سويسرا تفتح أبوابها للمطعّمين الخليجيين وتخفف قيود الدخول للمسافرين من منطقة شنغن ودول العالم الثالث
طباعة

سويسرا تفتح أبوابها للمطعّمين الخليجيين وتخفف قيود الدخول للمسافرين من منطقة شنغن ودول العالم الثالث

وكالات الخميس، 24 يونيو 2021 02:37
  • عدد المشاهدات 780

أعلنت هيئة السياحة السويسرية فتح حدودھا للقادمين من الكويت ودول مجلس التعاون الخلیجي، اعتباراً من 28 يونيو الجاري، وفق اشتراط التطعيم باللقاحات المعتمدة من وكالة الأدویة الأوروبیة ومنظمة الصحة العالمیة، بما في ذلك لقاح سینوفارم دون حجر صحي أو فحوصات.

ویقول مدیر ھیئة السیاحة السویسریة في دول مجلس التعاون الخلیجي ماتیاس ألبریخت – وفق تصريحات إعلامية - "یسعدنا جداً أن نتمكن من الترحیب بضیوفنا من منطقة دول مجلس التعاون الخلیجي في سویسرا مرة أخرى".

وأضاف: "نلتزم باستراتیجیة الاتحاد الأوروبي لفتح حدود البلاد أمام الأشخاص الذین تم تطعیمھم، اعتباراً من 28 یونیو".

وقالت هيئة السياحة السويسرية إن القرار يشمل الحاصلين على اللقاحات المعتمدة من قبل وكالة الأدوية الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية بما في ذلك لقاح «سينوفارم»، بعد 12 شهراً من التطعيم الكامل.

يمكن طلب تأشيرات شنغن مرة أخرى من خلال مراكز «في إف إس» اعتباراً من اليوم. ويمكن للأطفال غير الملقحين حتى سن 16 السفر مع والديهم الذين تم تطعيمهم، أما الشبان بين 16 و 18 عاماً يحتاجون إلى إجراء اختبار «PCR». بينما الإماراتيون لايحتاجون إلى تأشيرة.

ووافقت دول الاتحاد الاوروبي أمس على تخفيف قيود السفر بدءا من الأول من يوليو المقبل، بما يسمح للسائحين الذين تلقوا جرعات التطعيم كاملة تجنب الفحوص أو الحجر الصحي إلى جانب توسيع قائمة مناطق الاتحاد الاوروبي التي يُعد السفر منها آمنا.

وقالت البرتغال، الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي، إن سفراء من الدول السبع والعشرين الأعضاء وافقوا على مقترح معدل للمفوضية الأوروبية ينص على أن بمقدور من تلقوا جرعات التطعيم كاملة على مدى 14 يوما السفر بحرية من دولة عضو بالاتحاد إلى أخرى ، كما يمكن للزائرين الذين حصلوا على شهادات تلقيهم اللقاح من دول أخرى القدوم إلى الاتحاد الأوروبي أيضا.

وجاء القرار مع اقتراب موسم السياحة الصيفية وبناء على توصية غير ملزمة قدمتها المفوضية الأوروبية.

ويسعى الاتحاد إلى تنسيق إجراءاته بشأن حدوده الخارجية بسبب تداعياتها على حرية التنقل داخل أراضيه.

وأغلق الاتحاد الأوروبي حدوده الخارجية في مارس 2020، للسفر "غير الضروري"، وفرض اعتباراً من يونيو 2020 لائحة محدودة تتم مراجعتها بشكل منتظم، للدول الخارجية التي يمكن لسكانها الملقحين وغير الملقحين الدخول إلى الاتحاد.

وافق المجلس الفيدرالي السويسري على اقتراح بتخفيف شروط الدخول للقادمين من منطقة شنغن ودول أخرى.

سيصبح القرار ساريًا في 26 جوان، ومن ذلك الحين فصاعدًا، لن يضطر المسافرون الذين يصلون إلى سويسرا من أي من دول منطقة شنغن إلى الخضوع للحجر الصحي.

وسيتم أيضًا إعفاء المسافرين الملقحين من هذه البلدان من إلزامية تقديم نتائج اختبار COVID-19 السلبية، في حين أن أولئك الذين لم يتم تطعيمهم أو لم يتعافوا من COVID-10 الذين وصلوا إلى سويسرا عبر الرحلات الجوية سيتعين عليهم تقديم نتائج اختبار COVID-19 السلبية.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل سويسرا على تخفيف قيود الدخول الحالية للأشخاص القادمين من دول العالم الثالث والذين يمكنهم إثبات تلقيحهم، حيث تم تعديل قائمة البلدان التي أصدرتها كتابة الدولة للهجرة (SEM)، “كما يشير البيان الصحفي، الذي يسلط الضوء على أنه من الممكن الآن للمسافرين من دول مثل الولايات المتحدة وألبانيا وصربيا دخول سويسرا”.