دراسة: مواليد فصلي الربيع والصيف أكثر عرضة للوفاة بسبب النوبات القلبية

13:17 28 ديسمبر 2019 الكاتب :  

كشفت دراسة أمريكية جديدة واسعة النطاق أن النساء المولودين في فصلي الربيع والصيف قد يكن أكثر عرضة للوفاة من أمراض القلب.

وقد فحصت هذه الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون في مستشفى بريجهام ومستشفى النساء ومدرسة هارفارد الطبية ومدرسة الصحة العامة بجامعة هارفارد تي تشان، بيانات تم جمعها من حوالي 117 ألف ممرضة مسجلة في الولايات المتحدة للتحقيق في الارتباطات المحتملة بين شهر الميلاد وموسم الولادة ومخاطر الموت من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وقد تراوحت أعمار المشاركين بين 30 و55 عامًا في بداية الدراسة وتم متابعتهم لمدة 38 عامًا. وخلال ذلك الوقت، كان يطُلب منهم إكمال استبيان تفصيلي عن الصحة ونمط الحياة كل عامين.

وقد تم تحديد الفصول باستخدام التعاريف القياسية للربيع (من 21 مارس إلى 20 يونيو) ، والصيف (من 21 يونيو إلى 20 سبتمبر) ، والخريف (من 21 سبتمبر إلى 20 ديسمبر) ، والشتاء (من 21 ديسمبر إلى 20 مارس).

وأظهرت النتائج، التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية، أنه بعد أخذ العوامل المؤثرة المختلفة في الاعتبار، فإن الذين ولدوا في فصلي الربيع والصيف أكثر عرضة للوفاة من أمراض القلب، مقارنةً بالذين ولدوا في فصل الخريف.

كان التأثير قوياً بشكل خاص على من ولدوا في الشهور من مارس إلى يوليو.

يتماشى هذا الاكتشاف مع الدراسات السابقة التي أجريت في نصف الكرة الشمالي، التي تضم الولايات المتحدة، والسويد، وألمانيا، والدنمارك ، وإسبانيا ، والتي تربط باستمرار الولادة في فصلي الربيع والصيف مع ارتفاع خطر الوفاة نتيجة لجميع الأسباب وخصوصا من أمراض القلب والأوعية الدموية. كما تم العثور على النمط العكسي في نصف الكرة الجنوبي.

فعلى عكس الدراسات السابقة، لم يتم العثور على ارتباط كبير بين شهر الميلاد والموت عموما.

ولا يزال من غير المعروف لماذا يمكن لوقت الولادة أن يزيد من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب، لكن الاختلافات في النظام الغذائي ومستويات تلوث الهواء وتوافر أشعة الشمس قبل الولادة وفي الحياة المبكرة قد تم طرحها كتفسيرات.

ولاحظ الباحثون أنه تلك الدراسة كدراسة قائمة على الملاحظة، لا يمكنهم من خلالها إثبات السبب والنتيجة، لكنهم يقولون إن الدراسة "تضيف إلى الأدلة المتزايدة التي تشير إلى أن الأفراد الذين يولدون في الربيع والصيف يعانون من وفيات القلب والأوعية الدموية أعلى من أولئك الذين ولدوا في الخريف. "

وخلص الباحثون إلى أن "هناك حاجة لمزيد من الدراسات والتحقيقات لتأكيد النتائج الحالية وكشف آليات تأثير شهر الميلاد   في الوفيات الناتجة عن أمراض القلب والأوعية الدموية"./ AFP

عدد المشاهدات 4491

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top