غضب بين الجمهوريين من "الإحراج الأمريكي" بأفغانستان

غضب بين الجمهوريين من "الإحراج الأمريكي" بأفغانستان

رنا أبتر – الشرق الأوسط السبت، 14 أغسطس 2021 03:15

 

أثار سقوط المدن الأفغانية كحجارة الدومينو بأيدي حركة «طالبان» ردود فعل عنيفة في الولايات المتحدة، ودفع بالجمهوريين المعارضين لقرار الرئيس الأمريكي جو بايدن، الانسحاب من أفغانستان إلى حثه على تغيير إستراتيجيته فوراً وإعادة القوات الأمريكية إلى هناك.

وقال زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل: «إن لم يغير الرئيس بايدن من مساره بسرعة، فـ"طالبان" على طريق تحقيق فوز عسكري بارز».

واعتبر مكونيل أن عملية إجلاء الموظفين الأمريكيين من السفارة في كابول، وإرسال قوات عسكرية لدعم عملية الإجلاء، ما هي إلا تحضيرات لسقوط كابول، مضيفاً بلهجة محذرة: «قرارات الرئيس بايدن وضعتنا بمواجهة مشهد أسوأ من سقوط سايغون المذل في عام 1975».

وهاجم مكونيل مساعي الإدارة لإقناع «طالبان» بعدم مهاجمة السفارة الأمريكية في كابول، فقال: «إدارة بايدن قللت من شأن المسؤولين الأمريكيين عندما طلبت منهم التوسل إلى المتشددين الإسلاميين لعدم مهاجمة سفارتنا، وهم يستعدون للسيطرة على كابول»، وتابع بلهجة غاضبة: «إن الحجة التي تعتمدها حكومتنا بسذاجة هي أن حمام الدم قد يؤذي سمعة "طالبان" الدولية، وكأن الإرهابيين المتشددين قلقون من صورة علاقاتهم العامة».

وحث زعيم الجمهوريين بايدن على الالتزام فوراً بتقديم المزيد من الدعم للقوات الأفغانية، وتعزيز الدعم الجوي لما بعد الـ31 من أغسطس، مضيفاً: «من دون هذا الدعم قد تحتفل "القاعدة" و"طالبان" بالذكرى العشرين من اعتداءات سبتمبر وهي تضرم النيران بسفارتنا في كابول».

كما حذر من أن سيطرة «طالبان» على أفغانستان ستعطي الحياة للحركات الإسلامية المتشددة، مقارناً الوضع في أفغانستان بسيطرة تنظيم «داعش» على العراق وسورية ما أدى إلى إطلاق «موجة من الإرهاب العالمي».

وختم الجمهوري بيانه بالقول: «إن إستراتيجية الرئيس بايدن حولت وضع أفغانستان السابق والمستقر الذي شابته عيوب إلى إحراج هائل ولد حالة طوارئ دولية في غضون أسابيع، الرئيس بايدن اكتشف أن أسرع طريقة لإنهاء حرب هي خسارة الحرب، وتكلفة هذا وتداعياته سيتردد صداها حول العالم».

مخيب للآمال

ولم تتوقف ردود الفعل الغاضبة عند مكونيل فحسب، بل أصدر كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب مايك مكول بياناً نارياً وصف فيه إجلاء السفارة الأمريكية في كابول بـ«المخيب للآمال لكنه كان متوقعاً».

واتهم مكول البيت الأبيض بتجاهل تقييم الاستخبارات الأمريكية بخصوص الوضع في أفغانستان، مشيراً إلى أن "الخارجية" رسمت «صورة وردية للوضع القاتم».

وأضاف: «لأشهر طويلة، حذرت الرئيس بأنه يحتاج لاتخاذ خطوات للسيطرة على تداعيات قراره السيئ بالانسحاب كلياً من أفغانستان، لكن عوضاً عن ذلك وضعت الإدارة آمالها في محادثات سلام لم تنجم عنها نتائج فعلية».

وتابع النائب الجمهوري: «الرئيس بايدن سيتخلى عن شركائنا الأفغان، وعن نساء أفغانستان، ويتركهم ليذبحوا.. وسوف يتحمل مسؤولية الصور المروعة التي ستأتي من هناك».

وقد تعالت الأصوات المطالبة في الكونجرس بعدم التخلي عن الأفغان الذين ساعدوا الولايات المتحدة، ولم تقتصر على الجمهوريين فحسب، بل حثت السيناتورة الديمقراطية جين شاهين، إدارة بايدن، على إجلاء هؤلاء الأفغان مع الموظفين الأمريكيين في السفارة، كما قال السيناتور الجمهوري ميت رومني: لقد قدمنا تعهدات للمترجمين الأفغان، وآخرين من الذين قدموا لنا مساعدة قيمة ووعدناهم بإخراجهم من أفغانستان، يجب ألا تتراجع الولايات المتحدة عن وعودها في ظل هذه التحركات من "طالبان".

وفي ظل هذه الانتقادات، خيم صمت ديمقراطي نسبي على ردود الفعل، وطلبت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي من إدارة بايدن تقديم إحاطة سرية للمجلس بخصوص التطورات في أفغانستان لدى عودة المجلس من عطلته الصيفية، في 23 من الشهر الحالي.

وقالت بيلوسي: «المشكلة هي أننا عندما ذهبنا إلى أفغانستان في عام 2001، فإننا لم نهزم حركة "طالبان"، بل دفعناها إلى المرتفعات، حيث انتظرت هناك وخططت لعودتها».

آخر تعديل على السبت, 14 أغسطس 2021 16:24

مجتمع ميديا

  • أمير العفو

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 5199 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 8792 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9449 ملفات تفاعلية