكد الشطي أن التعامل مع حالات العنف الفردية التي ظهرت أخيرًا مسؤولية مجتمعية يشترك فيها الجميع لتعزيز قيم المجتمع والأخلاق العامة، وملء أوقات الفراغ بما هو نافع ومفيد، انطلاقًا من قول الله تعالى: " ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون " (آل عمران 104)، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: " كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ... " (متفق عليه)

وأشار الشطي إلى استمرار جمعية الإصلاح الاجتماعي في أداء رسالتها وتحقيق أهدافها المتمثلة في تعزيز الاتجاهات الإيجابية لكافة شـرائح المجتمع، وغرس الأخلاق الإسلامية، وتكوين النشء في البيئة الآمنة والحضن الإسلامي الوسطي، وترسـيخ قيـم وأخلاق المجتمـع وعاداتـه والمحافظـة على نسـيجه الاجتماعـي ومكافحة الآفـات الاجتماعيـة والعـادات الضارة والمحرمات.

وأضاف: في هذا الإطار شاركت جمعية الإصلاح الاجتماعي أخيرًا  في اجتماع لجنة الظواهر السلبية بمجلس الأمة الذي عقد بحضور أعضاء اللجنة وأكثر من ١٥ جهة من جمعيات النفع العام والمؤسسات المتخصصة بهدف الاطلاع على مبادراتهم وأطروحاتهم إزاء معالجة الظواهر الدخيلة على المجتمع الكويتي، وقدمت الجمعية خلال الاجتماع رؤية لتأسيس عمل اللجنة ونركز فيها على 3 نقاط رئيسية، النقطة الأولى: أن يكون عمل اللجنة مدخل وقائي وليس فقط مدخل علاجي لأن المرض إذا استفحل ستكون مشكلة كبيرة فالوقاية خير من العلاج، والنقطة الثانية أن تكون اللجنة عملية جدًا من خلال خطط عمل ودراسات وبرامج واضحة، والنقطة الثالثة تفعيل الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني وجمعيات النفع العام ومؤسسات الدولة من خلال طرح المبادرات والتفاعل معها.

وختم الشطي تصريحه بدعاء المولى عز وجل أن يحفظ الكويت وأهلها من كل شر وسوء ويزيح عنها وعن بلاد العالم الوباء وسيء الأسقام، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وولي عهده سمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله.

آخر تعديل على الخميس, 28 يناير 2021 13:29

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • د. العوضي: جمعية الإصلاح الاجتماعي مَعْلم من معالم الكويت

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153