"فيسبوك" يحظر شركة إسرائيلية "تغسل الأدمغة"

11:32 19 يناير 2020 الكاتب :   محرر المنوعات

أعلنت شركة "فيسبوك" وقف وحظر شركة إسرائيلية "تعمل في مجال التأثير في اللاوعي، وتغيير سلوك الناس لا شعورياً".

وتحصل شركة السبنر على مقابل مادي من أجل "التأثير في اللاوعي" لمستخدمين مستهدفين من خلال تعريضهم المستمر لحملات معدة خصيصاً للتأثير في اللاشعور عبر الإنترنت ومخفية في "محتوى تحريري" وفق ما نقل موقع "بي بي سي"، الجمعة.

وهو ما جعل شركة "فيسبوك" تعترض على أداء الشركة وترفض استخدامها منصة "فيسبوك" للتواصل الاجتماعي من أجل تحقيق أغراضها.

كما منعت الشركة الأمريكية المالكة لأكبر منصة تواصل اجتماعي في العالم شركة السبنر الإسرائيلية، ورئيسها، من استخدام مواقعها، سواء فيسبوك، أو أنستجرام، بشكل قطعي.

انتهاك سياسة الموقع

وأقرت الشركة الإسرائيلية بأنها قادرة على عمل "غسيل دماغ"، لبعض الأشخاص من أجل القيام بعدة أشياء، منها:

التوقف عن التدخين، فقدان الوزن، التقدم للزواج، المبادرة لممارسة الجنس مع شركائهم أكثر، الاهتمام بزراعة الثدي.

ولحدوث هذا، فإنها تعرض على الشخص المستهدف مجموعة من المقالات عبر الإنترنت تتناول الشيء المطلوب أن يفعله، وتستمر عملية الإقناع، والتلاعب في اللاوعي الخاص بالهدف، على مدار أشهر.

وقالت شركة فيسبوك، التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها: إنها أزالت بالفعل جميع حسابات الشركة الإسرائيلية.

وقال متحدث باسم فيسبوك: "لن نتسامح مع الجهات السيئة التي تحاول الالتفاف على سياساتنا وتتسبب في إيجاد خبرات سيئة للناس".

ويعتمد موقع فيسبوك على عناصر بشرية وكذلك برمجيات آلية، لفحص ومراجعة الإعلانات التي يتم وضعها من خلال أدوات الخدمة الذاتية.

تعمل شركة السبنر من خلال إرسال رابط إلى هاتف الشخص المستهدف. عندما يفتح الرابط فإنه ينقل آليا ملفا صغيرا يُعرف بأنه ملف تعريف الارتباط، والذي يسمح بتحديد هويته وبالتالي ينقل إليه مباشرة مقالات تم إعدادها خصيصا لهذا الشخص بالإضافة إلى وسائط أخرى.

عدد المشاهدات 992

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top