صنّاع الخير في الكويت

05:31 31 مارس 2020 الكاتب :   سامي راضي العنزي (*)

النجم الساطع، والمعدن اللامع، العم يوسف جاسم الحجي.

لم أعرفه معرفة شخصية، ولم ألتقِ معه إلا عن طريق لقاء واحد إذاعي كضيف على الإذاعة فقط ولا غير، ولكن.. لا شك أنه لا يخفى البدر ولا يتلاشى لمع النجوم في السماء.

نعم.. إنه العم يوسف جاسم الحجي، يرحمه الله تعالى ويسكنه فسيح جناته.

لم يكن من السهل عليَّ أن أرتب العبارات والكلمات في حق رجل أو عملاق من عمالقة صناع العمل الخيري في الكويت الحبيبة، نعم من الصعب انتقاء الكلمات والعبارات في حق رجال كأمثال العم يوسف جاسم الحجي، يرحمه الله تعالى.

نعم أحبابي في الله، فتاريخ الرجل وأمثاله من رموز العمل الخيري المطلق وصانعي تاريخ الكويت الخيري لا يخفى، وكل من يسمع عنهم وأمثالهم لا شك يزداد فخراً واعتزازاً أنه من بلد هذه رجالها الذين بتميزههم ميزوا بلادهم في هذا الميدان والعمل الخيري إقليمياً وعالمياً.

نعم.. العم يوسف جاسم الحجي وأمثاله من الأخيار الذين أسسوا وكرسوا وأصّلوا هذا العمل في التاريخ الكويتي والمسيرة الكويتية معايشة وتربية، وها نحن نقطف بعضاً من الثمار والنتائج الرائعة الجميلة ومعايشتها التي نعيشها في هذه الأيام الصعبة والعصيبة، هؤلاء رجال عاشوا لصلاح أنفسهم وغيرهم، كانت مسيرتهم معروفة بالعمل الدؤوب في مجال الخير والدعوة إلى الله تعالى والتقوى حركة وسكوناً ودعوة، بذروا البذور الصالحة في النشء من بعدهم؛ وبالفعل ها نحن نجني ونعايش بعض نتاج وثمار ما بذروه حركة وتخطيطاً من أجل الوقوف والسير على الصراط المستقيم، فهذا تخطيطهم البديع طويل النفس والأمد ذو الرؤية البعيدة نرى ونعايش بعض ثماره.

نعم.. وهؤلاء لم ولن يبحثوا عن السطوع والنجومية؛ بل بذلوا كل الجهد على أن يكونوا بعيدين عن الأضواء، إلا أن الأضواء هي التي كانت تسعى خلفهم لتزداد إضاءة ونوراً وإنارة، فنال العم يوسف الحجي، يرحمه الله تعالى، مجموعة من الجوائز المتعددة؛ ومن أهمها جائزة الملك فيصل يرحمه الله تعالى العالمية للعمل الخيري.

وقد كرمته هيئات عديدة، وبالفعل كان العم يوسف جاسم الحجي رمزاً خيرياً تسعى له الأضواء، ولم يسعَ هو لها رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته.

 

______________________

(*) إعلامي كويتي.

عدد المشاهدات 1767

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top