جامعة "هارفارد" تصنف "القرآن" كأفضل كتاب للعدالة وتعلق آية قرآنية

10:28 18 يناير 2020 الكاتب :   يوسف أحمد

صنفت جامعة هارفارد "القرآن" كأفضل كتاب للعدالة، وعلقت آية قرآنية من سورة "النساء" عن "العدالة والقسط".

وتحتل جامعة هارفارد المرتبة الثالثة على مستوى العالم وفقًا لتصنيف "QS" العالمي لعام 2019، فهي إحدى أعرق المؤسسات التعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت صحف بريطانية وجمعيات إسلامية: إن جامعة هارفارد استشهدت بالقرآن، وكلماته الربانية، باعتباره "الوحي الأخير"، وأنه من خالق هذا الكون ويوجهنا على الطريق الصحيح للمعيشة والعدالة في حياة البشر.

وقالت الجامعة في أسباب اختيارها للقرآن كأفضل كتاب للعدالة: إنه "يعطي الأولوية للقواعد والعدالة في الإسلام"، وإن القرآن "مليء بالقوانين الأساسية للإنسان، وليس لديه أي مجال للظلم".

آية من سورة "النساء" حكمة الجامعة

ومنذ عدة سنوات، وضعت جامعة هارفارد نقشاً عبارة عن آية من سورة "النساء" في القرآن على حائط أحد مباني كلية القانون في الجامعة، ضمن عبارات عظيمة قيلت حول العدالة، والآية هي الـ135 من سورة "النساء": (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوْ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا).

وكان الوصف الملحق بها بأن كلية القانون اختارتها "كأعظم عبارة عن العدالة في التاريخ"، وبأنها "نقشت على مدخل كلية القانون في جامعة هارفارد"، مع أنها كانت على حائط داخل أحد المباني في الكلية.

وتقول سارا مارستون، مسؤولة الإعلام العام في كلية القانون في جامعة هارفارد لموقع "راديو سوا": "هذه الآية هي واحدة من 35 اقتباساً منقوشاً على الجدران الداخلية لمباني كلية القانون البالغ عددها 19 مبنى، وهذه المقولات جميعها، عبر جميع وجهات النظر السياسية والأيديولوجية والدينية والثقافية، تهدف إلى الاستشهاد على السعي الإنساني الخالد للعدالة والكرامة من خلال القانون".

وتضيف مارستون أن مشروع جمع واختيار الاقتباسات المنقوشة على الجدران شارك فيه طلاب وموظفون وأساتذة، جمعوا 350 مقولة منذ عام 600 قبل الميلاد، مشيره لأن "المعرض يضم اقتباسات من العهد القديم والجديد للكتاب المقدس، ووثيقة الماغنا كارتا، ومقولات لمارتن لوثر كينج، ونيلسون مانديلا، ومصادر أخرى كثيرة منذ العصور القديمة حتى عصرنا هذا".

عدد المشاهدات 6850

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top