مجلة المجتمع - باحث ينشر تفاصيل حول صفقة سرية محتملة بين بشار الأسد وتل أبيب!

باحث ينشر تفاصيل حول صفقة سرية محتملة بين بشار الأسد وتل أبيب!

محرر الشئون العربية الثلاثاء، 02 فبراير 2021 08:39

 

نشر الباحث الصهيوني “مردخاي كيدار” المختص بشؤون الدراسات العربية والشرق أوسطية، تفاصيل جديدة تتعلق بالاجتماعات السرية التي عقدت مؤخراً بين ممثلين عن رأس النظام السوري “بشار الأسد” ووفد إسرائيلي أمني.

وأشار الباحث في مركز “بيجن-السادات” للدراسات الاستراتيجية، أن المفاوضات السرية بين نظام الأسد وتل أبيب تركزت بشكل كبير على التواجد الإيراني على الأراضي السورية، وعلاقات دمشق مع طهران.

وتحدث “كيدار” في مقال نشره موقع “نيوز ون” وترجمه موقع “أورينت نت” أن المعلومات المتوفرة لديه والتي حصل عليها من ضباط في القوات الصهيونية وبعض السياسيين في تل أبيب تفيد بأن بشار الأسد أصبح جاهزاً لعقد صفقة كبرى مع إسرائيل.

وحول تفاصيل الصفقة، ذكر الباحث أنها تتعلق بإخراج إيران بالكامل من سوريا، وذلك مقابل أن تغض حكومة الكيان الصهيوني الطرف عن مسألة إعادة تعويم “الأسد” دولياً خلال المرحلة المقبلة.

وأشار “كيدار” أنه وعلى الرغم من أن “الأسد” بات جاهزاً للموافقة على إخراج إيران وأتباعها من الأراضي السورية، إلا أنه لا يزال غير جاهز للتطبيع الكامل مع الكيان الصهيوني.

ولفت الباحث نقلاً عن مسؤولين وضباط صهاينة أن حكومة بلاده ترحب بهذه الخطوة، مبيناً أن الكيان لا يريد أكثر من ذلك في الوقت الراهن، وأن مسألة عقد اتفاق سلام ربما تأتي فيما بعد.

وأفاد الباحث أن الممثلين عن بشار الأسد قد طلبوا من الوفد الصهيوني خلال اللقاء السري الذي جرى بين الطرفين في الرابع عشر من شهر يناير  الماضي تنفيذ تل أبيب عدة شروط من أجل أن يعمل النظام على إخراج إيران من سوريا.

وأوضح “كيدار” أن ممثلي نظام الأسد قدموا 3 طلبات للجانب الصهيوني ومن خلفها الولايات المتحدة الأمريكية، الطلب الأول هو غض طرف تل أبيب عن إعادة تأهيل بشار الأسد سياسياً على الصعيدين الدولي والعربي، فضلاً عن تسهيل عملية إعادته إلى مجلس جامعة الدول العربية.

أما الطلب الثاني فيتعلق بمساعدة الكيان للنظام على دفع الديون المترتبة عليه لإيران، فيما تمثل الطلب الثالث بتقديم مساعدات اقتصادية للنظام عبر أنظمة عربية من أجل النهوض باقتصاد نظامه.

ووفقاً للباحث فإنه حتى لو لم تكن التفاصيل الذي ذكرها دقيقة بالكامل بشأن المفاوضات بين بشار الأسد وتل أبيب، لكن بالتأكيد هناك اتصالات سرية مكثفة بينهما، وفق تعبيره.

ورجّح “كيدار” أن تقوم حكومة بلاده قبل الانتخابات الصهيونية المقبلة بنشر معلومات تفصيلية حول الاتصالات الغير معلنة التي تجري مع النظام في دمشق.

تجدر الإشارة إلى أن عدة وسائل إعلام عربية وصهيونية كانت قد تحدثت في الآونة الأخيرة عن اجتماعات سرية جرت بين ممثلين عن بشار الأسد ووفد أمني صهيوني في قاعدة “حميميم” الروسية قرب اللاذقية.

وذكرت وسائل الإعلام أن الاجتماع جرى برعاية روسية، في حين قال رجل الإعلام السوري “فراس طلاس” أن اللقاء جرى بالفعل بين علي مملوك وضباط صهاينة، لكنه أكد أن اللقاء عقد في مكان آخر وليس في قاعدة “حميميم” دون أن يذكر تفاصيل إضافية بهذا الشأن.

mugramadan-2021

مجتمع ميديا

  • كيف مكّن دحوُ الأرض البشرَ من الصعود إلى الفضاء؟

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153