مجلة المجتمع - بعد التسريب.. ظريف يعتذر ويطلب السماح من عائلة سليماني

بعد التسريب.. ظريف يعتذر ويطلب السماح من عائلة سليماني

الأحد، 02 مايو 2021 01:06

اعتذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عما ورد في تسجيل صوتي مسرب له انتقد فيه النظام السياسي في البلاد، وكتب ظريف، الذي يشغل منصب وزير الخارجية منذ عام 2013، على موقع "إنستجرام"، اليوم الأحد: "أود أن أعتذر للجميع".

وأضاف ظريف أن التسريب "جرح المشاعر الصادقة لمحبي الشهيد البارز اللواء قاسم سليماني وعائلته (...) خصوصاً ابنته زينب التي تعزّ عليّ كأولادي"، وتابع: "لقد سامحتُ كل من أعتقد أنه اتهمني (...) وآمل أن يسامحني أيضاً شعب إيران العظيم، وكل محبي السردار (لقب الضباط الكبار في الحرس)، وخصوصاً عائلة سليماني النبيلة".

وأكد ظريف أن "الملاحظات التي أدليت بها (...) لا تقلل من المقام والدور الذي لا غنى عنه للشهيد سليماني"، مضيفاً: "لكن لو كنت أعلم أن كلمة منها سيتم نشرها علناً، بالتأكيد لما كنت قلتها".

وكانت زينب سليماني نشرت عبر حسابها على "تويتر"، الثلاثاء الماضي، صورة تظهر يد والدها بعيد اغتياله قرب مطار بغداد، في 3 يناير 2020، بضربة جوية أمريكية، مرفقة إياها بتعليق "الكلفة (التي دفعها) الميدان من أجل الدبلوماسية".

ويتعلق التسريب بمقابلة أجراها أحد مستشاري الرئيس حسن روحاني مع ظريف، وتردد أن "دوائر داخلية" سرقت التسجيل ثم نشرته وسائل إعلام تبث بالفارسية من خارج إيران، ووفقاً لظريف، فإنها لم تكن "مقابلة تقليدية"، وإنما "تبادل نظري للآراء" مع أحد أعضاء المكتب الرئاسي حول الإستراتيجية.

وبدا ظريف في التسجيل المسرب مستاء جداً من التدخل الواسع لقائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، في الشأن الدبلوماسي الإيراني، وأقر ظريف بأنه ضحى بالدبلوماسية كثيراً لصالح "ساحة المعركة"، مضيفاً أنه لم يتمكن يوماً من إقناع سليماني بطلباته، وأثار التسريب جدلاً واسعاً في إيران، بالنظر للمكانة الكبيرة لسليماني في البلاد.

استقالة مقرب من روحاني

وكان روحاني قد اعتبر أن تسريب شريط مسجل لحديث غير علني لوزير الخارجية، في وقت تسجل فيه محادثات فيينا بشأن الملف النووي الإيراني نجاحاً "يهدف إلى إثارة الخلافات الداخلية في البلاد".

وحذر روحاني من "مؤامرات الأعداء الذين يحاولون إيجاد شرخ في الصف الداخلي الإيراني"، وشدد على أن "من سربوا الشريط هم أعداء إيران وشعبها ومصالحها"، وقال: "من مفاخر النظام الإسلامي في إيران هو أن المسؤولين يطرحون رؤاهم بكل حرية، لكن ليس كل ما يُطرح يعرض على الإعلام، بل تبقى جوانب كثيرة كوثائق سرية يستفيد منها المسؤولون اللاحقون، لأن نشر هذه الوثائق يعني استغلالها سلباً من قبل الأعداء".

ورأى روحاني أن نشر الشريط حملة من جانب متشددين، مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو القادم، وأضاف: "لا أفهم لماذا تكون حملة الانتخابات أهم لدى البعض من المصالح الوطنية ورفاهية الشعب".

والخميس، أفادت وكالة "إرنا" أن حسام الدين آشنا، مدير مركز الدراسات الإستراتيجية المرتبط بالرئاسة الإيرانية، الذي يعد مقرباً من روحاني، تقدم باستقالته بعد تسريب الحوار مع ظريف الذي أجري في المركز.

آخر تعديل على الأحد, 02 مايو 2021 13:15

مجتمع ميديا

  • فلسطينيون يطالبون بالإفراج عن معتقلين مُضربين عن الطعام

ملفات تفاعلية

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153