دراسة تكشف تحيز "فيسبوك" و"إنستجرام" للاحتلال أثناء عدوانه الأخير على غزة

دراسة تكشف تحيز "فيسبوك" و"إنستجرام" للاحتلال أثناء عدوانه الأخير على غزة

محرر الشؤون الدولية الخميس، 22 سبتمبر 2022 10:57

 

أظهرت دراسة أجرتها شركة "ميتا" على موقعيها "إنستجرام" و"فيسبوك"، أنهما تحيزا ضد الفلسطينيين خلال هجوم الاحتلال الأخير على قطاع غزة.

وأشارت الدراسة التي نشرت اليوم الخميس، بحسب وكالة "قدس برس"، إلى أن التقييدات التي فرضها موقعا التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، و"إنستجرام"، أضرّت بحقوق الإنسان الأساسية للمستخدمين الفلسطينيين، خلال الهجمات العنيفة على قطاع غزة.

وبينت الدراسة أن إجراءات "ميتا"، في مايو 2021، كان لها تأثير سلبي على حقوق المستخدمين الفلسطينيين في حرية التعبير والتجمع والمشاركة السياسية؛ ما انعكس على قدرتهم في مشاركة المعلومات ورؤيتهم حول تجاربهم فور حدوثها.

ولفتت إلى أن إجراءات الشركة كان لها تأثير سلبي على المستخدمين الفلسطينيين، في أعقاب الاحتجاجات على الإخلاء القسري لعائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها شركة الاستشارات المستقلة (Business for Social Responsibility)، لصالح شركة "ميتا" مالكة "إنستجرام" و"فيسبوك"، أن العديد من الفلسطينيين الذين حاولوا توثيق العنف والاحتجاج باستخدام الموقعين؛ تم إخفاء منشوراتهم تلقائيًا دون الرجوع لهم.

يشار إلى أن 12 من منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان وجهت رسالة مفتوحة تحتج فيها على تأخر شركة "ميتا" في إصدار نتائج الدراسة، التي كانت الشركة تعهدت بنشرها في الربع الأول من العام الجاري.

آخر تعديل على الخميس, 22 سبتمبر 2022 11:17

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153