أغلب أطفال أمريكا يتعلمون من منازلهم الآن
التعلم الذاتي ينشر الفوضى في المدارس الأمريكية

17:04 05 سبتمبر 2020 الكاتب :   ترجمة: جمال خطاب

في الأيام الأولى من شهر أغسطس، أصرت مقاطعة كولومبيا في جورجيا، على فتح مدارسها.

وعلى الرغم من الارتفاع الإقليمي لحالات كوفيد-19 في وقت مبكر من هذا الشهر، انتظم 28 ألف طالب في مدارسها التي كانت من بين المناطق الأولى في أمريكا التي أعادت الطلبة إلى الفصول الدراسية، في 3 أغسطس الماضي.

وقالت المشرفة التربوية ساندرا كارواي إن السبب واضح ومباشر حيث رأي الغالبية العظمى من أولياء الأمور في مقاطعة كولومبيا وجوب فتح المدارس وعودة الطلاب. وأضافت أن الانتظار لن يجعل الأمور أفضل، بعد أن كان خيار التعلم من المنزل هو البديل الوحيد.

وأضافت كارواي في نهاية الأسبوع الثالث من الدراسة: "أننا نبلي بلاءً حسناً".

ولكن العديد من المعلمين اختلفوا مع كارواي، فقد ثبت إصابة 46 طالبًا و28 موظفًا بالفيروس اللعين، واضطر 542 شخصًا إلى الحجر الصحي منذ بدء الدراسة، وفقًا لأرقام المنطقة اعتبارًا من 21 أغسطس الماضي. ويحاول المعلمون التوفيق بين الطلاب الذين يأتون إلى المدرسة، والذين اختاروا التعلم من المنزل.  

وقد تم الدفع في اتجاه إعادة فتح المدارس من قبل الرئيس دونالد ترامب شخصيًا والسياسيين الجمهوريين والعديد من الآباء. لكن تجربة مقاطعة كولومبيا والمناطق الأخرى التي فتحت المبانٍي العامة هذا الشهر تظهر حقيقة أكثر تعقيدًا.  

ففي العديد من تلك المناطق، تتعلم نسبة كبيرة من الأطفال بالفعل في المنزل - لأن آباؤهم اختاروا التعلم الافتراضي أو بسبب الحجر الصحي في مناطقهم. وتعمل الجداول المختلطة أيضًا على إبقاء الأطفال في المنزل في أيام أو أسابيع محددة.

وقد قالت سيندي ميتشل، وهي أم لثلاثة أطفال في مقاطعة كولومبيا، وجميعهم يتعلمون من المنزل: "الحقيقة أنه لا يوجد حل واحد يناسب الجميع". وأضافت إنها تصرفت كمبلغ عن المخالفات من نوع ما نيابة عن المعلمين المحليين الذين يخشون الانتقام من المنطقة إذا تحدثوا علنًا عن بروتوكولات الأمان المتراخية وعدم التنظيم في إعادة الافتتاح.

فعلى سبيل المثال، غالبًا ما يتم الخلط بين الموظفين والمعلمين بشأن الأشخاص المصابين والذين يخضعون للحجر الصحي. وحتى وقت قريب، قام مسؤولو مقاطعة كولومبيا بتنبيه بعض الأشخاص فقط إلى هذه الحالات. وقال بعض المدرسين لــ USA TODAY أنهم اكتشفوا أن الطلاب الذين يتلقون الدراسة في فصولهم الدراسية هم فقط الذين أثبتوا نتائج إيجابية بمجرد نشر الآباء للإشعار الإداري الذي تلقوه على Facebook.

وقالت جودي ستورك، وهي مدرسة إسبانية في مدرسة ليكسايد الثانوية في مقاطعة كولومبيا: "ان تتبع حضور الطلاب قد أصبح مشكلة كبيرة".

ونظرًا لأن الأطفال يتنقلون باستمرار، وأحجام الفصول تتغير باستمرار، تقوم ستورك أحيانًا بالتدريس لما يصل إلى 20 طالبًا داخل فصل معياري، حيث يصبح التباعد الاجتماعي صعب.

وأضافت: "أشعر بالقلق لأننا لا نستطيع دائمًا تخطي المكاتب بسبب زيادة الأعداد في بعض الفصول".

