خاطرة طبيب

14:38 14 مارس 2020 الكاتب :   المجتمع

ذكر أحد الأطباء:

 

تم إغلاق المكاتب..

مراكز التسوق مهجورة..

وتم إغلاق المدارس..

وتوقفت الأحداث..

تأثرت الرحلات..

انهار الاقتصاد..

البلدان معزولة..

الحدود الدولية مختومة..

يخاف الناس حتى من النظر إلى بعضهم بعضاً، فضلاً عن عدم اللمس..

ولكن.. المستشفيات مفتوحة..

وما زلنا نلمس مرضانا، لفحص نبضهم وفحصهم..

نحن لا نتردد ونقترب منك حتى إذا كنت تعاني من البرد والسعال والحمى..

كما نقوم بإجراء العمليات الجراحية لجميع مرضانا المحتاجين..

المجتمع الوحيد الذي يكون في خطر كبير لكنه لا يتراجع.. الأطباء.

أنا فخور بأن أكون طبيباً.

كما تعمل ممرضاتنا والمساعدون الطبيون بلا هوادة مع المرضى، دون التحقق من الإصابة بالكورونا أو أي عدوى أخرى.

إذا كنت لا تستطيع احترام كل هؤلاء، فعلى أقل تقدير لا تُسِئ إليهم.

عدد المشاهدات 1730

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top