د.عبدالله الشايجي: روسيا دولة منبوذه .. وإيران الرابح الأكبر.. ودول الخليج على الحياد من غزو أوكرانيا

د.عبدالله الشايجي: روسيا دولة منبوذه .. وإيران الرابح الأكبر.. ودول الخليج على الحياد من غزو أوكرانيا

الخميس، 03 مارس 2022 12:14
د. عبدالله الشايجي د. عبدالله الشايجي

 

قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت د. عبدالله الشايجي: يبدو أن الحرب الروسية الأوكرانية لن تنتهي قريباً فهناك حرب باردة وساخنة بين روسيا وأمريكا قريباً.

وأضاف د. الشايجي في مساحة حوارية على موقع التواصل الإجتماعي تويتر: مانراه هو نسف كامل للنظام الأمني الأوروبي في أسوأ أزمة أمنية وعسكرية ومواجهة بين روسيا وأوكرانيا.

وتابع د. الشايجي: نحن اليوم السابع من الحرب والتي تحولت إلى حرب تدمير البنى التحتية واستخدام القوة المفرطة واستهداف أهداف حكومية غير عسكرية وكذلك بعض المدن أصبحت شبه مدمرة وأخرى حوصرت بالإضافة إلى الدمار الكارثي الذي حدث في البنية التحتية مؤكداً أن بوتين وحد أوروبا فالهبة التي رأيناها غير مسبوقة في دعم أوكرانيا فهناك 38 دولة تحظر الطيران الروسي، وأكبر 7 بنوك في روسيا خارج نظام "سويفت" والبنك المركزي الروسي معاق لا يمكن للروسي أن يقوم بتحويل دولار واحد كما أن بوتين وضع حد للأموال التي يمكن تحويلها وهناك شركات عملاقة انسحبت.

وأضاف د.الشايجي: روسيا الآن دولة منبوذه ومحاصرة على المستوى العالمي مثل إيران على المستوى الإقليمي والدولي مشيراً إلى أن من قام بالتصويت مع روسيا في مجلس الأمن دول هامشية فهناك نجاح إلى الآن في محاصرة روسيا لدرجة أن بعض الدول الحليفة مثل إيران تشعر بالإحراج.

وبين د.الشايجي أن إيران في اعتقادي هي رابح كبير من الأزمة الروسية الأوكرانية مشيراً إلى أن هناك معلومات بأن إيران نجحت مع المبعوث الأمريكي للتوصل إلى حوار مهم يعيد إيران إلى الاتفاق النووي يوم الاثنين القادم مقابل تنازلات قد تزعج الصقور في الكونجرس وفي معاهد الدراسات الاستراتيجية برفع العقوبات عن قيادات إيرانية بما فيها المرشد ومحسن رضائي وعلي ولايتي والقيادات العليا.

وأشار الشايجي إلى أن من تابع خطاب بايدن في الكونجرس أمس يعلم بأن هناك تضخم وصل إلى مرحلة كبيرة بل لم يحدث منذ أربعين عاماً مشيراً إلى أن هناك استياء شعبي في أمريكا من بايدن وهو تطور سيئ له قد يصل إلى أن يمنى حزبه بخسارة كبيرة في مجلس النواب في نوفمبر القادم وستكون كارثه له ولهذا السبب إيران تبرز هناك هي الرابح الأكبر فإيران ستكون هي الخلاص للأوروبيين والأمريكيين في حال تعطل الإنتاج الروسي من النفط وتعرقل أو قطع الخيار النووي لبوتين.

وأوضح د.الشايجي أن إيران لديها 103 مليون برميل من النفط عائم في خزانات مستعدة لإيصالها إلى أوروبا في أي وقت كما أنه يمكنها انتاج مليون و300 ألف برميل نفط يومياً ويمكن إعفائها من أوبك وأوبك بلس في ظل ارتفاع برميل النفط ولهذا السبب بايدن يعطي إيران المزيد من التنازلات ولذلك ستكون هناك انتقادات لاذعة لبايدن بسبب موقفه من إيران والتي ستكون لاعب مهم ينقذ الأمريكيين والأوروبيين في حال استخدم بوتين الطاقة كورقة ضغط عليهم.

وقال د.الشايجي أن دول الخليج في وضع صعب فهي تمسك العصا من الوسط فلا تريد أن تغضب أمريكا ولا تريد خسارة روسيا فالتوازنات مهمة خاصة وأن أمريكا لاتزال هي اللاعب الرئيس بالرغم من تراجع الثقة أمام تقدم الصين. 

 

آخر تعديل على الإثنين, 07 مارس 2022 09:06

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153