أول شركة طيران عالمية تشهر إفلاسها بسبب كورونا بعد قرن من التحليق

أول شركة طيران عالمية تشهر إفلاسها بسبب كورونا بعد قرن من التحليق

وكالات الإثنين، 11 مايو 2020 08:14

قدمت شركة أفيانكا القابضة، ثاني أكبر شركة طيران في أمريكا اللاتينية، طلباً لإشهار إفلاسها، مع اقتراب الموعد النهائي لسداد سندات مستحقة، وبعد سعيها دون جدوى للحصول على مساعدة عاجلة من حكومة كولومبيا من أجل النجاة من آثار أزمة فيروس كورونا.

وقدرت أفيانكا قيمة التزاماتها المالية بين مليار و10 مليارات دولار، في طلبها الذي أودعته، أمس الأحد، لدى محكمة الإفلاس الأمريكية للمنطقة الجنوبية في نيويورك.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، أنكو فان دير ويرف، في بيان صحفي، وفق وكالة "رويترز"، اليوم الإثنين: إن أفيانكا تواجه أكثر الأزمات صعوبة في تاريخها الممتد إلى 100 عام.

وإذا فشلت في الخروج من الإفلاس، فإن أفيانكا ستكون واحدة من أولى شركات الطيران الكبرى في العالم التي تفشل نتيجة لأزمة فيروس كورونا التي أدت إلى انخفاض بنسبة 90% في حركة الطيران العالمية.

ولم تنفذ أفيانكا أي جدول منتظم لرحلات ركاب منذ أواخر مارس، وتخلفت عند دفع رواتب معظم موظفيها البالغ عددهم 20 ألفاً طوال الأزمة.

وكانت أفيانكا تعاني بالفعل قبل اندلاع وباء كورونا، لكن طلبها لإشهار الإفلاس يبرز التحديات التي تواجه شركات الطيران، التي لا تستطيع الاعتماد على إجراءات إنقاذ حكومية، وقال ممثل للشركة لـ"رويترز": إن أفيانكا لا تزال تحاول الحصول على قروض من الحكومة.

وقال خوان ديفيد بالين، الخبير الاقتصادي في شركة "كاسا دي بولسا" للسمسرة في بوغوتا: ليست مفاجأة على الإطلاق، كانت الشركة مثقلة بالديون، رغم أنها حاولت إعادة جدولة ديونها العام الماضي، وبلغت ديون الشركة 4.9 مليار دولار بنهاية عام 2019، بزيادة 20% مقارنة بعام 2018.

وأفيانكا أيضاً واحدة من أقدم شركات الطيران في العالم، وهي مصدر فخر للكولومبيين، ومرت الشركة بالإفلاس من قبل في أوائل العقد الأول من القرن الحالي، وأنقذها جيرمان إفروموفيتش، وهو رجل أعمال بوليفي المولد، وأحد رواد الأعمال في مجال النفط.

وفي منتصف أبريل الماضي، توقّع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) أن تتراجع عائدات شركات طيران الركاب في عام 2020 بنسبة 55%، أي ما يعادل 314 مليار دولار، بسبب جائحة كورونا.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أكبر اقتصاد في العالم، تواجه شركات الطيران صعوبات بالغة، وقد أعلنت وزارة الخزانة منتصف الشهر الماضي، أنها توصلت إلى اتّفاق مبدئي مع شركات الطيران، حول خطة إنقاذ تجنّبها الإفلاس أو تسريح موظفين في قطاع يعمل فيه مباشرة أكثر من 750 ألف شخص.

ووافق الكونجرس في مارس الماضي على خطة ماليّة ضخمة بقيمة 2.2 تريليون دولار لإنقاذ الاقتصاد، تتضمن 25 مليار دولار لإعانة شركات الطيران على الاستمرار في دفع رواتب موظفيها لغاية 30 سبتمبر المقبل.

لكن هذه الخطوة لم تمنع المستثمرين من التخلص من حصصهم في شركات الطيران، فقد قال الملياردير الأمريكي وارن بافيت، في وقت سابق من مايو الجاري: إن مؤسسة بيركشاير هاثاواي التي يرأسها باعت حصصها بالكامل في أكبر 4 شركات طيران أمريكية، بعد أن تضررت أسهم هذه الشركات بشدة بسبب انهيار الطلب على السفر في الولايات المتحدة وسط جائحة كورونا.

وحتى نهاية عام 2019 كانت مؤسسة بيركشاير هاثاواي تمتلك حصصاً كبيرة في شركات الطيران، بما في ذلك حصة 11% في دلتا إيرلاينز، و10% في أميركان إيرلاينز، ونحو 10% في ساوث ويست إيرلاينز، و9% في يونايتد إيرلاينز، وذلك حسبما جاء في تقريرها السنوي وتقارير الإفصاح الخاصة بها.

وألغت شركات الطيران الأمريكية مئات آلاف الرحلات، بعدما انخفض الطلب على السفر في الولايات المتحدة بنحو 95%، ولا يوجد جدول زمني واضح لعودة الرحلات إلى مستويات ما قبل الأزمة.

وعربياً، أعلنت مجموعة طيران الإمارات، في بيان أمس الأحد، أنها ستستدين من البنوك والأسواق المالية لتجاوز أزمة كورونا، وأنها قد تضطر إلى اتخاذ تدابير أشد لمواجهة شهور ستكون الأصعب في تاريخها.

وطلبت الخطوط الجوية الملكية الأردنية، وفق إفصاح للبورصة مطلع الأسبوع الجاري، إعادة جدولة ديون مستحقة لشركات تأجير طائرات وبنوك وموردين لبضعة أشهر، بعد تراجع "غير مسبوق" في الإيرادات بسبب كورونا.

آخر تعديل على الثلاثاء, 12 مايو 2020 09:45

مجتمع ميديا

  • الفتى الفلسطيني أبو سلطان.. استدراج فقتل فتجميد جثمان!

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153

ملفات تفاعلية

ملف تفاعلى للعدد 2160

ملف تفاعلى للعدد 2160

الأحد، 17 أكتوبر 2021 7740 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2158

ملف تفاعلي - للعدد 2158

الأربعاء، 18 أغسطس 2021 9376 ملفات تفاعلية

ملف تفاعلي - للعدد 2157

ملف تفاعلي - للعدد 2157

الإثنين، 12 يوليو 2021 9782 ملفات تفاعلية