معدل الوفيات بسبب كوفيد-19 منخفض بشكل ملحوظ في ألمانيا ... لماذا؟

17:02 30 مارس 2020 الكاتب :  
الطبيب الألماني مايكل جروس يأخذ عينة في مركز الاختبار الرئيسي في هالي، ألمانيا.

ألمانيا لديها معدل وفاة بسبب كوفيد-19 منخفض بشكل ملحوظ – ليس فقط بفضل الاختبارات الجماعية إلى حد كبير ، ولكن أيضًا بفضل الثقافة وحسن الطالع ونظام رعاية صحية مثير للإعجاب

  • معدل الوفيات في ألمانيا من فيروس كورونا أقل بكثير من مثيله في إيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة.
  • ثبتت اصابة 53،340 في ألمانيًا بالفيروس التاجي – كورونا حتى 28 مارس ، مع 397 حالة وفاة فقط. وهذا يعطي معدل وفيات 0.74% فقط. النسبة في إسبانيا 7.6٪ وفي إيطاليا 10.2٪.
  • ألمانيا تجري اختبارات لما يصل إلى 120 ألف شخص في الأسبوع ، وتحدد العديد من الحالات الأخف التي لا تنتهي بالموت.
  • ألمانيا أيضًا ما زالت في مرحلة مبكرة من تفشي المرض، ولديها مرافق ممتازة للعناية المركزة، ومتوسط عمر صغير للإصابة، ونظام عزل شديد.

يدمر الفيروس التاجي أجزاء كبيرة من أوروبا ، فقد أصبحت إيطاليا وإسبانيا أكثر الدول تضرراً في العالم.

ولكن في الشمال، في ألمانيا، يبدو أن الأمر مختلف.

أظهر فحص 53340 مواطنا ألمانًيا نتائج إيجابية لفيروس كورونا حتى منتصف نهار برلين في 28 مارس ، مع وجود 397 حالة وفاة فقط، وفقًا لصحيفة Die Zeit الألمانية. وهذا يعني أن معدل الوفيات في ألمانيا يبلغ 0.74%.

(تظهر صحيفة Die Zeit البيانات المحلية بشكل أسرع من الحكومة المركزية الألمانية، ويُنظر إليها على أنها صورة أكثر دقة).

هذا المعدل أقل بكثير من إسبانيا ، التي بلغت 7.82%، والصين 4.02%، وإيطاليا التي بلغت 10.56%.

يبدو أن ألمانيا تقوم بعمل صحيح لا يقوم به الآخرون.

وهذا هو السبب في أن ألمانيا وهي على رأس قائمة تفشي الفيروس التاجي- كورونا، هي القادرة على القيام بأشياء لا يقدر عليها غيرها مثل استقبال مرضى كوقيد-19  من جيرانها الذين يعانون بشكل مماثل من هذه الجائحة.

اختبارات ، اختبار ات، اختبارات

العامل الأكثر أهمية الذي يساهم في انخفاض معدل الوفيات هو أن ألمانيا يبدو يكمن في أنها تختبر عددًا أكبر بكثير من الأشخاص أكثر من أي دولة أوروبية أخرى.

ويتفق العلماء على أن عددًا كبيرًا - ربما أغلبية كبيرة - من جميع حالات الاصابة بفيروس كورونا لا تصل أبدًا إلى الأرقام الرسمية لأنها ليست شديدة بما يكفي للعلاج في المستشفيات.

ولذلك كلما زادت الاختبارات التي يتم إجراؤها في دولة ما ، كلما كشفت هذه الحالات الأكثر اعتدالًا.

ونظرًا لأن معظم الحالات الشديدة يتم تقريبًا اختبارها دائمًا، فمن المرجح أن يظل عدد الوفيات الناجمة عن فيروسات التاجية كما هو.

والنتيجة هي أن المزيد من الاختبارات تؤدي إلى انخفاض معدل الوفيات.

ويقدر كريستيان دروستن ، مدير معهد الفيروسات في مستشفى شاريتيه في برلين ، أن ألمانيا تختبر 120 ألف شخص في الأسبوع. وأفادت "ذي إندبندنت" أن نقابة الأطباء الألمان تقول إن ما لا يقل عن 200 ألف اختبار لفيروس كورونا تم إجراؤها في الأسابيع الأخيرة.

وقال دروستين لشبكة NPR :  "أعتقد أننا نقوم باختبارات أكثر من البلدان الأخرى ، ونكتشف تفشي المرض في وقت مبكر".

وأضاف دروستن: "لدينا ثقافة هنا في ألمانيا لا تعتمد علي نظام تشخيص مركزي". "لذا لا يوجد في ألمانيا مختبر للصحة العامة من شأنه أن يمنع المختبرات الأخرى من إجراء الاختبارات. لذلك كان لدينا سوق مفتوح للاختبارات من البداية."

فحتى 28 مارس، قامت المملكة المتحدة باختبار 113777 شخصًا فقط. إسبانيا وإيطاليا لا تختبران المرضي أيضًا أي أماكن قريبة منهم.

وقد اختبرت الولايات المتحدة 626667 شخصًا بحلول 28 مارس، وفقًا لمشروع تتبع كوفيد-19 . وارتفع الرقم بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة ، لكنه لا يزال متخلفًا عن معدل ألمانيا نظرًا لأن تفشي المرض في الولايات المتحدة هو الآن الأكبر في العالم.

ووزعت إسبانيا 650 ألف مجموعة اختبار، لكنها أعادت دفعة تم شراؤها من الصين يوم الخميس بعد أن اكتشفت أنها تحدد 30% فقط من الحالات الإيجابية. ولم يعرف بعد عدد الاختبارات التي أجريت هناك بشكل عام.

