"BBC": إثيوبيا على وشك الانهيار والصراعات العرقية على أشدها
طباعة

"BBC": إثيوبيا على وشك الانهيار والصراعات العرقية على أشدها

BBC الثلاثاء، 03 أغسطس 2021 10:41
  • عدد المشاهدات 2217

 

اعتبرت "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي) أن الوضع في إثيوبيا لن يتوقف، وأن الحرب الدائرة هناك يبدو أنها لن تتوقف الآن، محذراً من احتمالات صعوبة الوحدة بين أطياف الشعب الإثيوبي، واحتمالية نهاية وشيكة لإثيوبيا.

وقالت "بي بي سي": هناك مخاوف متزايدة بشأن الوحدة الإثيوبية مع تصاعد الصراع في منطقة تيجراي الشمالية، حيث تم احتواء الحرب التي استمرت 9 أشهر بين قوات المتمردين التيجرايين والجيش الإثيوبي وحلفائه في تيجراي نفسها، لكن القتال امتد إلى منطقتي أمهرة وعفر المجاورتين.

يأتي هذا على خلفية تحقيق قوات تيدجايان مكاسب إقليمية كبيرة، بما في ذلك السيطرة على العاصمة الإقليمية ميكيلي، في يونيو بعد انسحاب القوات الإثيوبية وإعلان الحكومة وقف إطلاق النار من جانب واحد.

وأشارت إلى أنها علامة على أن أزمة تيجراي تزداد سوءًا، لكن هذا ليس بأي حال القتال الوحيد الذي يحدث الآن في إثيوبيا.

إنها ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان ولها تاريخ من التوترات العرقية، ففي عام 1994، تم تقديم دستور جديد أنشأ سلسلة من المناطق القائمة على أساس عرقي تهدف إلى معالجة مشكلة الدولة المفرطة المركزية.

ويقول رشيد عبدي، خبير الأمن في القرن الأفريقي المقيم في نيروبي: يوجد عدد كبير من الحروب العرقية في إثيوبيا، محذراً من الاضطرابات التي تشهدها منطقة بني شنقول، حيث قال: إحدى النقاط الساخنة هي منطقة بني شنقول - جوموز الغربية -المتاخمة للسودان وجنوب السودان- التي وصفها عبدي بأنها "نقطة اشتعال دائمة"، حيث قتل نحو 200 شخص في هجوم بالمنطقة في ديسمبر الماضي.

وقالت السلطات الإقليمية الأسبوع الماضي: إن قوات الأمن قتلت أكثر من 100 مقاتل من جماعة مسلحة ألقت باللوم فيها على الهجمات العرقية.

كما يهدد النزاع الحدودي التاريخي بين السودان وإثيوبيا على أرض زراعية خصبة في منطقة تعرف باسم الفشقة وتطالب به كلتا الدولتين.

وأدى الخلاف إلى اشتباكات بين الجيشين وسط الصراع في تيجراي.

ويضيف عبدي: من المحتمل أن يتصاعد الأمر لكنه لم يحدث بعد، ليس هناك من ينكر أن إثيوبيا تمر بلحظة أزمة وجودية، ولكن كيف ستجتاز هذه الأزمة في تيجراي بالإضافة إلى نقاط متعددة من الحرب العرقية لا يمكن لأحد التأكد منها، لكنها في أزمة خطيرة وهناك خطر كبير من انهيار إثيوبيا.

وذكرت وسائل إعلام سودانية أن 1100 لاجئ من جماعة كيمانت العرقية الصغيرة في إثيوبيا فروا في يوم واحد من الأسبوع الماضي إلى السودان هربًا من القتال في أمهرة بالمنطقة الإثيوبية المتاخمة لتيجراي.

واتهمت السلطات الإقليمية في أمهرة على مدى العقد الماضي منطقة تيجراي المجاورة بإذكاء الخلاف العرقي، وهو ما ينفيه سكان تيجراي.

أضف إلى ذلك، اندلاع نزاع طويل الأمد بين منطقتي الصومال والعفر الإثيوبية، القريبة بشكل خطير من حدود جيبوتي، والتمرد المتزايد ضد الجيش الإثيوبي في منطقة أوروميا.

ويقول أليكس دي وال، المدير التنفيذي لمؤسسة السلام العالمي في الولايات المتحدة: تمر إثيوبيا بدورات تاريخية من كونها قوية ومن ثم غير مستقرة وهي في واحدة من تلك اللحظات المحفوفة بالمخاطر للغاية.

وقالت القوات التيجراية: إنها لن تتوقف عن القتال حتى يفي السيد آبي أحمد، رئيس الوزراء، بعدد من الشروط، ويشمل ذلك إنهاء حصار الحكومة الفيدرالية لتيجراي وانسحاب جميع القوات المعارضة- الجيش الإثيوبي، والقوات من إثيوبيا الأخرى.

ويشير الحصار إلى إغلاق الحكومة الفيدرالية لجميع الخدمات الكهربائية والمالية والاتصالات السلكية واللاسلكية في تيجراي منذ انسحاب ميكيلي في يونيو.

كما واجهت المنظمات الدولية صعوبة في إدخال المساعدات التي تشتد الحاجة إليها في تيجراي.

وصرح الجنرال تسادكان غبريتنساي من جبهة تحرير تيجراي لبرنامج "Newshour" الذي يبث على "بي بي سي"، يوم الأحد: أن قوات تيجرايان ستواصل القتال -بما في ذلك في منطقتي عفار وأمهرة- حتى يتم الوفاء بشروط وقف إطلاق النار.

وأضاف: كل أنشطتنا العسكرية في هذا الوقت محكومة بهدفين رئيسين؛ الأول هو فك الحصار، والثاني هو إجبار الحكومة على قبول شروطنا لوقف إطلاق النار ثم البحث عن حلول سياسية.

وأضاف الجنرال أن أهالي تيجراي لا يهدفون إلى الهيمنة على إثيوبيا سياسيًا كما فعلوا في الماضي، وبدلًا من ذلك، يريدون من التيجراي التصويت في استفتاء على الحكم الذاتي.

وتسبب الصراع في أزمة إنسانية هائلة، حيث قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، الجمعة: إن أكثر من 100 ألف طفل في تيجراي قد يعانون من سوء التغذية الذي يهدد حياتهم في العام المقبل، بينما تعاني نصف النساء الحوامل والمرضعات في المنطقة من سوء التغذية الحاد.

وتم إغلاق جميع طرق المساعدات المؤدية إلى تيجراي باستثناء طريق واحد من منطقة عفر، حيث تعرضت قوافل الطعام مؤخرًا للهجوم، حسبما ورد من قبل المليشيات الموالية للحكومة.

وتقول القوات التيجراية: إنها تأمل في فتح ممر جديد للمساعدات عبر السودان بهزيمة الجيش الإثيوبي وقوات الأمهرة المتمركزة هناك.

آخر تعديل على الثلاثاء, 03 أغسطس 2021 10:55