الشرطة الهندية تشتبك مع طلاب جامعيين رافضين لقانون المواطنة

11:00 16 ديسمبر 2019 الكاتب :   الأناضول

اشتبكت الشرطة الهندية مع طلاب في عدة جامعات بأنحاء متفرقة من البلاد، أثناء احتجاجات رافضة لقانون المواطنة المثير للجدل.

وأقر البرلمان الهندي، الأربعاء الماضي، مشروع القانون الذي يمنح الجنسية لأقليات غير مسلمة، الذين دخلوا البلاد من باكستان وبنجلاديش وأفغانستان، حتى 31 ديسمبر 2014.

وصادق مجلس "راجيا سابها" (الغرفة العليا في البرلمان) على مشروع القانون بموافقة 125 صوتًا مقابل رفض 105 أعضاء.

وكان طلاب جامعيون نظموا، مساء أمس الأحد، مسيرات احتجاجية داخل جامعاتهم، بما في ذلك جامعات بالعاصمة نيودلهي، رفضاً لذلك القانون.

واستخدمت الشرطة الهراوات والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، حسب قناة "إن دي تي في" المحلية.

كما اعتقلت نحو 100 طالب، وأفرجت عنهم لاحقاً، حسب المصدر نفسه.

وارتفعت حصيلة قتلى أعمال عنف، تخللت تظاهرات في ولاية آسام، شمال شرقي الهند، إلى 4 أشخاص على الأقل.

فيما واصلت السلطات حجب خدمات المحمول والإنترنت وفرض حظر تجول، وفق إعلام محلي.

وحسبما ذكرت محطة "إن دي تي في"، قتل اثنان آخران من المحتجين برصاص الشرطة، خلال مظاهرات في غواهاتي أكبر مدن ولاية آسام (ثلث سكانها مسلمون)، ما يرفع العدد الإجمالي للقتلى إلى أربعة.

ونشرت السلطات الهندية، الخميس الماضي، مئات من عناصر الجيش شمال شرقي البلاد، إثر احتجاجات عنيفة رافضة للقانون انطلقت بقيادة منظمات طلابية وبدعم من أحزاب سياسية ومنظمات المجتمع المدني.

وتحولت الاحتجاجات إلى أعمال عنف في مدينتي غواهاتي وديسبور بأسام، حيث أحرق محتجون إطارات السيارات وحطموا حواجز أقامتها الشرطة.

عدد المشاهدات 852

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top