مجلة المجتمع - إسبانيا.. إدانات لاعتداءاتٍ طالت مسجدًا جنوب شرقي البلاد

إسبانيا.. إدانات لاعتداءاتٍ طالت مسجدًا جنوب شرقي البلاد

وكالات الأربعاء، 24 فبراير 2021 08:55

 

أدان مواطنون ومسؤولون في إسبانيا الاعتداء على مسجد في منطقة "سان جافير" التابعة لمدينة مرسية جنوب شرقي البلاد.

وبحسب وسائل إعلام محلية، وقع، صباح الأحد، اعتداء على مسجد عبر تفجير عبوة طلاء بهدف حرقه على مايبدو.

وقالت فرانسيسكا تشوكوس، وهي مواطنة في بلدة سان جيفر لصحيفة "لا فيرداد" المحلية "كنت أشعر بالأرق لذلك كنت جالسة ادخن هناك في شقتي، فوق المكان الذي وقع فيه التفجير".

"وأضافت: "سمعت ضجة عالية وشعرت بالطابق يتحرك".

بعد رؤية ألسنة اللهب والدخان الأسود، حذرت تشوكوس جيرانها واستدعت الشرطة التي وصلت بسرعة كافية لإطفاء النيران قبل أن تنتشر داخل المبنى.

ونقلت الصحافة الإسبانية عن مصادر أمنية، الثلاثاء، أن الاعتداء على المسجد وقع في منطقة يقطنها مهاجرون من المسلمين العرب.

وكتبت على نوافذ المسجد عبارات "الموت للإسلام"، كما لحقت أضرار بنوافذ وباب المسجد، نتيجة تفجير علبة الدهان التي استخدموها في الكتابة على النوافذ.

"بدوره، قال محمد مهدي ، الذي يعيش في الحي منذ عقد من الزمان، لصحيفة "لا فيرداد": لم تكن هناك أي مشاكل مع المقيمين الإسبان أو المسلمين. نحن جميعًا نحترم بعضنا البعض".

وأيد إمام المسجد إبراهيم الروبي كلام مهدي، قائلا إن المجتمع في البلدة دائمًا مضياف ويتقبل المجتمع المسلم.

وقال "أنا قلق بعض الشيء لأننا لم نتوقع حدوث شيء كهذا، لكنني متأكد من أنه سيكون حادثة منعزلة".

وتابع: "من يريد مهاجمة تعايشنا السلمي لن يحقق أهدافه".

كما ندد مجلس مدينة سان خافيير بالهجوم، وأصدر بيانًا يعرب عن إدانته الشديدة للهجوم العنيف وأكد على اعتزاز المجتمع "بالطريقة المتناغمة التي أصبحت فيها سان خافيير مدينة متعددة الثقافات في السنوات الأخيرة".

ويشار أن إسبانيا هي موطن لحوالي 2.1 مليون مسلم، منهم حوالي 100 ألف يعيشون في المنطقة الجنوبية الشرقية من مرسية.

 

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • د. العوضي: جمعية الإصلاح الاجتماعي مَعْلم من معالم الكويت

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153