لاعب برتغالي: لهذه الدولة أثر كبير بتعرفي على الإسلام

لاعب برتغالي: لهذه الدولة أثر كبير بتعرفي على الإسلام

وكالات الإثنين، 25 أبريل 2022 12:55

 

قال أبيل خافيير، اللاعب السابق بالمنتخب البرتغالي، وفريق غلاطة سراي التركي لكرة القدم: إن الفترة التي قضاها في إسطنبول غيرت نظرته تماماً عن الإسلام، وكان لها أثر كبير في اتخاذه قرار إشهار إسلامه، مشدداً على أنه أعاد اكتشاف نفسه باعتناقه الإسلام.

وفي حوار مع "الأناضول"، أكد خافيير أن انتقاله إلى فريق غلاطة سراي في موسم 2002-2003 وإقامته في تركيا خلال تلك الفترة كانت فرصة جيدة له للتعرف على الإسلام.

وقال: إنه ولد في شمالي موزمبيق، ونشأ في أسرة مسيحية كاثوليكية، ولكنه كان يعرف القليل عن الإسلام، وإن انتقاله للعيش في تركيا للانضمام لصفوف غلاطة سراي غير نظرته تماماً عن الإسلام.

وأشار إلى أنه تعرف على الإسلام عن قرب خلال إقامته في تركيا، وعقب اعتزاله كرة القدم أعلن إسلامه خلال مؤتمر صحفي.

صوت الأذان

وذكر خافيير أنه كان يشعر براحة وسلام نفسي كلما سمع صوت الأذان في إسطنبول، حتى وإن لم يفهم معنى كلماته لأنه لا يعرف العربية.

وتابع: الاستماع إلى صوت الأذان في إسطنبول عدة مرات في اليوم كان يشعرني بالسعادة، وخلال تلك الفترة عرفت أن الإسلام دين السلام والطمأنينة ووجدت الراحة والحرية في الدين الإسلامي.

ولفت إلى أنه سافر إلى أماكن كثيرة، وعاش في بلدان مختلفة بسبب احترافه كرة القدم، واتسعت آفاقه كثيراً، وأنه أعاد اكتشاف نفسه بفضل الإسلام.

واستطرد: أهم شيء بالنسبة للإنسان أن يشعر بالطمأنينة والحرية عندما يمارس شعائر دينه، وأنا وجدت ذلك في الإسلام وبفضله تغيرت نظرتي للحياة، ولذلك أقول: إنني أعدت اكتشاف نفسي باعتناقي الإسلام.

وأكد خافيير أنه لم يتلق أي ردود فعل سلبية أو انتقادات في البرتغال بعد اعتناقه الإسلام؛ لأن المجتمع هناك متعدد الثقافات والأعراق.

آخر تعديل على الإثنين, 25 أبريل 2022 13:17

ابحث في أرشيف الأعداد

مجتمع ميديا

  • أسرار خطيرة تسمعها لأول مرة.. حركة مسـلحة تأسست خصيصاً لإبادة المسلمين بالهند

إقرأ المجتمع PDF

iss2166 ads