مجلة المجتمع - الجيشان السوداني والمصري: تدريباتنا المشتركة لردع المتربصين والأعداء

الجيشان السوداني والمصري: تدريباتنا المشتركة لردع المتربصين والأعداء

وكالات الإثنين، 31 مايو 2021 04:14

أكد الجيش السوداني، اليوم الإثنين، أن تدريبات "حماة النيل" العسكرية التي يجريها مع الجيش المصري، تهدف إلى رفع القدرات القتالية وتشكل رادعا "للمتربصين والأعداء".

جاء ذلك في كلمة لرئيس أركان الجيش السوداني محمد حسن الحسين، خلال فعاليات ختام التمرين المشترك بمنطقة "أم سيالة" شمال غرب أم درمان بحضور رئيس أركان الجيش المصري محمد فريد الديب.

والأربعاء، أعلن الجيش السوداني، انطلاق المشروع التدريبي "حماة النيل" بين السودان ومصر بمشاركة عناصر من القوات البرية والجوية والدفاع الجوي.

ونقل مراسل الأناضول الذي حضر الفعاليات عن الحسين قوله، إن "الدورات التدريبية المشتركة والتمرينات العسكرية مع الجيش المصري تهدف لرفع القدرات القتالية لتشكل رادعا للمتربصين والأعداء".

وأضاف الحسين أن "مشاركة القوات البرية والجوية والدفاع الجوي في السودان ومصر في تمرينات مشتركة هو امتداد لأعمال متنوعة ومشتركة منذ نسور النيل 1و2 وصولا إلى حماة النيل".

وأوضح أن ذلك "من أجل تطوير الجيوش لمسايرة التهديدات المتوقعة والمحتملة وليس استهدافا لأحد ما دام أمننا الوطني مصونا".

ونسور النيل (1و 2) تمارين عسكرية جرت بين السودان ومصر في نوفمبر 2020، وأبريل 2021.

وأكد رئيس الأركان السوداني أن "الجيشين السوداني والمصري يعملان لحماية الحدود ضد الجرائم العابرة ومكافحة الإرهاب والتخريب والحركات السالبة".

تدريب نوعي

بدوره، وصف رئيس أركان الجيش المصري "حماة النيل" بأنه "تدريب نوعي لتحقيق المصالح المشتركة في ظل تطورات الأوضاع الإقليمية واحتمالات تطوراتها".

وأردف: "حماة النيل له سماته الخاصة التي تشمل التطور المستمر في التنسيق والإعداد وشمولية التدريب من حيث مشاركة القوات البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي والقوات الخاصة في السودان ومصر".

وتتزامن المناورات مع تعثر مفاوضات "سد النهضة" منذ أشهر وإصرار إثيوبيا على ملء ثانٍ للسد بالمياه في يوليو وأغسطس المقبلين، بعد نحو عام على ملء أول، حتى لو لم تتوصل لاتفاق مع مصر والسودان.

آخر تعديل على الإثنين, 31 مايو 2021 16:16
موسومة تحت

مجتمع ميديا

  • الأمن التونسي يتدخل لمنع مواجهات بين مؤيدي ومعارضي تجميد البرلمان

ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153