لابد من الإغلاق عندما تتفاقم الإصابات

ستدخل بقية المدارس الأمريكية في عام دراسي جديد مع أن الوباء مازال متفشيا في الأسابيع القليلة المقبلة.

ومن بين المناطق الحضرية، سيتم فتح ما يقرب من 80 % للدراسة عن بُعد فقط، وفقًا لتقرير جديد صادر عن مركز إعادة اختراع التعليم العام، وهو منظمة بحثية تعليمية في واشنطن. وغالبًا ما تخدم هذه المناطق مجتمعات ملونة من التي تضررت بشكل غير متناسب جراء فيروس كورونا. وتظهر استطلاعات الرأي أن العديد من الآباء السود يفضلون التعلم من المنزل.

والضواحي التي تقدم المزيد من الدعم للتعلم الذاتي تخطط لعودة 34% فقط من مناطقها للتعلم عن بعد، وفقًا لتقرير المركز.

وقد قال أنتوني فوتشي، خبير الأمراض المعدية الرائد في أمريكا، إن إعادة فتح المدارس هو الأفضل للأطفال، لكن لا ينبغي للمقاطعات أن تجمع الناس معًا إذا تجاوز معدل حالات الإصابة بفيروس كورونا 10%.

وأضاف فوتشي في ندوة عبر الإنترنت استضافها الموقع الطبي الإخباري (Healthline)، "التدخل والإغلاق واجب عندما تتفاقم الإصابات".

 المشكلة في جورجيا.

وقد سجلت مقاطعة كولومبيا معدل إصابات إيجابية بفيروس كورونا بنسبة تصل إلى 12.6% اعتبارًا من 24 أغسطس الماضي.

وبذلك تكون الولاية لديها ثاني أعلى معدل لإصابات كوفيد-19، وفقًا لأحدث تقرير لفريق عمل فيروس كورونا للبيت الأبيض كما ذكر موقع Atlanta Journal-Constitution ومواقع إخبارية أخرى. وهذا تحسن في الواقع حيث انخفضت أعداد الإصابات في جورجيا إلى 167 لكل 100 ألف شخص، بدلا من 216 إصابة سابقة. ويبلغ متوسط ​​الإصابات الوطني 93.

وكانت مدارس جورجيا قد تصدرت عناوين الصحف لتفشي فيروس كورونا هذا الشهر. واضطرت منطقة مدرسة مقاطعة شيروكي الواقعة شمال أتلانتا إلى عزل مئات الطلاب بعد تفشي المرض، ونما الرقم إلى أكثر من 2000. وفي دالاس، بولاية جورجيا، انتشرت صورة لطلاب مدرسة ثانوية ملثمين في الممرات. وبعد أيام، اضطرت المدرسة الثانوية للإغلاق مؤقتًا بسبب الحالات الإيجابية بين الطلاب والموظفين.

وفرضت أكبر منطقة تعليمية في جورجيا، مدارس مقاطعة جوينيت، الحجر الصحي على مئات الموظفين حتى قبل عودة الطلاب في 12 أغسطس الماضي بسبب تفشي المرض بين الموظفين أثناء التخطيط الشخصي.

وفي مقاطعة كولومبيا، يُطلب من طلاب المدارس الإعدادية والثانوية ارتداء الأقنعة أثناء فترات المرور وعندما لا يكون التباعد الاجتماعي ممكنًا. وقد أخبر بعض المعلمين USA TODAY أنهم لا يستطيعون فعل أي شيء إذا سمح للطلاب بخلع الكمامات في الفصل.

ولا يُطلب من طلاب المدارس الابتدائية، الذين عادوا للمدارس، ارتداء الأقنعة.

وقالت كارواي "في البداية، لم نتلق أي توجيه يشير إلى أنه ينبغي عليهم ارتداء الأقنعة.".

وفي أواخر شهر يوليو، أوصت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الطلاب بارتداء الأقنعة وممارسة التباعد الاجتماعي وغسل أيديهم بشكل متكرر في المدارس التي أعيد فتحها.

مئات في الحجر الصحي

وقالت تانيا هيكسون، معلمة الرياضيات في مدارس مقاطعة دوفال العامة في جاكسونفيل بولاية فلوريدا، التي افتتحت في 20 أغسطس الماضي، "إن المرض يشكل تحدٍ لجميع المشاركين"، ونشرت صورة على تويتر لفواصل زجاجية بين مكاتب الطلاب المكتظة.

