"يونيسف": مليونا طفل في تيجراي يحتاجون لمساعدات إنسانية
طباعة

"يونيسف": مليونا طفل في تيجراي يحتاجون لمساعدات إنسانية

وكالات الأربعاء، 16 ديسمبر 2020 01:15
  • عدد المشاهدات 338

كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم الأربعاء، عن احتياج أكثر من مليوني طفل في إقليم تيجراي الإثيوبي لمساعدات إنسانية، وذلك منذ اندلاع النزاع المسلح بين الجيش و"الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي" بداية نوفمبر الماضي.

وقالت المنظمة، في بيان على موقعها الإلكتروني: إن الوضع سيزداد سوءاً كلما تأخر وصول المساعدات لحوالي 2.3 مليون طفل في تيجراي.

وطالبت بأن تكون "الأولوية" هي حماية هؤلاء الأطفال بمن فيهم من لاجئين ومشردين، وتقديم المساعدات الإنسانية لهم.

كما دعت "يونيسف" إلى توصيل المساعدات الإنسانية بـ"شكل عاجل وغير مشروط أو متحيز إلى جميع الأسر المحتاجة أينما كانوا".

ومطلع ديسمبر الجاري، أعلنت الأمم المتحدة عن الوصول إلى اتفاق مع إثيوبيا للسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل مستدام وآمن، إلى المحتاجين في المناطق الخاضعة لسيطرتها في إقليم تيجراي.

غير أن منظمات حقوقية ومراقبين أممين انتقدوا استمرار عدم قدرتهم على توصيل المساعدات إلى المحتاجين والمتضررين في تيجراي.

ومنذ 4 نوفمبر الماضي، اندلعت اشتباكات بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و"الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي" في الإقليم، قبل أن تعلن أديس أبابا، في 28 من الشهر ذاته، انتهاء العملية بالسيطرة على كامل الإقليم، غير أن الجبهة تصر على أن القتال ما زال مستمراً.

وبحسب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن أكثر من 50 ألف لاجئ إثيوبي عبروا الحدود إلى شرق السودان، واضطر بعضهم إلى الهروب من الجماعات المسلحة للوصول إلى مكان آمن.

من جهتها، وصفت المفوضة الأممية لحقوق الإنسان، ميشيل باتشيليت، الموقف في إثيوبيا بأنه "مقلق ومتقلب ومزعج للغاية"، وشددت على ضرورة وجود مراقبة مستقلة لحقوق الإنسان في منطقة تيجراي المنكوبة بالصراع الداخلي.

آخر تعديل على الأربعاء, 16 ديسمبر 2020 14:00