"فيسبوك" تحذف 3 شبكات زائفة من فرنسا وروسيا تستهدف أفريقيا

"فيسبوك" تحذف 3 شبكات زائفة من فرنسا وروسيا تستهدف أفريقيا

وكالات الأربعاء، 16 ديسمبر 2020 01:06

أعلنت شركة "فيسبوك" أنها أزالت 223 حساباً وصفحة ومجموعة، على منصتي "فيسبوك" و"إنستجرام"، ضمن 3 شبكات نشأت في فرنسا وروسيا، ومارست "سلوكاً زائفاً منسقاً" استهدف مواطنين في دول عديدة بشمال أفريقيا والشرق الأوسط.

وقالت الشركة، على موقعها الإلكتروني: أزلنا 3 شبكات منفصلة لانتهاكها سياستنا ضد التدخل الأجنبي أو الحكومي، وهو سلوك منسق زائف (CIB) لصالح كيان أجنبي أو حكومي.

ونشرت عينة من المحتوى المنشور على صفحات وحسابات تابعة لتلك الشبكات، وهو يعكس تنافساً على النفوذ بين باريس وموسكو في دول أفريقية.

و"السلوك الزائف المنسق" (CIB) هو جهود منسقة للتلاعب بالنقاش العام، لتحقيق هدف إستراتيجي، عبر حسابات زائفة، وفق "فيسبوك".

وأوضحت أن الحسابات التي تمت إزالتها نشأت في فرنسا وروسيا، واستهدفت عدة دول في شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

وأفادت بأنها أزالت 84 حسابًا على "فيسبوك" و6 صفحات و9 مجموعات و14 حساباً على إنستجرام.

وتابعت: نشأ هذا النشاط في فرنسا، واستهدف في المقام الأول جمهورية أفريقيا الوسطى ومالي، وبدرجة أقل النيجر وبوركينا فاسو والجزائر وكوت ديفوار وتشاد.

وأردفت أن أصحاب هذا النشاط حاولوا الظهور كمواطنين محليين في البلدان التي استهدفوها، ونشروا في المقام الأول باللغتين الفرنسية والعربية حول الأخبار والأحداث الجارية، بما فيها سياسات فرنسا في أفريقيا الفرنكوفونية.

كما نشروا حول الوضع الأمني في مختلف البلدان الأفريقية، وادعاءات بتدخل روسي محتمل في الانتخابات بجمهورية أفريقيا الوسطى، وتعليقات داعمة للجيش الفرنسي، وانتقاد لتورط روسيا في جمهورية أفريقيا الوسطى، وفق الشركة.

وشددت على أنه رغم أن الأشخاص الذين يقفون وراءها (الشبكة) حاولوا إخفاء هوياتهم وتنسيقهم، فإن تحقيقنا وجد روابط لأفراد مرتبطين بالجيش الفرنسي.

وبشأن روسيا، قالت "فيسبوك": إنها أزالت 63 حسابًا على "فيسبوك" و29 صفحة و7 مجموعات وحساباً واحداً على "إنستجرام"، بسبب سلوك منسق زائف.

وأوضحت أن هذه الشبكة نشأت في روسيا، وركزت على جمهورية أفريقيا الوسطى بالمقام الأول، وبدرجة أقل على مدغشقر والكاميرون وغينيا الإستوائية وموزمبيق و(دولة) جنوب أفريقيا.

وأردفت أن تلك الشبكة اعتمدت على مواطنين محليين من جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب أفريقيا، واستخدمت مزيجاً من حسابات زائفة ومخترقة.

وتابعت: نشرت الشبكة في المقام الأول باللغات الفرنسية والإنجليزية والبرتغالية والعربية حول الأخبار والأحداث الجارية، وبينها فيروس كورونا واللقاح الروسي ضده والانتخابات المقبلة في جمهورية أفريقيا الوسطى، والإرهاب، ووجود روسيا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وكذلك تعليقات داعمة لحكومة جمهورية أفريقيا الوسطى، وانتقاد للسياسة الخارجية الفرنسية.

وأفادت بأن الأشخاص الذين يقفون وراء هذه الحملة مرتبطون بنشاط سابق من قبل وكالة أبحاث الإنترنت (IRA- روسية يتردد أنه يمولها يفغيني بريغوجين المقرب من الرئيس فيلاديمير بوتين)، والعمليات السابقة التي نسبناها إلى الكيانات المرتبطة بالممول الروسي، يفغيني بريغوجين، المتهم من وزارة العدل الأمريكية (بالتدخل في الانتخابات الرئاسية عام 2016).

وشددت "فيسبوك" على أن هذه هي المرة الأولى التي يجد فيها فريقنا حملتين- من فرنسا وروسيا- تتفاعلان بنشاط مع بعضهما بعضاً، بما في ذلك من خلال الصداقة والتعليق وانتقاد الجانب المقابل، لكونهما زائفتين.

آخر تعديل على الأربعاء, 16 ديسمبر 2020 13:30

مجتمع ميديا

  • أمل طقاطقة: أصبتُ بـ 6 رصاصات و"إسرائيل" عالجتني لانتزاع معلومات

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 7740 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 9376 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9782 ملفات تفاعلية