وأضافت إن المنطقة تحتاج أقنعة، وأن الطلاب يجب أن يرتدونها.

وقد اختار حوالي 500 من 1200 طالب في بعض المدارس، العودة بشرط المزج بين التعلم الذاتي والمنزلي. واختار الطلاب الآخرون التعلم بشكل افتراضي.

وقال هيكسون "أنا سعيد برؤية وجوه الطلاب القدامى والتعرف على طلاب جدد". "لكن هناك الكثير من القلق. فمن الصعب عدم التعبير عن ذلك أمام الأطفال."

 مخاطر حقيقية لتفشي المرض  

وفي ولاية تينيسي، تم ربط 97 حالة إصابة بالفيروس بـ 109 مقاطعة بدأت هذا العام اعتبارًا من 13 أغسطس.

وفي فلوريدا، أرسلت مدارس مقاطعة مارتن أكثر من 300 طالب إلى الحجر الصحي المنزلي بسبب حالات الإصابة بفيروس كورونا خلال أول أسبوعين من المدرسة. وذكرت صحيفة أورلاندو سينتينيل أن مدارس مقاطعة سيمينول فرضت الحجر الصحي على 175 طالبًا وموظفًا بعد فتحها بأقل من أسبوعين. وأقلية من الطلاب في تلك المنطقة – 44% - يأتون إلى الفصول الدراسية شخصيًا بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

وقد تم افتتاح العديد من المدارس في ولاية إنديانا للتعليم الذاتي ثم أغلقت مؤقتًا بسبب تفشي المرض. وافتتحت مدارس أفون المجتمعية خارج إنديانابوليس في 29 يوليو، فقط للعودة إلى التعلم عبر الإنترنت لطلاب المدارس الثانوية بسبب الحالات الإيجابية. وتستخدم المدرسة الآن التعلم الذاتي والتعلم عبر الإنترنت، حيث يتناوب الطلاب بين الاثنين لتقليل أحجام الفصول الدراسية.

وقالت سوزي ليبو، معلمة علوم الكمبيوتر في مدرسة أفون الثانوية: "نحاول تتبع الأطفال المصابين بفيروس كورونا، لأنهم يحتاجون إلى التعلم". "ينبغي أن نقدم دروسًا للأشخاص وجهًا لوجه. والآن لدينا أطفال يضطرون للتعلم الافتراضي بسبب حالة المدارس."

طلاب بلا أقنعة، طلاب في خطر

كانت جورجيا أول ولاية أعادت فتح أعمالها في 24 أبريل الماضي، وحارب حاكمها بنشاط من أجل تفويض القناع.

في مقاطعة كولومبيا، مع زيادة حالات كوفيد-19 هذا الصيف، انخفض عدد الآباء الذين اختاروا تعليم أطفالهم ذاتيًا من 85 % إلى حوالي 75 %، وفقًا للمقاطعة.

وقالت كارواي، المشرفة التربوية، إن عدد الآباء الذين يختارون التعلم الذاتي ظل ثابتًا منذ بدء المدرسة. وأخبر بعض المدرسين USA TODAY أن العشرات من طلاب مدرستهم قد تحولوا إلى التعلم من المنزل.

لقد شكلت لوجستيات الحضور، وأحجام الفصول الدراسية، وترتيب الجداول تحديًا كبيرا للمدرسين في المدارس المتوسطة والمدارس الثانوية. فمن أجل تمكين التباعد الاجتماعي، يحضر الطلاب يوما بعد يوم، وفقًا لترتيبهم حسب الحروف الأبجدية. ولذلك؛ قد يحضر للمعلم سبعة طلاب في الفصل في أحد الأيام ويحضر 18 طالبا في اليوم التالي.

والقوائم تتغير باستمرار. ولا يكون معروفا ما إذا كان الطفل غائبًا عن الفصل الشخصي بسبب مرضه أو بسبب عزله أو تحوله من التعلم الذاتي إلى دروس عبر الإنترنت وبالتالي يتعلم من مدرسين مختلفين. ويقول المعلمون إنهم يتساءلون عما إذا كان بعض الطلاب الغائبين قد تواصلوا مع مدرسين آخرين.

