مدير "الجزيرة" بطهران: 3 سيناريوهات تنتظر "الشرق الأوسط" بعد الحرب الروسية الأوكرانية

مدير "الجزيرة" بطهران: 3 سيناريوهات تنتظر "الشرق الأوسط" بعد الحرب الروسية الأوكرانية

الأربعاء، 09 مارس 2022 10:11

 

توقع عبدالقادر فايز، مدير مكتب "الجزيرة" في طهران، أن تنتهي الحرب الروسية الأوكرانية إلى أحد ثلاثة سيناريوهات؛ الأول: أن ينتصر "الناتو" وتخرج روسيا ضعيفة؛ وهذا سيكون له تأثير مباشر وكبير على منطقة الشرق الأوسط، فأن يخرج لاعب بحجم روسيا مكسوراً خاسراً ستكون له تداعيات على المستوى الدولي؛ بأن ينشأ نظام دولي جديد.

أما السيناريو الثاني: أن تخرج روسيا منتصرة؛ وهذا يعني تراجع أمريكا و"الناتو"، ولا شك بأن هذا السيناريو له تداعيات أيضاً بأن يخرج نظام دولي جديد، وتقاسم مناطق جديدة للنفوذ.

أما السيناريو الثالث: أن تتحول الحرب إلى حرب استنزاف؛ وهذا هو الأرجح والأخطر؛ لأن إطالة أمد الحرب يعني أن تغادر دول الشرق الأوسط منطقة الحياد التي تجلس فيها الآن، وأن تتخذ موقفاً حاسماً؛ إما مع روسيا، أو مع الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا له ما بعده؛ حيث سيؤثر ذلك على العلاقات الدولية بين دول منطقة الشرق الأوسط وروسيا وأمريكا من جانب آخر.

وأوضح فايز أن تركيا الآن تقف في منطقة الحياد وتحاول أن تتبنى موقفاً سياسياً مختلفاً عن "الناتو"، وذلك من خلال دخولها على خط المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، وهو ما صرح به، أمس الثلاثاء، وزير الخارجية التركي، بأن هناك لقاء سوف يجمع وزيري خارجية روسيا وأوكرانيا بتركيا، في 10 مارس الجاري، وهذا يُحسب لتركيا ويحسِّن موقفها الإقليمي، ويحسّن أيضاً موقفها في "الناتو" والمنطقة.

وبيَّن فايز أن إيران تتبنى موقفاً مختلفاً؛ لأنها تنظر إلى روسيا كشريك مهم، ولا تستطيع في الوقت نفسه أن تقول: إنها مع الحرب؛ لأن ذلك قد يشرعن الحرب على إيران انطلاقاً من البرنامج النووي؛ لذلك هي معنية بأن تقول: إنها ضد الحرب لكن هي أيضاً ضد توسعات "الناتو" شرقاً؛ لأنه يشكل خطراً هائلاً على إيران إذا ما تجاوز "الناتو" أوكرانيا وأذربيجان وأصبحت إيران جارة لـ"الناتو"؛ وهو ما يشكل خطراً على إيران.

وتابع فايز: أما باكستان فكان لها موقف حاد، عندما قال رئيس الوزراء مخاطباً الغرب: إننا لسنا عبيداً لكم عندما تطلبون منا قطع العلاقات مع روسيا، أو أن نتخذ موقفاً ضد الحرب.

أما الهند فهي تحاول أن تكون في الوسط، ولذلك الفعل الإقليمي يتأثر بشكل يومي، وهذا التأثر سوف يزداد سواء بالحسم لروسيا أو باتجاه الغرب أو أن تتحول الحرب إلى مستنقع؛ لذلك عندما نتحدث عن اقتسام النفوذ في الشرق الأوسط فهذا واقع وحقيقي، وسنكون أمام حالة شرق أوسطية جديدة.

وأشار فايز إلى أن اللاعبين الكبار في الشرق الأوسط سواء من العرب أو تركيا أو إيران أو "إسرائيل" يتصرفون بحذر كبير، إذا ما أضيف إلى هؤلاء اللاعبين الوقوف في المنطقة الرمادية، وهو سيد الموقف، والدفع بطاولة المفاوضات هو الأفضل، لكن الدبلوماسية ستجد مستجدات في الساحة الدولية، ويجب على الدول أن تتعاطى مع هذه المستجدات، ولطالما كانت منطقة الشرق الأوسط متأثرة بشكل صادم بالأحداث الدولية؛ فأميل إلى أننا ذاهبون إلى حالة شرق أوسطية جديدة انطلاقاً من الحرب الروسية الأوكرانية.

آخر تعديل على الأربعاء, 09 مارس 2022 15:24

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153