مجلة المجتمع - تركيا: يجب عدم الخلط بين تواجدنا الشرعي بليبيا والمقاتلين الأجانب هناك

تركيا: يجب عدم الخلط بين تواجدنا الشرعي بليبيا والمقاتلين الأجانب هناك

الأناضول الخميس، 06 مايو 2021 02:54

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الخميس، أن بلاده تقدم الدعم العسكري والاستشاري إلى ليبيا بموجب اتفاقية بين دولتين ذواتي سيادة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك جمع تشاووش أوغلو مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في برلين.

وذكر تشاووش أوغلو أنه تبادل وجهات النظر مع نظيره الألماني في العديد من القضايا الإقليمية والدولية.

وأشار إلى أنه زار ليبيا مطلع الأسبوع الجاري، لافتا إلى أهمية تقديم الدعم إلى حكومة الوحدة الوطنية الجديدة لتحضير ليبيا للانتخابات وتلبية مطالب الشعب.

ودعا تشاووش أوغلو إلى عدم الخلط بين التواجد الشرعي في ليبيا والمقاتلين الإرهابيين الأجانب.

وأضاف "هناك الكثير من المقاتلين الأجانب والمرتزقة في ليبيا، متفقون على (ضرورة) انسحابهم من هناك، لكن ليس من مصلحة ليبيا إنهاء الدعم الذي تحتاجه، كالتدريب العسكري والدعم الاستشاري، المقدمين (من قبل تركيا) بموجب اتفاقية بين دولتين ذات سيادة".

واستطرد أن "تدخل أطراف ثالثة في اتفاقيات ثنائية بين بلدين لن يكون نهجا صحيحا".

وفي 27 نوفمبر 2019 وقعت الحكومة الليبية الشرعية السابقة مع تركيا مذكرة تفاهم لمساعدتها على تطوير قدرات قوات العسكرية والأمنية.

فيما تستعين مليشيا حفتر بمرتزقة من عدة جهات، أبرزها شركة "فاغنر" الروسية، في عملياتها العسكرية داخل البلاد؛ حيث شنت هجوما فاشلا على العاصمة طرابلس في إبريل 2019.

من جهة أخرى أشار تشاووش أوغلو إلى أن التبادل التجاري بين تركيا وألمانيا يشهد زيادة متسارعة، وقد يتجاوز 40 مليار دولار نهاية العام الحالي.

ودعا تشاووش أوغلو إلى ضرورة احترام حقوق الملكية للشركات المنتجة للقاحات كورونا والتعاون بشكل أفضل فيما يتعلق بالإنتاج المشترك.

 

موسومة تحت

مجتمع ميديا

  • الأسير الأردني أبو جابر يعود إلى حضن الوطن بعد 21 عاماً في سجون الاحتلال

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153