تقول كارواي إنهم يتوقعون مزيدا من الاصابات بالفيروس، لكن الآباء يفضلون التعلم الذاتي، رغم أن التواجد في المدرسة هو الأفضل للأطفال. وتضيف إن المعلمين غير الراضين عن الأوضاع لا يمثلون المنطقة.  

وقالت جانيت توماس، معلمة العلوم في مدرسة جروف تاون الثانوية، إن جميع طلابها يرتدون أقنعتهم، ولديها غرفة كبيرة تتيح للجميع الانتشار والتباعد.

"نتحرك في ظل هذه الظروف، ونبذل قصارى جهدنا".

وصرحت كارواي أيضا أن الطلاب الأكبر سنًا من المحتمل أن يكونوا أكثر مسؤولية عند ارتداء الأقنعة والجلوس بشكل منفصل أثناء الغداء في المدرسة مما لو كانوا يتعلمون من المنزل.

وأضافت أن: "الغالبية العظمى من الناس يخرجون ويمارسون أعمالا كثيرة، وربما تكون المدارس هي أكثر الأماكن أمانًا للطلاب ليخرجوا من العزلة".

يقول العديد من الآباء في مقاطعة كولومبيا إنهم سعداء بأن المدارس مفتوحة. والواقع، كما تقول كارولين واشبورن، وهي أم لفتيات في المدرسة الإعدادية والثانوية، تتمنى أن يذهبن للمدرسة يوميا.

وتقدم المدارس الخاصة المحلية التعليم لخمسة أيام في الأسبوع في جميع المراحل الدراسية، وهو ما قالت واشبورن إنها وزوجها يفضلانه.

وتضيف واشبورن: "عندما يعود الطلاب إلى المدرسة، سترتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا". "آمل أن نعود إلى جدول الحضور للمدرسة بدوام كامل. لا أستطيع أن أتخيل أن يتحول الوضع الحالي إلي الوضع الطبيعي الجديد."

نهج مختلف

  لا تزال منطقة مدارس ريتشموند كاونتي في أوجوستا تنتظر فتح مدارسها.

فأكثر من 84% من طلاب المنطقة البالغ عددهم 30 ألف طالب من الملونين، معظمهم من السود، يبلغ معدل الاختبارات الإيجابية لـكوفيد-19 فيها حاليًا 15.9 % - وهي نسبة يري فوتشي أنها لن تكون آمنة لإعادة فتح المدارس.

وبالفعل، أصيب 89 موظفًا في مقاطعة ريتشموند بالفيروس، وفقًا للمنطقة وقد مات اثنان. وسيقرر مجلس المدرسة في الأول من سبتمبر، ما إذا كان سيتم السماح للطلاب الذين يرغبون في العودة وجهًا لوجه في 8 سبتمبر، أو ما إذا كان جميع الأطفال سيبدأون عن بُعد بدلاً من ذلك، وفقًا لمسؤولي مدرسة مقاطعة ريتشموند.

وعندما تفتح مدارس ريتشموند أبوابها للتعليم الذاتي، لن يحضر أكثر من نصف الطلاب. وقد أشار حوالي 54 % من الآباء إلى أنهم يريدون التعليم الافتراضي، وفقًا للمنطقة.

وقال واين فرايزر، عضو مجلس إدارة مدرسة مقاطعة ريتشموند ومدير المدرسة السابق، إن هذا تطور جيد، حيث ستكون هناك مساحة أكبر للأطفال لينتشروا في المباني المدرسية.

ويضيف فرايزر: "لدينا الكثير من الآباء والأمهات غير المتزوجين والكثير من الآباء العاملين". و "لا توجد إجابة تناسب الجميع."

فماري مورنينج، التي تعيش في أوجوستا، وهي واحدة من السيدات العازبات العاملات، لديها ولدان في الصفين الخامس والسادس، وعلى الرغم من أن ابنها الأصغر لديه احتياجات تعليمية خاصة، سيتعين عليها العمل من المنزل لمراقبة تقدمهم، تعتقد، أي مورنينج، أن التعليم الافتراضي هو الخيار الأكثر أمانًا.

لكنها تأسف لأنها ستغيب عن فرق الأوركسترا والفرق الرياضية المدرسية.

بقلم إيرين ريتشاردز / USA TODAY

 

  • عنوان تمهيدي: أغلب أطفال أمريكا يتعلمون من منازلهم الآن
عدد المشاهدات 2890

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

translate

Top