وألغت بلدة فو في شمال إيطاليا تفشي المرض بعد اختبار لا هوادة فيه ، لكن البلاد ككل لم تتمكن من تكرار هذه الظاهرة.

يوم الجمعة الماض، ذكرت صحيفة Süeddeutsche Zeitung أن وزارة الداخلية الألمانية أرادت زيادة عدد الاختبارات اليومية إلى 200،000. 

نظام رعاية صحية قوي

ألمانيا  تمكنت أكثر من غيرها من محاربة تفشي المرض لأنها تمتلك نظام رعاية صحية متطور وشامل، مع خيارات عامة وخاصة.

تنفق ألمانيا 4،714.26 دولارًا أمريكيًا للفرد كل عام على الرعاية الصحية ، وفقًا لبيانات البنك الدولي لعام 2016. وهذا الرقم أعلى من معظم الدول الأخرى.

وتمتلك ألمانيا ثاني أكثر أسرة رعاية للحالات الحرجة للفرد في أوروبا ، ووفقًا للبيانات الصادرة عن منظمة الصحة للجميع الأوروبية(European Health for All).  وعدد الأسرة ضرورية عند محاولة مكافحة الحالات الشديدة من الفيروس التاجي- كورونا.

يوجد في ألمانيا 621 سريرًا لكل 100.000 شخص. وفي إيطاليا 275 فقط، وفي إسبانيا 293.

قال عالم الفيروسات الألماني مارتن ستورمر لـ Vox ــ "نحن، بشكل عام، لدينا وضع جيد للعناية المركزة في ألمانيا".

"لدينا أطباء ومنشآت عالية التخصص، وربما هذا جزء من سبب بقاء مرضانا المصابين بأمراض خطيرة أحياء مقارنة بالموجودين في بلدان أخرى."

فقد أصيب المسنون بالعدوى بشكل عام.

ومتوسط عمر المصاب بالفيروس التاجي- كورونا في ألمانيا 46 عامًا ، بينما يبلغ 63 عامًا في إيطاليا ، وفقًا لـ Wired.

ومن المرجح أن يموت كبار السن بمعدل أكثر بكثير بسبب الفيروس تاجي- كورونا، وتحدث معظم الوفيات في أولئك الذين يعانون من ظروف صحية موجودة مسبقًا، وهي أكثر شيوعًا في كبار السن.

وقد قال معهد روبرت كوخ يوم الإثنين أن 80% من جميع المصابين في ألمانيا هم دون سن الــ 60 عامًا، مشيرًا إلى أن تفشي المرض لم ينتشر بعد في كبار السن، حيث خطر الموت أعلى بكثير.

في إسبانيا ، يبلغ عدد المصابين فوق سن الستين حوالي 50٪.

ألمانيا ما زالت في مرحلة مبكرة

بالمقارنة مع دول مثل إسبانيا وإيطاليا ، فإن ألمانيا في مرحلة مبكرة من تفشي المرض.

يقول مارتن هيبرد ، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة في مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي ، لـ "وايرد": "ألمانيا ما زالت في وقت مبكر جدًا من العملية بالنسبة لإيطاليا". " فالأمر يستغرق أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من العناية المركزة قبل أن يستسلم الناس للمرض."

26 مارس كان أسوأ يوم في ألمانيا حتى الآن حيث تم الإبلاغ عن 6615 حالة جديدة. ويبدو من المرجح أن العدد اليومي للحالات سيستمر في الارتفاع.

وقد صرحت أنجيلا ميركل يوم الخميس إن من السابق لأوانه تخفيف الإغلاق الذي تم تطبيقه يوم الثلاثاء الماضي، بحسب إذاعة دويتشه فيله الألمانية. وقالت ميركل إن معدل الإصابة لا يزال في ازدياد ، ولكن من المرجح أن يهدأ في الأسبوع الأول من أبريل.

وقال كيث نيل ، أستاذ علم الأوبئة الفيروسية للأمراض المعدية في جامعة نوتنجهام ، لقناة سكاي نيوز: "من المرجح أن يرتفع معدل الوفيات في ألمانيا مع إصابة المزيد من كبار السن بالعدوى".

"ربما يكون معدل الوفيات الحقيقي في حدود 1٪."

نظام تأمين صارم

فرضت ألمانيا ، مثل العديد من البلدان الأخرى ، أنظمة الإغلاق الصارمة ، والتي بدأت في 24 مارس.

واقتصرت التجمعات على شخصين ، ما لم يكن جميعهم أعضاء في عائلة واحدة معزولة معًا.

يمكن أن تصل غرامة كسر القواعد إلى 25000 يورو  أي (26909 دولارًا). 

تكتيكات المستقبل؟

يوم الجمعة الماضي، طرحت وزارة الداخلية الألمانية فكرة تتبع مواطنيها عبر هواتفهم الذكية لمعرفة من الذي اتصل بشخص مصاب بالفيروس التاجي- كورونا، وفقًا لرويترز.

من السهل التكهن بنجاح ألمانيا، لكن بعض العلماء قالوا إنه نظرًا لأن التفشي غير مسبوق لهذا المرض، فقد تظل الإجابة غير واضحة لبعض الوقت.

حتى بعض الخبراء الألمان يطالبون بالحذر ويدعون له.

تقول ماريكي ديجين نائبة المتحدثة باسم معهد روبرت كوخ لفوكس "لا نعرف سبب انخفاض معدل الوفيات".

-----------------

Business Insider

عدد المشاهدات 2611

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top