الإيغور يحثون "الجنائية الدولية" على فتح تحقيق بجرائم الصين

الإيغور يحثون "الجنائية الدولية" على فتح تحقيق بجرائم الصين

وكالات الأربعاء، 02 فبراير 2022 08:43

 

حثت عدة جماعات مناصرة، تعمل مع الضحايا القادمين من منطقة شينغيانغ الإيغورية ذاتية الحكم في الصين، المحكمة الجنائية الدولية على بدء تحقيق في الجرائم التي ارتكبتها السلطات الصينية ضد الإيغور.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في إسطنبول، أمس الثلاثاء، نظمته حكومة تركستان الشرقية في المنفى، وجمعية هيومن رايتس ووتش في تركستان الشرقية، وجمعية التضامن والتعاون العالمي التركي، وكذلك عدد من الإيغور المقيمين في تركيا.

وقال رئيس جمعية التضامن والتعاون العالمي التركي هاليت كاناك: إن المجموعة حثت المحكمة الجنائية الدولية على التحقيق مع الصين التي تستضيف دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 في بكين، في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال: إن الأدلة المتاحة تشير إلى أن عدد الإيغور المرحلين من طاجيكستان، جارة الصين، ارتفع بشكل حاد من عام 2016 إلى 2018، حيث انخفض عدد الإيغور المقيمين هناك بنسبة 85%.

وأضاف: البيانات التي تم جمعها من خلال دراسة ميدانية متعمقة في طاجيكستان وقرغيزستان وأوزبكستان وكازاخستان تؤكد ذلك.

وأشار إلى أنه إذا بدأت المحكمة في التحقيق فسيكون الأول من نوعه في آسيا الوسطى، مؤكداً أنه من المقرر إجراء عملية رابعة لتقديم الأدلة في الأيام المقبلة.

وتعرض مسلمو الإيغور في شينغيانغ لسنوات من الاضطهاد بسبب هويتهم وثقافتهم.

وتحتجز الصين ما لا يقل عن مليون من مسلمي الإيغور رغماً عنهم في أماكن تسميها بكين "مراكز التدريب المهني"، لكن المنتقدين يسمونها أماكن للتلقين العقائدي وسوء المعاملة والتعذيب، وفقًا لبيانات الأمم المتحدة.

واتهمت عدة دول الصين بارتكاب إبادة جماعية ضد الإيغور، لكن بكين نفت ارتكاب أي مخالفات، واصفة الادعاءات بأنها "أكاذيب وفيروس سياسي".

آخر تعديل على الأربعاء, 02 فبراير 2022 08:53

مجتمع ميديا

  • برنامج حوار"المجتمع" يطل عليكم بحلة جديدة كل خميس في الثامنة مساءً

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153