مجلة المجتمع - فرض الهوية "الفرعونية" قسراً على المسلمين في مصر!

فرض الهوية "الفرعونية" قسراً على المسلمين في مصر!

القاهرة- خاص بـ"المجتمع": الثلاثاء، 13 أبريل 2021 12:44

ظهرت، أخيراً، في افتتاح مجمع الإصدارات المؤمّنة، منذ أيام، صور لبطاقة الرقم القومي وجواز السفر المصري بدون خانة الديانة، وقد لفت هذا الأمر رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين علَّقوا عليه بالاستهجان والرفض، وفسروه بأنه يأتي في سياق خطوات تفريغ الشخصية المصرية من هويتها الإسلامية لصالح ما يسمى بالهوية "الفرعونية".

وقد أوضحت الصور أن الرقم القومي وجواز السفر يشتملان على خانات الجنسية والوظيفة والحالة الاجتماعية دون خانة الدين، وكلها باللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلى شعار زهرة اللوتس الفرعونية.

حذف خانة الديانة من البطاقات الشخصية وجوازات السفر!

ومن المعلوم أن معرفة الديانة أمر مهم في حالات كثيرة تتعلق بمصالح الناس، وخاصة في حالات الزواج، ويترتب عليها أحكام شرعية وأوضاع اجتماعية.

ومنذ سنوات، بدأ الحديث المريب عن ضرورة إلغاء خانة الدين، وتبنى هذه الدعوة نفر من العلمانيين والطائفيين والمنتمين إلى الحركات النسوية، ووصل الأمر إلى البرلمان عام 2018م من خلال مشروع تقدم به نائب يدعى إسماعيل نصر الدين لإلزام الحكومة المصرية بحذف خانة الديانة من بطاقة الرقم القومي.

واستند النائب في تقديمه للمشروع إلى نص المادة (53) من الدستور التي تنص على أن المواطنين سواء أمام القانون ولا تمييز بينهم لأسباب منها الدين أو العقيدة.  

وكان المجلس القومي لحقوق الإنسان عام 2006م قد ناقش في ورشة عمل مقترحاً بحذف خانة الديانة من البطاقة الشخصية، كما أطلق نشطاء في عام 2013م حملة إلكترونية انطلقت من موقع "فيسبوك" طالبوا فيها بحذف خانة الديانة من البطاقة بعنوان "حاجة تخصني".

والواقع أن خانة الديانة للتعريف والإفادة في العلاقات الاجتماعية، ولا تتعلق بالمساواة أو التمييز المزعوم، ولكن الإلحاح على حذفها يأتي في سياق نزع الهوية الإسلامية عن مصر، وخاصة بعد احتفالية نقل المومياوات الأخيرة، وقرار تدريس الرموز الفرعونية والهيروغليفية لطلاب المرحلة الابتدائية، مما جعل بعضهم يقول ساخراً: إن الأكثرية المسلمة الساحقة في مصر تحولت إلى مجرد جالية تتحرك تحت إرادة الأقلية العلمانية!

آخر تعديل على الثلاثاء, 13 أبريل 2021 13:02

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • كيف مكّن دحوُ الأرض البشرَ من الصعود إلى الفضاء؟

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153