لمن صوّت مسلمو فرنسا في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية؟

لمن صوّت مسلمو فرنسا في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية؟

محرر الشؤون الدولية الأربعاء، 13 أبريل 2022 11:30

 

كشف استطلاع للرأي أجراه معهد "إيفوب" الفرنسي للدراسات، أن نسبة الناخبين المسلمين الذين صوتوا في الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية لصالح مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون تجاوزت 70%، وفق ما ذكر موقع "الجزيرة مباشر".

وأوضح الاستطلاع -الذي أجري بالاشتراك مع صحيفة (لاكروا) الفرنسية- أن مرشح حزب "فرنسا الأبية" حقق نقلة نوعية مقارنة بانتخابات العام 2017 وسط الجالية المسلمة حيث بلغت وقتها 37% فقط.

وأشار الاستطلاع إلى أن ميلانشون حقق اختراقًا مهمًّا في الانتخابات الأخيرة، وحصل على أصوات بمعدل 7 من كل 10 ناخبين مسلمين، في حين فاز بـ22% فقط من الأصوات الفرنسية المعبّر عنها في الانتخابات.

ووفقًا لاستطلاع للرأي حول شعبية الشخصيات السياسية أنجزته مؤسسة "إلاب" ونُشرت نتائجه قبيل الانتخابات، فقد حصل ميلانشون على الشخصية السياسية المفضلة لدى الفرنسيين من ناحية الشعبية بنسبة 51%، متقدمًا على كل مرشحي الرئاسة الآخرين.

وكانت الجالية المسلمة في فرنسا قد صوتت لليسار في عام 2012 أكثر من عام 2007، إذا حصل فرانسوا هولاند على النتيجة نفسها في عام 2012، مثل سيجولين رويال في عام 2007، في حين حقق جان لوك ميلانشون تقدمًا بنسبة 20% من أصواتهم في انتخابات 2022.

وأرجعت مواقع فرنسية هذه النتائج إلى طبيعة الخطاب السياسي لميلانشون المؤيد للهجرة، وكونه يُعد المرشح الوحيد الموثوق به لحماية المسلمين من تنامي ظاهرة "الإسلاموفوبيا" المنتشرة في فرنسا.

وكان زعيم حزب "فرنسا الأبية" قد انتقد قانون مكافحة الانفصالية على نطاق واسع، وتحدّث ضد الحكومة، وفي 10 نوفمبر 2019، انضم إلى عشرات الآلاف من المسلمين والناشطين السياسيين في مظاهرة تاريخية ضد "الإسلاموفوبيا".

وقال الرئيس المؤسس لاتحاد الديمقراطيين المسلمين الفرنسيين نجيب أزرقي: إن مسلمي فرنسا صوتوا لميلانشون لأنه يمثل "أخف الضررين"، وأنه من المرشحين القلائل الذين جعلوا المسلمين موضوعًا حقيقيًّا للحملة، بعد 5 سنوات من التضييق المباشر والصريح على حريات التجمع والتدين.

ويعتقد ناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي أن النسبة الأخيرة التي حققها مسلمو فرنسا تُعد دليلًا واضحًا على أنهم وعوا درس عام 2017 جيدًا، وطبّقوا عقوبات على اليمين المتطرف وقياداته على غرار مارين لوبان، وإريك زمور.

وكانت نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية لعام 2022 التي جرت الأحد 10 أبريل، قد أسفرت عن فوز مرشح "الجمهورية للأمام" إيمانويل ماكرون (27.84%) ومرشحة "التجمع الوطني" اليميني المتطرف مارين لوبان (23.15%) بالمركزين الأولين في هذه الدورة.

لكن اللافت في هذه الانتخابات هو الصعود القوي لمرشح حزب "فرنسا الأبية" اليساري الراديكالي جان لوك ميلانشون الذي حصل على 21.95%، ليحتل المركز الثالث خلف لوبان بفارق نصف مليون صوت، حاصدًا بذلك ضعف أصوات جميع مرشحي اليسار الخمسة الآخرين، ومُنصّبًا بذلك نفسه زعيمًا وقائدًا أوحد لليسار الفرنسي.

آخر تعديل على الأربعاء, 13 أبريل 2022 11:44

مجتمع ميديا

  • برنامج حوار"المجتمع" يطل عليكم بحلة جديدة كل خميس في الثامنة مساءً

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153